EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2009

توتنهام أكبر الخاسرين مان يونايتد يسقط أمام أستون فيلا.. وتشيلسي يتعثر

أسقط أستون فيلا مضيفه مانشستر يونايتد حامل اللقب في المواسم الثلاثة الماضية في عقر داره 1-صفر، واستمر نزيف النقاط لدى تشيلسي المتصدر ومانشستر سيتي بتعادل الأول مع ضيفه ايفرتون 3-3، والثاني مع مضيفه بولتون بالنتيجة ذاتها اليوم السبت، في افتتاح المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

أسقط أستون فيلا مضيفه مانشستر يونايتد حامل اللقب في المواسم الثلاثة الماضية في عقر داره 1-صفر، واستمر نزيف النقاط لدى تشيلسي المتصدر ومانشستر سيتي بتعادل الأول مع ضيفه ايفرتون 3-3، والثاني مع مضيفه بولتون بالنتيجة ذاتها اليوم السبت، في افتتاح المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

على ملعبه أولد ترافورد، أسدى أستون فيلا خدمة إلى تشيلسي بإلحاقه الخسارة الرابعة بالشياطين الحمر والأولى على أرضهم، وحرمهم من اللحاق بالفريق اللندني إلى الصدارة.

ولم يستطع مانشستر يونايتد استيعاب ضيفه وسقط أمامه بهدف وحيد لجابرييل اجبونلاهور، الذي وضعه زميله آشلي يونج في مواجهة الحارس الدولي البولندي توماس كوشتشاك بكرة عرضية خطرة جدا، استغلها الأول واضعا فريقه في المقدمة ومسجلا هدفه الثامن في البطولة الحالية (21).

وكاد واين روني يدرك التعادل بعد 10 دقائق بقذيفة ارتدت من العارضة (31)، ولم تثمر المحاولات المتلاحقة من جانب أصحاب الأرض في تغيير النتيجة، في حين اقتصرت محاولات الضيوف على المرتدات، وتمكنوا في النهاية من المحافظة على هدف الفوز الغالي، الذي رفع رصيدهم إلى 29 نقطة ونقلهم من المركز الخامس إلى الثالث مؤقتا بفارق نقطة واحدة أمام أرسنال، الذي يحل ضيفا على ليفربول غدا في قمة وختام المرحلة.

في المقابل، وقف رصيد ماشتسر يونايتد الثاني عند 34 نقطة، وفشل بالتالي في اللحاق بتشيلسي الذي اكتفى بنقطة واحدة رافعا رصيده إلى 37 نقطة، بعد أن حقق أول تعادل في البطولة (مقابل 12 فوزا و3 هزائمولم يذق طعم الفوز في المباراة الثانية على التوالي بعد خسارته أمام مضيفه مانشستر سيتي 1-2 في المرحلة الماضية.

أما على ملعب ستامفورد بريدج، فاجأ ايفرتون مضيفه بهدف مبكر بعدما تابع الفرنسي لويس ساها برأسه كرة وصلته من عرضية ليتون باينز، أثر ركلة حرة لم يحسن الحارس الدولي التشيكي بيتر تشيك التعامل معها وأدخلها شباكه مقدما هدية مجانية للضيوف (12).

ورد تشيلسي بعد 6 دقائق مدركا التعادل بعد تمريرة مثالية من فرانك لامبارد أحسن العاجي ديدييه دروجبا استغلالها ووضعها بيسراه داخل شباك الحارس الدولي الأمريكي تيم هاوارد (16).

وضغط تشيلسي بقوة على منطقة ضيفه وتقدم بسرعة عبر الدولي الفرنسي نيكولا أنيلكا الذي تابع بيمناه كرة وصلته من لاعب الوسط الدولي الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش الذي نفذ ركلة ركنية (23).

وصعب النيجيري ايجبيني ياكوبو مهمة أصحاب الأرض بتسجيله الهدف الثاني لإيفرتون وإدراك التعادل بعد أن تلاعب بالدفاع داخل المنطقة وسدد الكرة من زاوية صعبة في قلب المرمى (45+5).

وفي الشوط الثاني، تابع ايفانوفيتش القيام بدوره على أكمل وجه وأرسل كرة عرضية استقبلها دروجبا بيمناه ووضعها في أسفل الزاوية اليمنى لمرمى هاوارد مانحا فريقه التقدم مجددا (59) مسجلا هدفه الثالث عشر هذا الموسم وتصدر ترتيب الهدافين.

