EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2010

بسبب احتسابه ركلة جزاء مدرب تونسي يهدد حكما سعوديا بالقتل

الحكم السعودي يطلب الإنصاف

الحكم السعودي يطلب الإنصاف

قدم الحكم السعودي منصور الشمّري شكوى ضد محمد نيازي -رئيس نادي الأنصار "درجة أولى"- والتونسي جميل قاسم -مدرب الأنصار- بتهمة إساءة السلوك بألفاظ "بذيئة" وألفاظ أخرى تدخل في نطاق التهديد بالقتل من قبل المدرب التونسي بعد نهاية المباراة.

  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2010

بسبب احتسابه ركلة جزاء مدرب تونسي يهدد حكما سعوديا بالقتل

قدم الحكم السعودي منصور الشمّري شكوى ضد محمد نيازي -رئيس نادي الأنصار "درجة أولى"- والتونسي جميل قاسم -مدرب الأنصار- بتهمة إساءة السلوك بألفاظ "بذيئة" وألفاظ أخرى تدخل في نطاق التهديد بالقتل من قبل المدرب التونسي بعد نهاية المباراة.

وانطلقت شرارة الأحداث بعد نهاية مباراة الشعلة والأنصار، ضمن دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، التي أسفرت عن تعادلهما (2/2)؛ حيث احتسب الحكم الشمري ركلة جزاء للشعلة قبل نهايتها بدقيقة، والتي جاء منها هدف التعادل.

واحتشد مسؤولو الأنصار حول الحكم، في محاولة للتهجم عليه، إلا أن تدخل العقلاء فضّ النزاع قبل أن يتطور، إلا أن الأحداث امتدت إلى مطار الملك خالد الدولي في الرياض، عندما تصادف وجود الحكم الشمري، مع وجود بعثة الأنصار، فتهجم رئيس الأنصار عليه، عندما أطلق العنان إلى لسانه وبصوت عال، ما أدى إلى تجمهر المسافرين حولهما.

وحسبما ذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية أن المدرب التونسي زاد من المشكلة، عندما رفع صوته قائلا "لو كنت موجودا في تونس لقتلناك" معبرا عن سخطه من سوء تحكيمه واعتراضه على قراراته.

وتلقت لجنة الحكام الرئيسية في الاتحاد السعودي لكرة القدم خطاب الشكوى صباح بعد اجتماعها مع الحكم الشمري، مطالبا بأخذ حقه بشأن ما تعرض له في الملعب والمطار، لافتا إلى أنه إذا لم يأخذ حقه سيضطر إلى رفع ما دار إلى الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم.

وينتظر أن ترفع لجنة الحكام الشكوى إلى الجهات المختصة في الرئاسة العامة لرعاية الشباب لتقصي الحقائق قبل رفعها إلى الأمير سلطان بن فهد.

وكان الحكم الشمري قد رفض الردّ على رئيس الأنصار أو المدرب التونسي، وقال أنه يحترم الجميع، وأنه تحت مظلة الأمير سلطان بن فهد ونائبه الأمير نواف بين فيصل، مؤكدا أنه متأكد من إنصافهما في تلك المشكلة، ومؤكدا في الوقت نفسه أن لديه شهودا على كل الأحداث التي دارت بينه وبين الأنصاريين.

يشار إلى أن الشمري أبدى ثقته بصحة ركلة الجزاء القضية التي احتسبها، رغم أن لجنة الحكام لم توافقه في قراره، علما أنها استندت إلى كاميرا وحيدة مثبتة في منصة الملعب، بينما أكد مسؤول في إدارة الشعلة صحتها.