EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2012

بالفوز على أستون فيلا برباعية مانشستر يونايتد يستعيد توازنه وفارق النقاط مع سيتي

مانشستر سيتي

الصدارة ما زالت على حالها

استعاد مانشستر يونايتد -حامل لقب الدوري الإنجليزي- توازنه سريعا، وابتعد مجددا في الصدارة

  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2012

بالفوز على أستون فيلا برباعية مانشستر يونايتد يستعيد توازنه وفارق النقاط مع سيتي

استعاد مانشستر يونايتد -حامل لقب الدوري الإنجليزي- توازنه سريعا، وابتعد مجددا في الصدارة، بفوزه الكبير على ضيفه أستون فيلا برباعية نظيفة اليوم الأحد على ملعب "أولدترافورد" في المرحلة الرابعة والثلاثين من المسابقة.

ودخل يونايتد المباراة، ساعيا لتعويض الخيبة التي مني بها في المرحلة السابقة أمام ويجان أثلتيك بالخسارة بهدف نظيف وتوقف مسلسل انتصارات "الشياطين الحمر" عند ثمانية على التوالي و11 في 12 مباراة وألحق به هزيمته الأولى منذ سقوطه أمام نيوكاسل يونايتد بثلاثية نظيفة في 4 يناير/كانون الثاني الماضي، ما سمح لملاحقه وجاره اللدود مانشستر سيتي في تقليص الفارق إلى 5 نقاط ثم نقطتين، بفوزه على نوريتش سيتي (6-1).

وتمكن فريق المدرب الاسكتلندي أليكس فيرجسون -الذي يتواجه مع سيتي في 30 الشهر الحالي- من توسيع الفارق إلى 5 نقاط بتخلصه من عقبة أستون فيلا، الذي لا يزال في دائرة الخطر.

واستهل يونايتد اللقاء بشكل مثالي، إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 7 من ركلة جزاء، نفذها روني، وذلك بعد خطأ داخل المنطقة من كياران كلارك على أشلي يونج، وواصل يونايتد أفضليته الميدانية، وهدد مرمى الحارس الأيرلندي شاي جيفن في أكثر من مناسبة عبر روني وداني ويلبيك بشكل خاص.

إلا أنه اضطر للانتظار حتى الدقيقة 41 ليعزز تقدمه عبر ويلبيك مستفيدا من خطأ فادح للمدافعين جيمس كلينز ونايثن بايكر اللذين تركا الكرة القادمة من الجهة اليسرى بعد عرضية من الفرنسي باتريس إيفرا تجنبا لتسجيلها في مرمى فريقهما، وظنا منهما بأنه لا يوجد أي لاعب خصم في الجهة اليمنى، لكن ويلبيك كان متواجدا في المكان المناسب ليتابعها في شباك جيفن الذي يتحمل بدوره مسؤولية الهدف؛ لأنه كان بإمكانه أن يعترض الكرة، لكنه فضل البقاء على خط مرماه.

وفي الشوط الثاني، عزز روني تقدم يونايتد وسجل هدفه الرابع والعشرين في الدوري هذا الموسم، عندما وصلته الكرة من الجهة اليمنى عبر الإكوادوري أنطونيو فالنسيا، فسيطر عليها قبل أن يسددها بالجهة الخارجية لقدمه بين ساقي جيمس كولينز وإلى يمين جيفن.

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، تمكن البديل البرتغالي لويس ناني من إضافة الهدف الرابع، بعد لعبة جماعية انتهت بتمريرة متقنة من جوني إيفانز.