واستمرت لعبة القط والفأر بين الفريقين وأدرك الفرنسي ساها التعادل من جديد بتسجيله الهدف الثالث لإيفرتون والعاشر له في البطولة من ضربة رأسية أثر ركلة حرة (63).

وفي الثانية على ملعب ريبوك ستاديوم، وجد مانشستر سيتي نفسه متخلفا أمام مضيفه بولتون بهدف مبكر سجله الكرواتي ايفان كلاسنيتش من داخل المنطقة ومن زاوية صعبة (11)، لكنه لم ينتظر طويلا لإدراك التعادل عن طريق الدولي الأرجنتيني كارلوس تيفيز بقذيفة يمينية من خارج المنطقة أسكنها أعلى الزاوية اليسرى لمرمى الحارس الدولي الفنلندي يوس ياسكيلاينن (28).

وتقدم بولتون مرة جديدة بعد تمريرة من الأيسلندي جريتار شتاينسون إلى جاري كاهيل أطلقها بيسراه من خارج المنطقة عجز الحارس الدولي الأيرلندي شاي جيفن عن التصدي لها (43).

ولم يهنأ بولتون كثيرا لأن الرد كان سريعا؛ حيث أدرك مانشستر سيتي التعادل الثاني بعد دقيقتين وقبل صفارة نهاية الشوط الأول بواسطة ميكا ريتشاردز أثر تمريرة من الويلزي كريج بيلامي، الذي خاض أول مباراة مع فريقه بعد شفائه من إنفلونزا الخنازير (45).

وفي بداية الشوط الثاني، وضع كلاسنيتش فريقه في المقدمة للمرة الثالثة بمجهود فردي وتسديدة يسارية من داخل المنطقة (53).

وتلقى مانشستر سيتي ضربة موجعة أضحت معها مهمته صعبة للغاية بعد طرد نجمه بيلامي بالبطاقة الحمراء (66)، لكن تيفيز أبى أن يخرج فريقه خاسرا وأضاف الهدف الثالث بتسديدة يسارية من داخل المنطقة (77).

وكان توتنهام أكبر الخاسرين بسقوطه صفر-1 على ملعبه وايت هارت لاين أمام ولفرهامبتون، الذي لم يحترم أصول الضيافة وهز شباك مضيفه في وقت مبكر وتحديدا في الدقيقة الثالثة بعد أن نفذ الصربي نيناد ميليياش كرة عرضية من ركلة حرة استقبلها كيفن دوليه برأسه ووضعها داخل شباك الحارس البرازيلي جوميش.

وأهدر ويجان فوزا كان في متناوله على مضيفه ستوك سيتي واكتفى بالتعادل معه 2-2، وتقدم الفريق الزائر مرتين بواسطة ايمرسون بويس (15)، والهندوراسي ماينور فيجيرووا، الذي سجل هدفا استثنائيا ونادرا من منتصف الملعب (72).

وارتكب خطأ ضد لاعب ويجان سكوت سنكلير عند نقطة المنتصف، ونفذ فيجيرووا الركلة الحرة ولعب الكرة مقوسة من 55 مترا بعد أن لمح الحارس الدولي الدنمركي توماس سورينسن متقدما فتابعت سيرها وسقطت داخل الشباك.

واستطاع صاحب الأرض إدراك التعادل مرتين عبر التركي تونجاي سانلي (37) وراين شوكروس (74)، وفشل الكولومبي هوجو رادوليجا في منح الضيوف النقاط الثلاث بعد أن أهدر ركلة جزاء تصدى لها سورينسن ببراعة هي الثالثة في المباريات الأربع الأخيرة لكنها الأهم، لأنها جاءت في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء (90).

وفاز برمنجهام على ضيفه وست هام 1-صفر لي بوير (52)، ولم يستثمر الأول النقص العددي في صفوف الثاني الذي لعب الدقائق الأخيرة بعشرة أفراد بعد طرد لاعبه مارك نوبل (78).

وتعادل بيرنلي مع فولهام بهدف لوايد ايليوت (60) مقابل هدف لبوبي زامورا (50)، وسندرلاند مع ضيفه بورتسموث بهدف لدارين بنت (23) هو العاشر له هذا الموسم، مقابل هدف للفرنسي يونس قبول (90+4)، وهال سيتي مع ضيفه بلاكبيرن صفر-صفر.