EN
  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2011

الجزائر خسرت في آخر مواجهتين مدرب الخضر متخوف من عقدة جامبيا بتصفيات إفريقيا

البوسني وحيد خليلودزيتش

خليلودزيتش سعيد بإقامة مباراة العودة بالجزائر

البوسني وحيد خليلودزيتش المدير الفني للمنتخب الجزائري يبدي تخوفه من المواجهة المرتقبة للخضر أمام منتخب جامبيا، في الدور التمهيدي الثاني للتصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا لكرة القدم 2013م.

أبدى البوسني وحيد خليلودزيتش المدير الفني للمنتخب الجزائري تخوفه من المواجهة المرتقبة للخضر أمام منتخب جامبيا، في الدور التمهيدي الثاني للتصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا لكرة القدم 2013م.

وقال خليلودزيتش: إن المباراة أمام جامبيا لن تكون سهلة؛ لأن الكرة الإفريقية تطورت كثيرا في المدة الأخيرة، بدليل ما حدث في التصفيات الأخيرة التي عرفت تشكيل خارطة كروية جديد في القارة السمراء، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية.

وأضاف "أن كل شيء سيلعب في مباراة الذهاب التي ستقام في جامبيا، لأنه من حسن الحظ فإن مباراة الإياب ستلعب في الجزائر".

ولازم المنتخب الجزائري عقدة جامبيا في الفترة الأخيرة، حيث فشل في تحقيق نتيجة ايجابية في آخر مباراتين بجامبيا، حيث انهزم بقيادة رابح سعدان في آخر مباراة هناك بهدف دون مقابل، وقبلها خسر بهدفين مقابل واحد في عهد المدرب الأسبق جون ميشال كافالي، في مباراة عانى فيها الخضر في ذلك الوقت من ضغوطات رهيبة داخل الملعب، وكادت الأمور تأخذ بعدا آخر لولا تدخل قوات الجيش في الوقت المناسب.

وتلعب الجماهير الجامبية دورا حاسما في النتائج التي يحققها منتخب بلادها، حيث تقف إلى جانبه من أول دقيقة إلى آخرها، وهو ما سيحدث بالتأكيد في المباراة القادمة للخضر، لا سيما وأن نظام التصفيات معقد هذه المرة، حيث يلعب بطريقة الإقصاء المباشرة.

وفي حال نجاح الخضر في تجاوز عقبة جامبيا ستكون الطريق مفتوحة أمام المنتخب للتأهل إلى الدورة النهائية؛ لأنه يتبقى أمامه مباراة واحدة فقط سيلعبها أمام أحد المنتخبات الستة عشر؛ التي ستخوض الدورة النهائية بالجابون وغينيا الاستوائية.

المباراة أمام جامبيا لن تكون سهلة؛ لأن الكرة الإفريقية تطورت كثيرا في المدة الأخيرة

وستغيب رسميا عن كأس إفريقيا 2013م إحدى الدولتين المنظمتين لدورة 2012م؛ لأنهما سيلعبان مباراة فاصلة بينهما يتأهل منها منتخب للدور الأخير من التصفيات.

وكانت قرعة الدور التمهيدي الثاني للتصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا 2013م، أسفرت عن وقوع الجزائر في مواجهة جامبيا، ومصر مع إفريقيا الوسطي، ونيجيريا مع رواندا، والكاميرون مع غينيا بيساو.

وفي بقية المباريات تلتقي بنين مع إثيوبيا، والكونغو مع أوغندا، وبورندي مع زيمبابوي، وكينيا مع توجو، وتشاد مع مالاوي، وتنزانيا مع موزامبيق، ومدغشقر مع الرأس الأخضر، وليبيريا مع نامبييا، وأخيرا الفائز من سيشيل وسوازيلند مع الكونغو الديمقراطية، والفائز من ساوتومي وليسوتو مع سيراليون.