EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2010

رفع الإيقاف عن إبراهيم حسن مبادرة ليبية لرأب الصدع الكروي بين مصر والجزائر

أزمة إبراهيم حسن انتهت

أزمة إبراهيم حسن انتهت

قرر اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم -خلال جمعيته العمومية التي عقدها في تونس العاصمة- رفع عقوبة الإيقاف بحق إبراهيم حسن، مدير الكرة بنادي الزمالك المصري، وكذلك عن الأندية المصرية، كما وافقت الجمعية العمومية على اقتراحات تقدم بها رئيس اللجنة الأولمبية الليبية محمد معمر القذافي، بدعوة رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة ورئيس الاتحاد المصري بالنيابة هاني أبوريدة لزيارة ليبيا، لتنقية الأجواء الرياضية بين البلدين من توتر العلاقة بين الطرفين، عقب مباريات منتخبي بلديهما في التصفيات المؤهلة للمونديال.

  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2010

رفع الإيقاف عن إبراهيم حسن مبادرة ليبية لرأب الصدع الكروي بين مصر والجزائر

قرر اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم -خلال جمعيته العمومية التي عقدها في تونس العاصمة- رفع عقوبة الإيقاف بحق إبراهيم حسن، مدير الكرة بنادي الزمالك المصري، وكذلك عن الأندية المصرية، كما وافقت الجمعية العمومية على اقتراحات تقدم بها رئيس اللجنة الأولمبية الليبية محمد معمر القذافي، بدعوة رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة ورئيس الاتحاد المصري بالنيابة هاني أبوريدة لزيارة ليبيا، لتنقية الأجواء الرياضية بين البلدين من توتر العلاقة بين الطرفين، عقب مباريات منتخبي بلديهما في التصفيات المؤهلة للمونديال.

وأوضح الاتحاد -في بيان له- أنه تم النظر في الالتماس الذي تقدم به الاتحاد المصري، والمتعلق برفع العقوبة عن حسن، وذلك بعد قضاء سنتين من عقوبة خمس سنوات، التي فرضت عليه من قبل اتحاد شمال إفريقيا، واعتمدت من قبل الاتحادين الإفريقي والدولي، مشيرا إلى أنه تقرر بالإجماع الاستجابة لطلب الاتحاد المصري وإسقاط بقية مدة العقوبة بداية من الموسم الجديد، وتقديم طلب في هذا الشأن للاتحادين الإفريقي والدولي.

وأضاف البيان أنه تم -في هذا الصدد- التأكيد على فرض المدة المتبقية من العقوبة على حسن في ضوء ارتكابه مجددا أية تصرفات غير رياضية، وذلك إضافة إلى العقوبة التي قد تسلط عليه نتيجة سلوكه.

وكان اتحاد شمال إفريقيا قد قرر مطلع يناير/كانون الثاني 2009، إيقاف إبراهيم حسن 5 أعوام وتغريمه 20 ألف دولار، عندما كان مديرا للكرة في النادي المصري، على خلفية الأحداث التي رافقت مباراة فريقه مع شبيبة بجاية الجزائري في إياب الدور قبل النهائي لمسابقة كأس شمال إفريقيا للأندية الفائزة بالكأس في الـ26 من ديسمبر/كانون الأول 2008، علما أن مباراة الذهاب انتهت لصالح الفريق المصري بهدف نظيف.

وشهدت المباراة مشاجرة بين الجهاز الفني للمصري -بقيادة حسام وإبراهيم حسن- والحكم الرابع، والفريق الجزائري وبعض الجماهير، بعد اعتراضهم على قرارات الحكم.

كما وافق الاتحاد بالإجماع على التماس آخر يتعلق برفع العقوبة عن الأندية المصرية التي كان من المقرر أن تشارك في النسخة الماضية من بطولتي الأندية البطلة، الفائزة بالكأس وانسحبت قبل انطلاق التصفيات على خلفية الأحداث التي شهدتها مباراة الجزائر ومصر في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم.

وعزا اتحاد شمال إفريقيا قراره -في بيان- إلى "اقتحام إبراهيم حسن الملعب، ومحاولة الاعتداء على الحكم وإتلاف منصة الحكم الرابع وسبورة التغييرات والميكرفون، والقيام بحركات غير أخلاقية ومشينة باتجاه الجمهور، ورفضه الخروج من الملعب ومحاولة الاعتداء على رجال الأمنمضيفا أن "حسام حسن" عوقب بالإيقاف 6 مباريات مع غرامة 2000 دولار "لاحتجاجاته شديدة اللهجة والمتكررة على قرارات الحكم، ورفضه مغادرة الملعب بعد قرار طرده.