EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

استدعاء المدرب للتحقيق مرتب جيريتس ينذر بكارثة في أسود الأطلس

إيريك جيريتس

الاتحاد المغربي يستدعي جيريتس للتحقيق

حزب نيابي مغربي يسعى إلى إدخال البلجيكي إيريك جيريتس -المدير الفني لأسود الأطلس- إلى المحكمة الدستورية، للضغط على الحكومة، من أجل الإعلان عن الراتب الشهري الذي يتقاضاه

  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

استدعاء المدرب للتحقيق مرتب جيريتس ينذر بكارثة في أسود الأطلس

يسعى حزب الأصالة والمعاصرة في مجلس النواب المغربي إلى إدخال البلجيكي إيريك جيريتس -المدير الفني لأسود الأطلس- إلى المحكمة الدستورية، للضغط على الحكومة المغربية؛ من أجل الإعلان عن الراتب الشهري الذي يتقاضاه المدرب البلجيكي.

وذكرت صحيفة "الصباح" المغربية أن الحزب النيابي سيكلف رئيسه بمقاضاة الحكومة لدى المحكمة الدستورية، من أجل معرفة الأجر الشهري الذي يحصل عليه مدرب المنتخب المغربي، الذي أثار ضجة سياسية وإعلامية.

يأتي هذا في الوقت الذي رفض فيه وزير الشباب والرياضة الكشف عن الراتب الشهري لمدرب المنتخب المغربي، وذلك لسرية العقد الموقع بينه وبين الاتحاد المغربي لكرة القدم.

من جانبه، اعترف رئيس اتحاد الكرة المغربي علي الفاسي الفهري بأنه ارتكب أكبر خطأ مهني في تاريخه الرياضي، حين رفض إعلان راتب جيريتس أمام الجميع، وفضل عدم الإفصاح عنه من خلال وسائل الإعلام والصحافة المغربية.

على صعيد متصل أحال اتحاد الكرة المغربي جيريتس إلى التحقيق؛ بسبب تصريحاته الأخيرة لصحف بلاده بأنه باقٍ في منصبه على رأس القيادة الفنية لمنتخب أسود الأطلسي، بتعليمات من جهات عُليا داخل البلاد، وتحديدا من ملك المغرب "محمد السادس".

وطالب الاتحاد المغربي المدرب البلجيكي بضرورة تكذيب تلك التصريحات؛ التي أثارت جدلاً واسعًا؛ لأنه من غير الطبيعي أن يتدخل حاكم البلاد في أمور الرياضة، وهذا من اختصاص الاتحاد المغربي، ولا يوجد أية ضغوط من أية جهات عُليا، وتحديدا من القصر الملكي.

وكان جيريتس قد قال: "إن قرار إقالته ليس في يد الاتحاد المغربي، بل القرار في يد جهات عليا داخل البلاد، وإنه لولا وجود الملك لكان قد اعتذر عن منصبه في وقتٍ سابق".