EN
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2009

قد تكون مبادرة لإزالة الخلافات السياسية مباراة "دبلوماسية" بين إيران وأمريكا في طهران

إيران تواجه أمريكا "دبلوماسيا"

إيران تواجه أمريكا "دبلوماسيا"

في مقدمة قد تكون سببا مباشرا لإزالة الخلافات السياسية بين البلدين، وافق محمد علي عبادي رئيس المنظمة الإيرانية للتربية البدنية على طلب للمنتخب الأمريكي لكرة القدم بشأن إقامة مباراة ودية مع نظيره الإيراني، في وقت لاحق من العام الجاري على استاد "أزادي" بالعاصمة الإيرانية طهران.

في مقدمة قد تكون سببا مباشرا لإزالة الخلافات السياسية بين البلدين، وافق محمد علي عبادي رئيس المنظمة الإيرانية للتربية البدنية على طلب للمنتخب الأمريكي لكرة القدم بشأن إقامة مباراة ودية مع نظيره الإيراني، في وقت لاحق من العام الجاري على استاد "أزادي" بالعاصمة الإيرانية طهران.

ونقلت صحيفة "سبورتس ديلي" الإيرانية، اليوم الأربعاء، عن عبادي، الذي يشغل أيضا منصب نائب الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد، القول "نوافق على إقامة هذه المباراة الودية".

وكان علي كفاشيان رئيس الاتحاد الإيراني للعبة قال -قبل يومين- إنه يتعين توضيح جميع التفاصيل المتعلقة بالمباراة ومناقشتها، قبل الرد على الطلب الأمريكي بسبب السياسة بين البلدين.

واقترح المنتخب الأمريكي، في طلبه، أن تقام المباراة في أكتوبر/تشرين الأول أو نوفمبر/تشرين الثاني من العام الجاري.

وقال كافاشيان إن الموعدين اللذين حددهما المنتخب الأمريكي قد يتعارضان مع موعد مباراتي الدور الفاصل في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، وإنه قد يتم تعديلهما.

وحقق المنتخب الإيراني فوزا ثمينا 2/1 على نظيره الأمريكي في كأس العالم 1998 بفرنسا، حيث تم الاحتفال بهذا الفوز في إيران حينها وكأنه أكثر من مجرد فوز رياضي.

ولا توجد أي علاقات دبلوماسية بين البلدين منذ أكثر من ثلاثة عقود، وفشلت جميع الجهود التي بذلت مؤخرا لإنهاء النزاع بين البلدين، وربما تكون تلك المباراة سببا مباشرا في إزالة حدة التوتر نسبيا بين البلدين.

وتتهم واشنطن إيران برعاية الإرهاب، وأنها جزء من "محور الشربينما تصف طهران الولايات المتحدة بأنها "الشيطان الأعظم" وعدو الإسلام والعالم الإسلامي.

لكن الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما يبدو مستعدا لاستئناف المحادثات مع إيران، بشأن بعض القضايا؛ مثل برنامج إيران النووي، والتعاون في ملفات العراق وأفغانستان والشرق الأوسط.