EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

التصويت على إعادة المباراة محاولة أخيرة لنزع فتيل الفتنة بين النصر والوصل

طبيب النصر بعد تعرضه للضرب من جماهير الوصل

طبيب النصر بعد تعرضه للضرب من جماهير الوصل

قررت اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجي لكرة القدم عقد اجتماعٍ جديد لها يوم السبت المقبل في المنامة بحثا عن قرار يحسم الجدل القائم حول تفسير اللائحة في أحداث مباراة النصر والوصل ضمن نصف نهائي بطولة الأندية الخامسة والعشرين، وبذلك تم تعليق رفع خطاب للاتحاد الدولي "فيفا" حسب قرار اجتماع الأحد الماضي.

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

التصويت على إعادة المباراة محاولة أخيرة لنزع فتيل الفتنة بين النصر والوصل

قررت اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجي لكرة القدم عقد اجتماعٍ جديد لها يوم السبت المقبل في المنامة بحثا عن قرار يحسم الجدل القائم حول تفسير اللائحة في أحداث مباراة النصر والوصل ضمن نصف نهائي بطولة الأندية الخامسة والعشرين، وبذلك تم تعليق رفع خطاب للاتحاد الدولي "فيفا" حسب قرار اجتماع الأحد الماضي.

وجاءت هذه التطورات الجديدة بناء على طلب إماراتي- قطري وصل اللجنة أمس يتضمن اعتراضا على قرار الاجتماع الماضي، وطلب عقد اجتماع طارئ جديد لحسم القضية التي أخذت مساحة واسعة من النقاش في الشارع الرياضي الخليجي، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الجزيرة" السعودية اليوم الأربعاء الموافق 7 إبريل/نيسان.

وتشير المصادر إلى أن سيناريو الخروج من مأزق هذه الأزمة سيكون بالتصويت على إقامة مباراة فاصلة بين الفريقين في مسقط أو المنامة كخيار أول، أو التصويت على تثبيت النتيجة حسب الفقرة 12 للنصر أو الفقرة 8 لمصلحة الوصل.

على صعيد متصل، أكدت مصادر داخل اللجنة التنظيمية أن "فيفا" لن يبت في أحداث مباراة النصر والوصل الإماراتي؛ لأن المباراة التي أقيمت ضمن منافسات البطولة الخليجية للأندية الأبطال لا تقع تحت مظلة الاتحاد الدولي لعدم وجود اتحاد رسمي معترف به من قبل (فيفا) باسم الاتحاد الخليجي أسوة بالاتحادات الإقليمية الأخرى، كما أن البطولة غير معترف بها من فيفا.

وأشارت المصادر إلى أن القرار الذي سيصدر سيكون اعتماد النتيجة كما كانت، خاصة وأن حكم المباراة هو من يقرر على ضوء الأحداث ما يتم اتخاذه، وقد قرر إكمال المباراة حتى النهاية والتي كانت نتيجتها هي فوز الوصل الإماراتي بالنتيجة النهائية ذهابا وإيابا.

لذا سيكون نهائي البطولة الخليجية بين فريقي الوصل الإماراتي وقطر القطري بحيث يكون لقاء الذهاب على بعد 100 كم من مقر نادي الوصل كعقوبة على جماهيره فقط على أن يقام لقاء الإياب في قطر، وينتظر أن يصدر هذا القرار خلال الاجتماع الطارئ للجنة التنظيمية يوم السبت المقبل في المنامة.

من جانب آخر، ضربت إدارة نادي الوصل الإماراتي بقرارات اللجنة التنظيمية عرض الحائط القاضية بإيقاف البطولة حتى إشعار آخر، وأرسلت فاكسا لإدارة نادي قطر القطري تؤكد فيه أن وصول البعثة الإماراتية إلى العاصمة القطرية الدوحة سيكون الأحد المقبل تأهبا لمباراة الذهاب في نهائي البطولة.

ورفض أحمد النعيمي الأمين العام للجنة التنظيمية التعليق على خبر مخاطبة الوصل نظيره قطر للحصول على تأشيرات للاعبي فريق الوصل والجهازين الفني والطبي وموعد وصول البعثة الإماراتية استعدادا للقاء الذهاب في المباراة النهاية.

في الجانب نفسه، كشف نادي قطر أن الأمانة العامة في النادي تلقت فاكسا من نادي الوصل ترغب فيه تسهيل مهمة النادي للحصول على التأشيرات لأجانب البعثة، وموعد وصولها، إضافة إلى تحديد يوم السبت موعدا لوصول حميد يوسف إداري الوصل لاستقبال بعثته وتجهيز سكن وموقع تدريب الفريق.

وأعلن فيصل الكواري المشرف العام على فريق الكرة في نادي قطر أن ناديه ليس طرفا في الصراع الحالي بين النصر والوصل، وقال "لم نتلق أي تعليمات ولا أي خطاب رسمي، ونسير حاليا وفق برنامجنا المعد".

في الجانب الآخر، أكد علي حمدان أمين عام نادي النصر أن المخاطبات التي تحدث حاليا بين ناديي قطر القطري والوصل الإماراتي لا تعنيهم في نادي النصر، وقال "مباريات بطولة الخليج الـ 25 للأندية ليست مباريات حواري تقام هكذا، اللجنة المنظمة قررت إيقاف البطولة حتى يأتي رد الاتحاد الدولي".

وأضاف "أعتقد أن مخاطبات الوصل لنادي قطر مبرمجة في أمانة النادي، وهذا حقهم، وهم يتوقعون صدور أي قرار".