EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2010

السماسرة يحرضون اللاعبين على التجنيس محاولات لتخريب أسود الأطلس بعد العودة للطريق الصحيح

الشماخ والعربي والحمداوي يتألقان في أوروبا

الشماخ والعربي والحمداوي يتألقان في أوروبا

كشفت صحيفة مغربية محاولات لتخريب المنتخب المغربي لكرة القدم "أسود الأطلسبعد أن عاد الفريق لطريقه الصحيح في التصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم بغينيا والجابون 2012م.

كشفت صحيفة مغربية محاولات لتخريب المنتخب المغربي لكرة القدم "أسود الأطلسبعد أن عاد الفريق لطريقه الصحيح في التصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم بغينيا والجابون 2012م.

وذكرت صحيفة "المنتخب المغربية" تحرك بعض السماسرة في أوروبا لإيجاد البلبلة والتشويش، محرضين من الذين كانوا يراهنون على تجنيسهم وحمل ألوان منتخبات أخرى.

وكشفت الصحيفة المغربية أن ذلك الأمر افتضح خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها البلجيكي إيريك جيرتس المدير الفني للمنتخب المغربي لبعض الدول الأوروبية، حيث وقف بشكل مباشر على هذه الممارسات التي "خربت بيت" الفريق الوطني في فترات سابقة.

وحاول السماسرة، بكل الطرق، التغرير باللاعبين الجدد؛ عن طريق تشويه المنتخب المغربي، بإشاعة مغالطات غير صحيحة؛ الهدف منها تدمير أي محاولة تهدف إلى جلب وإقناع أبرز المحترفين المغاربة للعب في صفوف الأطلس.

وطلبت الجامعة المغربية لكرة القدم من ممثليها بفرنسا وبلجيكا وهولندا تكثيف جهودهم لحماية اللاعبين المغاربة من أي محاولة تسيء للفريق الوطني، كما طالبتهم برفع تقارير إلى الناخب الوطني.

وحاول بعض السماسرة ثني ثلاثي مونبلييه عن حمل قميص الأسود؛ لكنهم تصدوا لجميع المحاولات، متشبثين بقرارهم باللعب للفريق الوطني.

ولم تنل هذه المحاولات اليائسة من رغبة اللاعبين الذين اختاروا بقلبهم وعقلهم حمل قميص الأسود، وأعطوا مثالا كبيرا بتشبثهم بهويتهم الوطنية، كما فعل زملاؤهم السابقون الذين دافعوا عن القميص الوطني باستماتة كبيرة.

من جهة ثانية من المنتظر أن يقلص جريتس القائمة الأولية التي اختارها لمواجهة أيرلندا، والتي تضم 33 لاعبا إلى 22 فقط يوم الاثنين المقبل، والتي ضمت لأول مرة يونس بلهندة المحترف بمونبلييه الفرنسي وناصر الشادلي المحترف بنادي توينتي لأول مرة.