EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2010

خسارة أرسنال على أرضه وتعادل ليفربول مان سيتي يواصل إسقاطه لتشيلسي في الدوري الإنجليزي

تيفيز سجل هدف الفوز لمانشستر سيتي في مرمى تشيلسي

تيفيز سجل هدف الفوز لمانشستر سيتي في مرمى تشيلسي

تلقى تشيلسي الخسارة الثانية على التوالي خلال ثلاثة أيام فقط، والأولى له في مسابقة الدوري الإنجليزي هذا الموسم بالسقوط خارج ملعبه أمام مضيفه مانشستر سيتي بنتيجة (1-0) على ملعب سيتي أوف مانشستر يوم السبت، في افتتاح الجولة السادسة للمسابقة.

  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2010

خسارة أرسنال على أرضه وتعادل ليفربول مان سيتي يواصل إسقاطه لتشيلسي في الدوري الإنجليزي

تلقى تشيلسي الخسارة الثانية على التوالي خلال ثلاثة أيام فقط، والأولى له في مسابقة الدوري الإنجليزي هذا الموسم بالسقوط خارج ملعبه أمام مضيفه مانشستر سيتي بنتيجة (1-0) على ملعب سيتي أوف مانشستر يوم السبت، في افتتاح الجولة السادسة للمسابقة.

وتلقى أرسنال خسارة وسط جماهيره أمام وست برومتش ألبيون بنتيجة (3-2) على استاد الإمارات في العاصمة لندن، ونجا ليفربول من الخسارة على ملعبه "الآنفيلد" بالتعادل مع ضيفه سندرلاند (2-2).

تأتي خسارة تشيلسي استمرارا لتفوق مانشستر سيتي على "الزرق" في مسابقة الدوري الإنجليزي، فالـ "زرق" سقطوا ذهابا (2-1)، وإيابا (4-2)، أمام فريق سيتي خلال الموسم الماضي في البطولة نفسها، على رغم أن أشيلي نال اللقب في تلك النسخة.

وألحق سيتي الخسارة الأولى بتشيلسي، بعد 5 انتصارات متتالية هذا الموسم في الدوري، أمام أكثر من 47 ألف متفرج، وهي الخسارة الثانية للزرق خلال ثلاثة أيام بعدما سبق أن سقط وسط جماهيره أمام نيوكاسل يونايتد بنتيجة (3-4) في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

سجل هدف الفوز لمانشستر سيتي المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز في الدقيقة الـ(59)، بعدما خطف الإسباني دافيد سيلفا الكرة من دفاع تشيلسي وسلمها إلى الأرجنتيني الذي هرب من 3 مدافعين آخرهم آشلي كول، وسدد كرة منحرفة في أقصى الزاوية اليمنى بعيدا عن متناول الحارس بيتر تشيك.

وحاول كل من الفريقين أكثر من مرة لتبديل النتيجة، وسنحت لهما فرصا عديدة دون أن يتمكن أيّ منهما من ترجمة أحداها، فبقيت الحال على ما هي عليه حتى صفارة النهائية التي أطلقها الحكم أندريه مارينر، معلنا فوز رجال المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني على رجال مواطنه كارلو أنشيلوتي.

رفع سيتي رصيده إلى 11 نقطة، وتساوى نقاطا مع جاره مانشستر يونايتد المتفوق بعدد الأهداف الذي يحل ضيفا على بولتون يوم الأحد، وأوقف رصيد تشيلسي المتصدر عند 15 نقطة.

وعلى ملعب الإمارات، حقق وست بروميتش -الصاعد هذا الموسم إلى الدرجة الممتازة- مفاجأة مدوية، بفوزه على أرسنال (3-2) ملحقا به الخسارة الأولى هذا الموسم.

وتخطى وست بروميتش ضياع ركلة جزاء تصدى لها ببراعة حارس أرسنال الإسباني خوسيه مانويل ألمونيا منتصف الشوط الأول، ليصدم مضيفه بالتقدم بثلاثة أهداف نظيفة، مستغلا ضياع دفاع الفريق اللندني تماما.

وبعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي، استهل وست بروميتش مفاجأته بافتتاح التسجيل عبر مهاجمه النيجيري بيتر أوديموينجي في الدقيقة الـ(50)، وسرعان ما أضاف المكسيك جونزالو خارا الهدف الثاني، بعد أن راوغ أكثر من مدافع وأطلق كرة فشل ألمونيا في التصدي لها وهو يتحمل مسؤوليتها في الدقيقة الـ(52).

وانهار دفاع أرسنال تماما، واستغل جيروم توماس هذه الحال، وتردد ألمونيا أيضًا ليسجل الهدف الثالث إثر تمريرة من كريس برانت في الدقيقة الـ(73).

ومنح سمير نصري الأمل لأرسنال بإمكانية العودة إلى المباراة، عندما رد مباشرة إثر توغل داخل المنطقة، وأطلق كرة قوية عجز عن التصدي لها الحارس الدولي السابق سكوت كارسون في الدقيقة الـ(75).

تجمد رصيد أرسنال عند 11 نقطة في المركز الثاني انتظارا لانتهاء باقي مباريات المرحلة يوم الأحد.

وتابع ليفربول عروضه المخيبة، فسقط في فخ التعادل على أرضه مع سندرلاند (2-2).

وافتتح الهولندي ديرك كاوت العائد من إصابة التسجيل للفريق الأحمر، مستغلا سوء تفاهم بين حارس سندرلاند واحد مدافعيه، لينقض الإسباني فرناندو توريس على الكرة ويمررها باتجاه كاوت، فأودعها الأخير الشباك في الدقيقة الـ(6).

لكن هداف سندرلاند دارن بنت رد بهدف التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة الـ(25)، ثم أضاف الهدف الثاني في مطلع الشوط الثاني من كرة رأسية في سقف الشبكة قبل أن ينقذ قائد ليفربول ستيفن جيرارد فريقه من ورطة بإدراكه التعادل بنتيجة (2-2) بكرة مماثلة.

وكان ليفربول قد خسر الأسبوع أمام غريمه التقليدي مانشستر يونايتد بنتيجة (2-3)، ثم جاءت المصيبة بسقوطه على أرضه أمام نورثامبتون من الدرجة الرابعة بركلات الجزاء وودع كأس رابطة الأندية الإنجليزية.

رفع ليفربول رصيده إلى ست نقاط من ست مباريات، فاز في واحدة منها فقط وتعادل في ثلاث، كما رفع سندرلاند رصيده إلى سبع نقاط من ست مباريات.