EN
  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2010

في ختام الأسبوع الثاني للدوري الإنجليزي مانشستر سيتي يكتسح ليفربول بثلاثية نظيفة

ماشستر سيتي فرض هيمنته على لقاء ليفربول

ماشستر سيتي فرض هيمنته على لقاء ليفربول

قدم مانشستر سيتي عرضا متميزا في الدوري الإنجليزي لكرة القدم واكتسح نظيره ليفربول بثلاثية نظيفة، في المباراة التي جرت بينهما في ختام منافسات الأسبوع الثاني للمسابقة.

  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2010

في ختام الأسبوع الثاني للدوري الإنجليزي مانشستر سيتي يكتسح ليفربول بثلاثية نظيفة

قدم مانشستر سيتي عرضا متميزا في الدوري الإنجليزي لكرة القدم واكتسح نظيره ليفربول بثلاثية نظيفة، في المباراة التي جرت بينهما في ختام منافسات الأسبوع الثاني للمسابقة.

وصعد مانشستر سيتي إلى المركز الرابع برصيد 4 نقاط بفارق نقطتين عن تشيلسي المتصدر، في حين تراجع ليفربول إلى المركز الثامن عشر برصيد نقطة واحدة.

وخلافا لعرضه المخيب في مباراته الأولى التي انتهت بتعادله خارج أرضه مع توتنهام، قدم مانشستر عرضا جيدا تميز بتماسك خطوطه الثلاثة وصلابة خط دفاعه ومن ورائه الحارس المتألق جو هارت.

بدأ ليفربول المباراة في غياب صانع ألعابه الجديد جو كول، الذي طرد في مباراته الرسمية الأولى ضد أرسنال منذ انضمامه من تشيلسي مطلع الموسم الحالي وسيغيب ثلاث مباريات، كما غاب لاعب الوسط الأرجنتيني خافيير ماكسيرانو لرفضه مواجهة مانشستر سيتي محتجا على رفض ليفربول عرضا من برشلونة للانتقال إليه.

في المقابل شارك فرناندو توريس -الذي بدأ يستعيد مستواه تدريجيا بعد تعافيه من عملية جراحية في إبريل/نيسان الماضي- أساسيا، علما بأنه شارك احتياطيا في المباراة الأولى ضد أرسنال الأسبوع الماضي.

أما مانشستر سيتي فأشرك لاعبه الجديد جيمس ميلنر المنضم إليه حديثا من أستون فيلا، في صفقة شهدت انتقال ستيفن ايرلاند في الاتجاه المعاكس، على حساب شون رايت فيليبس، كما لعب آدم جونسون أساسيا مكان الإسباني دافيد سيلفا.

بدأت المباراة سريعة من الطرفين، وسنحت الفرصة الأولى أمام جونسو الذي أطلق كرة قوية بيسراه من خارج المنطقة مرت بمحاذاة القائم الأيمن لمرمى بيبي رينا حارس ليفربول، ثم قام مانشستر سيتي بهجمة منسقة؛ حيث مرر جونسون كرة بينية رائعة باتجاه ميلنر الذي توغل داخل المنطقة ومررها عرضية باتجاه جاري باري فتابعها الأخير بيسراه داخل الشباك في الدقيقة 13.

وسيطر مانشستر سيتي على مجريات اللعب في الشوط الأول تماما لكنه لم يتمكن من إضافة الهدف الثاني.

وفي الشوط الثاني حاول ليفربول تعديل النتيجة لكن محاولاته كانت خجولة قبل أن يضاعف مانشستر سيتي غلته عندما رفع ميلنر الكرة من ركلة ركنية ارتقى لها ميكا ريتشاردز فوق الجميع وأرسلها باتجاه المرمى فحولها الأرجنتيني كارلوس تيفيز داخل الشباك في الدقيقة 52.

وكاد ليفربول يقلص الفارق مرتين؛ المرة الأولى عبر قائده ستيفن جيرارد، لكن دفاع مانشستر سيتي تصدى لمحاولته ثم تعملق جو هارت في التصدي على دفعتين لتسديدة توريس.

ثم حسم سيتي النتيجة في مصلحته عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لمانشستر سيتي إثر كرة مشتركة بين جونسون وسكيرتل ترجمها تيفيز بنجاح في الدقيقة 62، لتنتهي بعدها المباراة بفوز مانشستر سيتي بثلاثية نظيفة.