EN
  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2010

بعد سقوطه في فخ التعادلات مانشستر يونايتد يستعيد نغمة الانتصارات بهدفين في ستوك سيتي

أفراح مانشستر تعود أخيرا

أفراح مانشستر تعود أخيرا

استعاد مانشستر يونايتد نغمة الانتصارات مجددا، بعد ثلاثة تعادلات متتالية بفوزه على مضيفه ستوك سيتي 2-1، في الأسبوع التاسع من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2010

بعد سقوطه في فخ التعادلات مانشستر يونايتد يستعيد نغمة الانتصارات بهدفين في ستوك سيتي

استعاد مانشستر يونايتد نغمة الانتصارات مجددا، بعد ثلاثة تعادلات متتالية بفوزه على مضيفه ستوك سيتي 2-1، في الأسبوع التاسع من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ويعتبر هذا الفوز هو الأول لمانشستر يونايتد خارج ملعبه هذا الموسم، بعد أن فرط في الفوز على فولهام (2-2)، وعلى إيفرتون (3-3)، وكاد يفعلها اليوم أيضا لولا هدف مهاجمه المكسيكي خافيير هرنانديز أواخر المباراة.

ولم يقدم مانشستر يونايتد عرضا جيدا، لكنه حقق الأهم بإحراز نقاط المباراة الثلاث؛ ليبقى على مقربة من المتصدر.

كان ستوك؛ الذي يعتبر ندا عنيدا على ملعبه بريتانيا ستاديوم، الأفضل في نصف الساعة الأول، لكن مانشستر يونايتد نجح في افتتاح التسجيل بطريقة غريبة، عندما تلقى هرنانديز كرة من نيمانيا فيديتش؛ فسددها برأسه خلفية لامست اليد اليمنى للحارس الدنمركي توماس سورنسن، وتابعت طريقها داخل الشباك في الدقيقة 27.

وحاول ستوك سيتي تعديل النتيجة في الشوط الثاني؛ لكنه اصطدم بالثنائي ريو فرديناندو فيديتش؛ الذي دافع عن مرماه ببراعة، قبل أن يدرك المهاجم التركي تونكاي التعادل، عندما خدع المدافع الفرنسي باتريس إيفرا، وتوغل داخل المنطقة، قبل أن يسدد بيسراه كرة بعيدا عن متناول الحارس الهولندي العملاق أدوين فان در سار في الدقيقة 82.

واعتقد الجميع أن مانشستر يونايتد سيتابع نزيف النقاط، لكن هرنانديز لعب دور المنقذ، عندما استغل تمريرة من إيفرا ليتابع الكرة داخل الشباك من مسافة قريبة في الدقيقة 86، مانحا فريقه فوزا هو في أشد الحاجة إليه.