EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

مجلس الشورى السعودي يتحفظ على إخفاقات اتحادات الرياضة

منتخب السعودية الأولمبي ومنتخب قطر الأولمبي

الأخضر حقق فشلاً ذريعًا هذا العام

لجنة الأسرة والشباب بمجلس الشورى السعودي، ترفض كل المبررات التي ذكرها مندوبو الرئاسة العامة لرعاية الشباب، بشأن إخفاقات الاتحادات الرياضية في مختلف الألعاب.

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

مجلس الشورى السعودي يتحفظ على إخفاقات اتحادات الرياضة

رفضت لجنة الأسرة والشباب بمجلس الشورى السعودي، كل المبررات التي ذكرها مندوبو الرئاسة العامة لرعاية الشباب ضمن لقائهم مؤخرًا، بشأن إخفاقات الاتحادات الرياضية في مختلف الألعاب.

لم تقتنع اللجنة بالمبررات بتاتًا التي حُدِّدت في ضعف الإمكانات المالية؛ إذ ترى اللجنة أن المشكلة تتجاوز الإمكانات المالية إلى أمور إدارية وفنية يجب معالجتها. وأكدت أن إنجازات جميع الاتحادات الرياضية السعودية دون المستوى المطلوب.

يُشار إلى أن الكرة السعودية على مستوى المنتخبات لم تحقق إنجازات تذكر هذا العام؛ فقد فشل المنتخب الأول في التأهل لنهائيات كأس العالم 2014، كما فشل المنتخب الأولمبي في التأهل لأولمبياد 2012.

وطالبت لجنة الشباب -عبر أربع توصيات ضمنتها تقريرها المُعَد بعد دراستها أداء الرئاسة عبر تقريرها السنوي والمعروض للمناقشة، يوم الأحد المقبل- ببيان الأسباب التي أدت إلى تدني نتائج معظم الاتحادات الرياضية في تقريري الرئاسة الأخيرين وما قدمته من حلول للنهوض بمستويات ونتائج تلك الاتحادات، وتضمين ذلك في تقريرها المقبل.

ودعت لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب إلى إعداد الرئاسة للبرامج المناسبة للاحتفال باليوم الوطني للمملكة بالتنسيق مع الأجهزة المعنية، وتوفير الدعم اللازم لذلك. وترى اللجنة أن من المستجدات على الساحة المحلية، الاحتفال باليوم الوطني للمملكة. والرئاسة هي المسؤولة عن البرامج والأنشطة الشبابية.

وقد لاحظت اللجنة عدم وجود جهة تشرف على ما يصاحب الاحتفالات من أنشطة شبابية يصل بعضها إلى الإضرار بالمصلحة العامة. ولعدم وجود برامج محددة تستفيد من الطاقة الشبابية في مثل هذا اليوم، وللابتعاد عن الاجتهادات الفردية؛ تؤكد اللجنة أن على الرئاسة إعداد البرامج المناسبة للاحتفال باليوم الوطني، وإقامتها في المدن الرياضية والملاعب المتوافرة في جميع مناطق المملكة.

وفي التوصية الثالثة، شددت لجنة الشباب على التوسع في إنشاء المنشآت الخاصة ببرامج الشباب في جميع مناطق المملكة، وتوفير الدعم المالي والإداري لتنفيذها، بحيث لا تقل الطاقة الاستيعابية لكل منشأة عن 500 مشارك، وتوفير الخدمات المساندة كافة لتنفيذ البرامج الشبابية وتوفير الدعم اللازم لذلك.

وقدّرت ميزانية الرئاسة للعام المالي بما يزيد قليلاً على مليار و239 مليون ريال خُصص للباب الثالث: التشغيل والصيانة؛ ما يعادل 30 % من ميزانية الرئاسة. وترى اللجنة أن هذه نسبة كبيرة جدًّا.