EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2009

طموحه الوصول لأبعد نقطة في البطولة مدرب الأهلي: سنكون خير سفير للعرب في مونديال الأندية

أول فريق إماراتي يشارك في البطولة

أول فريق إماراتي يشارك في البطولة

أكد مهدي علي مدرب الأهلي الإماراتي أن فريقه سيكون خير سفير للعرب في بطولة كأس العالم للأندية التي تستضيفها أبو ظبي من 9 إلى 19 ديسمبر/كانون الأول الحالي.

أكد مهدي علي مدرب الأهلي الإماراتي أن فريقه سيكون خير سفير للعرب في بطولة كأس العالم للأندية التي تستضيفها أبو ظبي من 9 إلى 19 ديسمبر/كانون الأول الحالي.

وقال مهدي في مؤتمرٍ صحفي قبل انطلاق البطولة "نسعى لأن نمثل الكرة الإماراتية، وأن نكون خير سفراء للكرة العربية التي نمثلها أيضا".

ويستهل الأهلي مبارياته في البطولة أمام أوكلاند سيتي النيوزيلندي الأربعاء المقبل.

وتابع علي "لا شيء مستحيل في كرة القدم، وهدف الأهلي الذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة في المونديال".

وكان مهدي علي -الذي تسلم مهمة تدريب الأهلي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بديلاً للروماني إيوان أندوني- قاد منتخب الإمارات للشباب للفوز بلقب كأس أسيا عام 2008 ومن ثم التأهل إلى الدور ربع النهائي في المونديال الذي أقيم في مصر.

وأوضح علي أن "المشاركة في بطولة عالمية كبيرة تضم نخبة الأندية في القارات فرصة كبيرة للأهلي كفريق ولي كمدرب وللاعبين جميعا حتى يتعرف علينا العالم أجمع".

وعن استعدادات الأهلي للبطولة قال "الاستعدادات قائمة من خلال المشاركة في البطولات المحلية (الدوري والكأس وكأس الرابطةكما أقمنا معسكرا داخليا في الفجيرة لمدة 8 أيام".

واعتبر أن "مستوى الأهلي في تحسن مستمر من مباراة إلى أخرى، والدليل تأهله إلى ربع نهائي مسابقة الكأس بفوزه على الشارقة، والفوز على النصر وعجمان في الدوري".

ووضع مهدي علي طموحا للأهلي في البطولة، وقال "نتمنى أن نكون عند حسن ظن الكرتين الإماراتية والعربية بنا، فطموحنا الذهاب إلى أبعد نقطة في البطولة، والمهم أولاً تخطي أوكلاند سيتي النيوزيلندي في المباراة الأولى، وبعدها لكل حادث حديث".

ورأى أن "الفوز في أول مباراة مهم جدا، خصوصا أن الفائز سيتأهل للدور الثاني وربما يلعب مع برشلونة في نصف النهائي، وفي أسوأ الأحوال سيخوض الفائز من مباراة الأهلي وأوكلاند مباراة أخرى لتحديد المراكز، في حين أن الخاسر سيخرج ويحل ثامنا".

وعن شعوره الشخصي كأول مدرب إماراتي في مونديال الأندية وقبلها الحصول على كأس أسيا قال "أنا محظوظ جدا لتدريب الأهلي، وقبله منتخب الشباب في هذه البطولات العالمية الكبرى، أملك الرغبة للعطاء وروح التحدي".

وعاد مهدي علي للتأكيد على أن مشاركة الأهلي لن تكون شرفية بقوله "طموحاتنا بلا حدود، أنا شخصيّا ثقتي كبيرة باللاعبين، والمركز الثامن الذي نحتله في الدوري لا يعكس الإمكانات الحقيقة للفريق؛ حيث تأثر بالظروف الصعبة التي مر بها".