EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2011

في الجولة الثالثة من "البريميرليج" مانشستر يتصدر.. وأرسنال يحقق فوزه الأول.. وليفربول يسقط

الشياطين اكتسحوا بولتون بخماسية

الشياطين اكتسحوا بولتون بخماسية

واصل قطبا مدينة مانشستر مسلسل انتصاراتهما منذ مطلع الموسم الجاري، فحقق كل منهما فوزه الرابع على التوالي؛ حيث سحق مانشستر يونايتد مضيفه بولتون بخماسية نظيفة، في حين تغلب سيتي على ضيفه ويجان بثلاثة أهداف نظيفة أيضًا، في افتتاح الجولة الثالثة من بطولة إنجلترا لكرة القدم التي شهدت تحقيق أرسنال أول فوز له وخسارة ليفربول لأول مرة.

واصل قطبا مدينة مانشستر مسلسل انتصاراتهما منذ مطلع الموسم الجاري، فحقق كل منهما فوزه الرابع على التوالي؛ حيث سحق مانشستر يونايتد مضيفه بولتون بخماسية نظيفة، في حين تغلب سيتي على ضيفه ويجان بثلاثة أهداف نظيفة أيضًا، في افتتاح الجولة الثالثة من بطولة إنجلترا لكرة القدم التي شهدت تحقيق أرسنال أول فوز له وخسارة ليفربول لأول مرة.

وبقي يونايتد متصدرًا برصيد 12 نقطةً بفارق الأهداف عن جاره سيتي، ونقطتين عن تشيلسي في المركز الثالث.

على ملعب ريبوك، تابع مانشستر يونايتد عروضه الهجومية الرائعة، وبعد أن أمطر شباك أرسنال بثمانية أهداف في الجولة الأخيرة، أضاف خمسة جديدة في مرمى بولتون رافعًا رصيده إلى 18 هدفًا في أربع مباريات، وهو رقم قياسي في بداية الموسم.

ومنذ البداية، بدا واضحًا صعوبة تعامل دفاع بولتون مع سرعة مهاجمي مانشستر يونايتد، فاستقبلت شباكهم الهدف الأول بتوقيع العائد المكسيكي خافيير هرنانديز الذي خدع المدافع جاري كاهيل وسدد كرة عند القائم الأول داخل الشباك (5).

ثم أضاف الولد الذهبي واين روني الهدف الثاني بتمريرة عرضية من فيل جونز (20)، ثم الثالث بعد مجهود فردي رائع لجونز أيضًا؛ حيث ارتدت تسديدته من الحارس الفنلندي يوسي ياسكيلاينن ليتابعها روني داخل الشباك (25).

وتابع مانشستر هجومه في الشوط الثاني ونجج هرنانديز في إضافة الهدف الثاني الشخصي له والرابع لفريقه إثر "معمعة" داخل منطقة الجزاء (59)، قبل أن يسجل روني هدفه الثالث إثر تمريرة من البرتغالي لويس ناني على مشارف المنطقة (67).

وهي المرة الثانية على التوالي التي يسجل فيها روني ثلاثية بعد "الهاتريك" في مرمى أرسنال.

وعلى ملعب الاتحاد، كانت المفاجأة باستبعاد مدرب مانشستر سيتي الإيطالي روبرتو مانشيني المهاجم البوسني أدين دزيكو عن التشكيلة الأساسية للمباراة ضد ويجان، خصوصًا وأنه يتصدر ترتيب الهدافين بعد الرباعية الرائعة التي سجلها في مرمى توتنهام قبل أسبوعين، وقد حل مكانه الأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي شارك للمرة الأولى أساسيًا هذا الموسم، بعد أن أعرب رغبته في ترك النادي بدون أن يجد أي نادٍ يود الحصول على خدماته وسحبت منه شارة قائد الفريق.

وبعد مرور ربع ساعة نجح "السيتيزين" في افتتاح التسجيل بعد لعبة مشتركة بين تيفيز والإسباني دافيد سيلفا، قبل أن تصل الكرة أمام الأرجنتيني سيرجيو أجويرو فتابعها داخل الشباك (14).

وبعد لحظات، احتسب الحكم ركلة جزاء انبرى لها تيفيز، لكن الحارس العماني علي الحبسي تصدى لها ببراعة بالارتماء على اليمين.

وأضاع مانشستر فرصًا سهلةً للتسجيل، قبل أن يضيف أجويرو هدفه الثاني إثر لعبة مشتركة بين الفرنسي سمير نصري وسيلفا (63)، وسرعان ما أكمل اللاعب ذاته ثلاثيته بعد ست دقائق رافعًا رصيده إلى 6 أهداف هذا الموسم منذ انتقاله من صفوف أتلتيكو مدريد، ليلحق بزميله دزيكو في صدارة ترتيب الهدافين.

وعلى إستاد الإمارات، تنفس أنصار أرسنال الصعداء بعد أن حقق فريقهم أول فوز له هذا الموسم بتغلبه عل سوانسي سيتي 1-0.

وعلى ملعب بريتانيا، أثبت ستوك سيتي أنه من الصعب أن يُقهر على أرضه، وألحق الهزيمة الأولى بليفربول هذا الموسم بهدف مقابل لا شيء، وسجل جون والترز من ركلة جزاء احتسبت إثر عرقلة جيمي كاراجر له داخل المنطقة.

وضغط ليفربول بشكل كبير في الشوط الثاني، لكن دفاع ستوك المنظم وقف حائلاً دون إدراك الفريق الشمالي التعادل.

وعلى ملعب ستاديوم أوف لايت، عمق تشيلسي جراح سندرلاتد بالفوز عليه بهدفين مقابل هدف واحد.

وافتتح قائد تشلسي جون تيري التسجيل (18)، قبل أن يضيف ستاريدج الهدف الثاني، على الرغم من مضايقة ويس براون والحارس سيمون مينيوليه له (50)، وفي الدقيقة الأخيرة، رد سندرلاند بواسطة مهاجمه الكوري الجنوبي جي دونج وون.

وحقق توتنهام أول فوز له هذا الموسم، وكان خارج أرضه على ولفرهامبتون بهدفين نظيفين.

وتعادل إيفرتون واستون فيلا 2-2. سجل للأول ليون أوسمان (19)، ولايتون باينز (69 من ركلة جزاءوللثاني البلغاري ستيليان بتروف (63)، وغابرييل أغبونلاهور (83).