EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2011

مدرب الأخضر الجديد يفتح شهية "التنكيت"

الجوهر يغضب لنفسه

الجوهر يغضب لنفسه

انتشر تفكه السعوديين الغاضبين عبر أثير الجوالات حول المدرب القادم للأخضر متناقلين رسائل نصية تعبر عن حجم المرارة لكن بكوميديا سوداء وبإسقاطات قاسية، وقالت إحدى الرسائل: "عاجل.. إقالة ناصر الجوهر، بعد الخسارة من الأردن وتعيين سعد خضر لقيادة الأخضر أمام اليابان"

انتشر تفكه السعوديين الغاضبين عبر أثير الجوالات حول المدرب القادم للأخضر متناقلين رسائل نصية تعبر عن حجم المرارة لكن بكوميديا سوداء وبإسقاطات قاسية، وقالت إحدى الرسائل: "عاجل.. إقالة ناصر الجوهر، بعد الخسارة من الأردن وتعيين سعد خضر لقيادة الأخضر أمام اليابان". وقالت أخرى: "نشيله عشان نحطه، ونحطه عشان نشيله، فمن هو؟" ومن الواضح أن إجابة السؤال هي: ناصر الجوهر.

بدوره، انضم الجوهر إلى قائمة الغاضبين، لكنه هذه المرة غضب لنفسه، وقال مدافعاً "الجوهر ليس مدرباً من الشارع، فلي اسمي الكبير وأعرف قدري، ولو استلمت المنتخب خلال فترة الإعداد لكان بشكل مختلف".

ورجح الجوهر -في تصريحات نقلتها جريدة الوطن السعودية- التعاقد مع مدرب أجنبي كبير لقيادة المنتخب.

من ناحية أخرى قال عضو لجنة تطوير المنتخبات السعودية، المدرب الأسبق للمنتخب الأول، خليل الزياني، على قرار حل اللجنة الذي أعلنه الرئيس العام لرعاية الشباب، رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم الأمير سلطان بن فهد "سلطان يقول ويأمر، لكن ماذا تريدون من لجنة لم تجتمع؟"

ورفض الزياني تقديم أي مقترحات لانتشال الكرة السعودية من وضعها، قائلاً:" الرئيس العام أقالنا.. وربما هناك لجنة أخرى تكون الحل".

مقابل حديث الزياني المقتضب، اكتفى بعض أعضاء اللجنة بـ"لا تعليق" بينما رأى آخرون أن إقفال جوالاتهم أمام الاتصالات هو الحل الأمثل لتجنب الإدلاء بأي تصريحات على خلفية حل اللجنة.