EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2012

بحجة الانفلات الأمني وانتظار نتائج انتخابات الرئاسة مازيمبي الكونغولي يطلب مواجهة الأهلي خارج الأراضي المصرية

فريق الأهلي المصري لكرة القدم

الأهلي يبحث استعادة العرش الأفريقي

يحاول نادي مازيمبي الكونغولي استغلال الأوضاع غير المستقرة في مصر بسبب انتظار نتائج انتخابات رئاسة الجمهورية، لإقناع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بأن إقامة مباراتهم أمام الأهلي في الجولة الأولى لمنافسات المجموعة الثانية في دوري أبطال إفريقيا يوم 8 يوليو/تموز في القاهرة، يحوم حولها خطورة خاصة فيما يتعلق بسلامة لاعبيه والجهاز الفني وجميع أفراد البعثة المرافقة للفريق.

  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2012

بحجة الانفلات الأمني وانتظار نتائج انتخابات الرئاسة مازيمبي الكونغولي يطلب مواجهة الأهلي خارج الأراضي المصرية

يحاول نادي مازيمبي الكونغولي استغلال الأوضاع غير المستقرة في مصر بسبب انتظار نتائج انتخابات رئاسة الجمهورية، لإقناع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بأن إقامة مباراتهم أمام الأهلي في الجولة الأولى لمنافسات المجموعة الثانية في دوري أبطال إفريقيا يوم 8 يوليو/تموز في القاهرة، يحوم حولها خطورة خاصة فيما يتعلق بسلامة لاعبيه والجهاز الفني وجميع أفراد البعثة المرافقة للفريق.

نشر الموقع الرسمي لنادي مازيمبي خطابه إلى الاتحاد الإفريقي، موجها إلى الأمين العام "للكاف" المغربي هشام العمراني، وتضمن الخطاب رغبة صريحة في نقل اللقاء بين الأهلي والنادي الكونغولي خارج مصر، ليقام في دولة أخرى أكثر أمنا وسلامة على لاعبيه.

ويتحجج النادي الكونغولي بحالة الانفلات الأمني التي يدعي أنها منتشرة في جميع المحافظات المصرية، إضافة لحالة التوتر التي تعيشها مصر بسبب قرار حل مجلس الشعب وتأجيل إعلان الفائز في الانتخابات الرئاسية المصرية التي تقام للمرة الأولى منذ اندلاع ثورة 25 يناير.

وحتى الآن لم يصدر الاتحاد الإفريقي أي قرار في هذا الشأن، مع العلم بأن الاتحاد القاري أصر سابقا على أن يلعب الأهلي وأنبي المصريين في مالي، على الرغم من حالة الانفلات العسكري هناك ضمن منافسات بطولتي أبطال إفريقيا وكأس الاتحاد "الكونفدراليةقبل أن يوافق على طلب الجزائر للعب مباراتها أمام مالي في تصفيات كأس العالم في بوركينا فاسو.

وينتظر الكاف وصول خطاب الضمان الأمني من اتحاد كرة القدم المصري بشأن تأمين لقاء الأهلي ومازيمبي، وحتى الآن لم يعلن الأهلي عن مكان مباراته المقبلة في أبطال إفريقيا، وهل ستقام وسط حضور جماهيري أم لا، خاصة وأن وزارة الداخلية ترفض إقامة أية مباريات دولية أو قارية للمنتخب أو الأندية بالجماهير منذ كارثة إستاد بورسعيد التي وقعت في فبراير/شباط بداية عام 2012.

ولعب الأهلي والزمالك وأنبي مبارياتهم السابقة في القاهرة دون حضور جماهيري، كما لعب المنتخب مبارياته في إستاد برج العرب وسط المدرجات الخالية.

وسيكون هناك أزمة منتظرة في الجولة الثانية للمجموعة الثانية عندما يلعب الأهلي أمام الزمالك خلال شهر يوليو/تموز، والغموض يسيطر على مكان لقاء "القطبين" سواء مكان إقامته أو بحضور جماهير أم لا.