EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2010

بفوز على إنترناسيونال البرازيلي بهدفين مازيمبي يدخل التاريخ ويتأهل لنهائي مونديال الأندية

مازيمبي يتألق في مونديال الأندية

مازيمبي يتألق في مونديال الأندية

دخل مازيمبي الكونجولي التاريخ من أوسع أبوابه، بالتأهل إلى المباراة النهائية من بطولة كأس العالم للأندية المقامة حاليا في دبي الإماراتية، بفوزه على إنترناسيونال البرازيلي بهدفين نظيفين، في المباراة التي جرت بينهما اليوم باستاد محمد بن زايد، لينتظر الفائز من إنتر ميلان الإيطالي وسيونجنام إلهوا تشونما الكوري الجنوبي غدا.

  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2010

بفوز على إنترناسيونال البرازيلي بهدفين مازيمبي يدخل التاريخ ويتأهل لنهائي مونديال الأندية

دخل مازيمبي الكونجولي التاريخ من أوسع أبوابه، بالتأهل إلى المباراة النهائية من بطولة كأس العالم للأندية المقامة حاليا في دبي الإماراتية، بفوزه على إنترناسيونال البرازيلي بهدفين نظيفين، في المباراة التي جرت بينهما اليوم باستاد محمد بن زايد، لينتظر الفائز من إنتر ميلان الإيطالي وسيونجنام إلهوا تشونما الكوري الجنوبي غدا.

ضرب مازيمبي أكثر من عصفور بحجر واحد، بعد فوزه على بطل البرازيل بالتأهل إلى المباراة النهائية، على اعتبار أنه أول ممثل كرة إفريقي يتأهل إلى النهائي بالإضافة إلى أنه حطم الإنجاز الذي حققه الأهلي المصري في مونديال الأندية بالفوز بالميدالية البرونزية؛ حيث إن مازيمبي بتأهله للمباراة النهائية سيلعب على كأس البطولة والميدالية الذهبية أو الميدالية الفضية.

وأصبح مازيمبي بذلك أول فريق من خارج أوروبا وأمريكا الجنوبية، يتأهل إلى المباراة النهائية للبطولة، بعدما احتكرت فرق أمريكا الجنوبية وأوروبا المباريات النهائية واللقب على مدار البطولات الست الماضية.

وسبق لإنترناسيونال أن توج باللقب العالمي في عام 2006، بعدما عبر -بصعوبة فائقة- عقبة الأهلي المصري ممثل إفريقيا آنذاك في الدور قبل النهائي للبطولة، ثم تغلب على برشلونة الإسباني ممثل أوروبا في المباراة النهائية.

وقدم مازيمبي عرضا رائعا على مدار شوطي المباراة وتوج مجهوده بهدف التقدم الثمين الذي سجله مولوتا كابانجو في الدقيقة 53، بعدما انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وبدد زميله ديوكو كاليوتوكا آمال الفريق البرازيلي تماما بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 85.

أما أول فرصة حقيقية لتسجيل هدف التقدم، فجاءت في الدقيقة 11 -إثر هجمة منظمة سريعة لإنترناسيونال- انتهت بعرضية برازيلية نموذجية زاحفة، قابلها سوبيس بتسديدة مباشرة وهو على بعد خطوات من خط المرمى ولكن حارس مازيمبي تألق وتصدى لها ببراعة.

ورد مازيمبي -بعدها بثوان قليلة- بهجمة سريعة مرتدة، أنهاها مولوتا كابانجو بتسديدة مباغتة من مسافة بعيدة، تصدى لها رينان حارس مرمى إنترناسيونال ببراعة فائقة.

وتوالت محاولات الفريقين في الدقائق التالية، وسدد نيكولوكوتا كرة قوية بعد تمريرة من كابانجو، ولكن الكرة ذهبت في الشباك من الخارج.

وكاد مازيمبي يفتتح التسجيل مرتين في الدقيقتين 26 و28، ولكن الدفاع البرازيلي تدخل في الوقت المناسب وأبعد الخطورة عن مرماه في اللحظة الأخيرة.

دخل مازيمبي الشوط الثاني مهاجما في رحلة بحث عن هدف التقدم، وتحقق مراده بالفعل في الدقيقة 53، إثر تمريرة طولية هيأها مبينزا بيدي برأسه، لتصل إلى كابانجو داخل حدود منطقة الجزاء، فهيأها اللاعب لنفسه وسط حراسة من الدفاع البرازيلي ولعبها بيمناه في الزاوية البعيدة إلى داخل الشباك على يسار الحارس البرازيلي.

وأثار الهدف حفيظة الفريق البرازيلي، فاندفع في الهجوم بغية تسجيل هدف التعادل وسنحت الفرصة للاعبه سوبيس الذي انفرد بالحارس الكونجولي وسدد الكرة قوية بيسراه في الدقيقة 60، ولكن الحارس تصدى لها وشتتها الدفاع إلى ضربة ركنية وصلت بعدها إلى أليكساندرو، الذي سدد الكرة قوية، فتصدى لها الحارس مجددا.

وشهدت الدقيقة 65 فرصة أخرى للفريق البرازيلي، إثر تمريرة عرضية من ناحية اليسار، قابلها سوبيس بضربة رأس قوية مرت فوق العارضة مباشرة.

وتصدى الحارس الكونجولي لهدف آخر محقق في الدقيقة 69، عندما اخترق البديل جوليانو دفاع مازيمبي وسدد الكرة بيسراه قوية وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، فتصدى لها كيديابا ببراعة فائقة وبرد فعل سريع للغاية.

وفي ظل المحاولات البرازيلية لإدراك التعادل، تمكن مازيمبي من تسجيل الهدف القاتل في الدقيقة 85، عندما سدد النجم الشهير ديوكو كاليوتوكا كرة زاحفة من خارج حدود منطقة الجزاء في زاوية ضيقة إلى داخل الشباك على يمين الحارس البرازيلي، ليبدد آمال إنترناسيونال تماما.