EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2010

بريدج رفض مصافحة تيري مانشستر سيتي يفجر المفاجأة ويكتسح تشيلسي بالأربعة

فرحة مانشستر سيتي بالرباعية

فرحة مانشستر سيتي بالرباعية

فجر مانشستر سيتي مفاجأة من العيار الثقيل واكتسح تشيلسي 4-2، في المباراة التي جرت بينهما يوم السبت، ضمن منافسات الأسبوع الثامن والعشرين للدوري الإنجليزي لكرة القدم، ليرتفع رصيد سيتي إلى 49 نقطة ويقفز للمركز الرابع، في حين حافظ البلوز على الصدارة بعد أن تجمد رصيدهم عند 61 نقطة.

  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2010

بريدج رفض مصافحة تيري مانشستر سيتي يفجر المفاجأة ويكتسح تشيلسي بالأربعة

فجر مانشستر سيتي مفاجأة من العيار الثقيل واكتسح تشيلسي 4-2، في المباراة التي جرت بينهما يوم السبت، ضمن منافسات الأسبوع الثامن والعشرين للدوري الإنجليزي لكرة القدم، ليرتفع رصيد سيتي إلى 49 نقطة ويقفز للمركز الرابع، في حين حافظ البلوز على الصدارة بعد أن تجمد رصيدهم عند 61 نقطة.

وقدم مانشستر سيتي خدمة كبيرة لجاره مانشستر يونايتد حامل اللقب وثاني الترتيب وأرسنال الثالث؛ لأن "الشياطين الحمر" يتخلفون عن الصدارة بفارق نقطة واحدة وافتتحوا المرحلة الثلاثاء بفوزهم على وست هام 3-صفر بسبب انشغالهم غدا بنهائي كأس رابطة الأندية أمام أستون فيلا.

ويدين مانشستر سيتي بفوزه الأول على أرض تشيلسي منذ الـ9 من يناير/كانون الثاني 1993 عندما تغلب عليه 4-2 أيضا، إلى الأرجنتيني كارلوس تيفيز والويلزي كريج بيلامي اللذين تقاسما الأهداف.

وفشل تشيلسي في تحقيق ثأره بعد خسارته ذهابا على ملعب "سيتي اوف مانشستر" 1-2، حين وضع مانشستر حدا لمسلسل هزائمه أمام خصمه اللندني عند ثمانية على التوالي.

وكانت مباراة اليوم المواجهة الأولى بين قائد تشيلسي جون تيري وزميله السابق في الفريق اللندني واين بريدج منذ قيام الأول بعلاقة عاطفية خارج الزواج مع صديقة بريدج السابقة، عارضة الأزياء الفرنسية فانيسا بيرونسيل ووالدة ابنه البالغ من العمر أربع سنوات.

وكان الجميع يترقب ما سيحصل خلال المصافحة بين أعضاء الفريقين وكان بريدج اللاعب الأخير بين زملائه خلال العملية التي سبقت المباراة ولدى وصوله إلى تيري مد الأخير يده لمصافحته لكن الأول تجاهله تماما.

وكان تشيلسي الأفضل في الشوط الأول وحصل على بعض الفرص عبر الفرنسيين فلوران مالودا ونيكولا أنيلكا والإيفواري ديدييه دروجبا، لكنه انتظر حتى الدقيقة الـ42 حتى يفتتح التسجيل عبر فرانك لامبارد الذي وصلته الكرة من تمريرة بينية لجو كول فسددها أرضية لتتحول من القائم إلى شباك الحارس الأيرلندي شاين جيفن.

لكن فرحة فريق المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي لم تدم حتى نهاية الشوط الأول؛ لأن مانشستر أدرك التعادل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع عبر تيفيز أثر هجمة مرتدة سريعة تلاعب على أثرها بتيري ثم وضعها داخل شباك مرمى الحارس البرتغالي هنريكه هيلاريو، الذي لعب بدلا من التشيكي بتر تشيك المصاب.

ومع بداية الشوط الثاني، بدا مانشستر في طريقه للتخلص من هذه العقدة بعدما فاجأ أصحاب الأرض بتسجيل هدف التقدم بعد هجمة مرتدة توغل على أثرها بيلامي في الجهة اليسرى وشق طريقه نحو منطقة الفريق اللندني قبل أن يسدد كرة زاحفة على يسار هيلاريو.

وحاول تشيلسي أن يعود إلى أجواء اللقاء وهدد مرمى جيفين في أكثر من مناسبة وأبرزها في الدقيقة الـ68 عندما انفرد دروجبا بالحارس الأيرلندي لكن الأخير تدخل ببراعة لينقذ فريقه، ثم كرر الأمر في الدقيقة الـ75 بعد تسديدة بعيدة من الألماني ميكايل بالاك.

وتعقدت مهمة تشيلسي كثيرا عندما تسبب البرازيلي جوليانو بيليتي الذي دخل في الدقيقة الـ60 بدلا من النيجيري جون اوبي ميكيل بركلة جزاء بعد خطأ داخل المنطقة على جاريث باري طرد على أثره من قبل الحكم مايك دين نفذها تيفيز بنجاح لركلة الجزاء (77)، مسجلا هدف فريقه الثالث والثاني له في المباراة والخامس عشر هذا الموسم.

واستمرت معاناة صاحب الأرض عندما رفع الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجه بالاك بعد خطأ على تيفيز ليكمل فريقه المباراة بتسعة لاعبين، مما سهل كثيرا من مهمة مانشستر وأطلق بيلامي رصاصة الرحمة على تشيلسي عندما سجل الهدف الرابع في الدقيقة الـ88 أثر تمريرة من لاعب الفريق اللندني السابق شون رايت فيليبس الذي دخل في الشوط الثاني.

وقلص لامبارد الفارق في الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء بعد خطأ من باري على انيلكا داخل المنطقة (91).

ونجح أرسنال في تضييق الخناق على أهل القمة بتغلبه على ستوك سيتي 3-1، في مباراة تمكن المدفعجية من حسمها لصالحهم، ليصبح بذلك فارق النقاط مع تشيلسي المتصدر ثلاث نقاط، ومانشستر يونايتد الوصيف بفارق نقطتين.

سجل الثلاثية لأرسنال نيكلاس بيندتنر وسيسيك فابريجاس من ركلة جزاء وتوماس فيرمايلين، في حين سجل هدف ستوك سيتي الوحيد داني بوج.

وأسفرت بقية مباريات يوم السبت عن فوز بورتسموث على بيرنلي بهدفين لهدف، وبولتون واندررز على ولفرهامبتون بهدف نظيف، وبالنتيجة نفسها برمنجهام سيتي على ويجان أثلتيك.