EN
  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2011

مانشستر يحتفل أمام بلاكبيرن بنقطة التتويج بطلا للبريمير ليج

مانشستر يقترب من التتويج بطلا للبريمير ليج

مانشستر يقترب من التتويج بطلا للبريمير ليج

يتحضر مانشستر يونايتد للاحتفال بدخوله تاريخ الدوري الإنجليزي؛ كأكثر الفرق تتويجا باللقب، عندما يحل ضيفا على بلاكبيرن روفرز السبت، وهو بحاجة إلى نقطة لكي ينفرد بالرقم القياسي الذي يتشاركه مع غريمه التقليدي ليفربول، والظفر بلقبه التاسع عشر قبل مرحلة على ختام الموسم.

يتحضر مانشستر يونايتد للاحتفال بدخوله تاريخ الدوري الإنجليزي؛ كأكثر الفرق تتويجا باللقب، عندما يحل ضيفا على بلاكبيرن روفرز السبت، وهو بحاجة إلى نقطة لكي ينفرد بالرقم القياسي الذي يتشاركه مع غريمه التقليدي ليفربول، والظفر بلقبه التاسع عشر قبل مرحلة على ختام الموسم.

وكان مانشستر يونايتد حسم الأسبوع الماضي موقعته المصيرية مع ضيفه تشيلسي بطل الموسم الماضي، وملاحقه الأساسي، وأصبح على بعد نقطة فقط من اللقب، بعدما تغلب عليه 2-1، مستفيدا أيضا من الخدمة التي قدمها له ستوك سيتي بفوزه على أرسنال 3-1، ما قضى على آمال الأخير؛ لأنه أصبح يتخلف بفارق 9 نقاط عن الصدارة التي يتربع عليها رجال المدرب الاسكتلندي أليكس فيرجوسون بفارق 6 نقاط عن تشيلسي.

وسيحتفل فيرجوسون على ملعب "أيوود بارك" بلقبه الحادي عشر مع "الشياطين الحمرمنذ قدومه إلى الفريق قبل 25 عاما، والأمر ذاته بالنسبة للجناح الويلزي المخضرم راين جيجز؛ الذي رفض الانتقادات الموجهة إلى الفريق الحالي، مقارنة مع الفرق الأخرى التي توجت باللقب سابقا مع السير الاسكتلندي.

من الناحية الإحصائية، سيتفوق فريق فيرجوسون الحالي على الفريق الرائع الذي توج بثلاثية موسم 1998-1999م، من ناحية عدد النقاط التي جمعها خلال الموسم، في حال حصوله على أربع نقاط من مباراتين الأخيرتين أمام بلاكبيرن وبلاكبول، وهو أمر مرجح كثيرا، وقد أكده فيرجوسون بالذات، عندما استبعد تعثر رجاله في الحاجز الأخير.

لن تكون المباراة سهلة على رجال فيرجوسون؛ الذين يريدون حسم اللقب يوم السبت؛ للتفرغ تماما لنهائي دوري أبطال أوروبا في 28 الشهر الجاري ضد برشلونة الإسباني؛ لأن بلاكبيرن يسعى إلى تأكيد استمراره في دوري الأضواء؛ لكونه يتخلف بفارق ثلاث نقاط عن منطقة الخطر، وإن كانت الإحصائيات تصب بشكل كبير في مصلحة "الشياطين الحمر"؛ الذين حسموا لقاء الذهاب بفوز كاسح 7-1 بفضل خماسية من البلغاري ديميتار برباتوف، كما أنهم لم يخسروا أمام مضيفيهم منذ الأول من فبراير/شباط 2006م (3-4).

وبعيدا عن ملعب "أيوود باركتتجه الأنظار إلى معركة البقاء؛ حيث سيكون وست هام أول فريق يهبط إلى الدرجة الأولى، في حال فشله في الفوز على ويجان أثلتيك؛ الذي يتقدم على الفريق اللندني بفارق ثلاث نقاط فقط.

كما لا يزال ولفرهامبتون في دائرة الخطر؛ لأنه لا يتقدم سوى بفارق نقطة عن المركزين الثامن عشر والتاسع عشر؛ اللذين يحتلهما بلاكبول وويجان، و4 نقاط عن وست هام متذيل الترتيب.

وعلى "إستاد الإماراتيسعى أرسنال للاستفادة من انشغال مانشستر سيتي بنهائي مسابقة الكأس أمام ستوك سيتي، للابتعاد في المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل من خلال الفوز على أستون فيلا.

أما تشيلسي فيسعى إلى تناسي خيبة تنازله عن اللقب لمصلحة مانشستر عبر بوابة ضيفه نيوكاسل، فيما ستكون المواجهة الأقوى في هذه المرحلة يوم الأحد بين ليفربول الخامس وتوتنهام السادس في مباراة يسعى من خلالها الأخير إلى تأكيد مشاركته الأوروبية الموسم المقبل، بعد أن كان من المنافسين على اللقب في النصف الأول من الموسم، لأنه يتقدم بفارق 5 نقاط عن إيفرتون السابع الذي يحل بدوره ضيفا على وست بروميتش ألبيون.

كما يلعب أيضا يوم السبت بلاكبول الجريح مع بولتون، ويوم الأحد برمنجهام مع فولهام.