EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2009

يمثل إفريقيا في كأس العالم للأندية مازيمبي الكونغولي يتوج بدوري أبطال إفريقيا للمرة الثالثة

مازيمبي بطل لدوري إفريقيا للمرة الأولى

مازيمبي بطل لدوري إفريقيا للمرة الأولى

حبس مازيمبي الكونغولي أنفاس جماهيره حتى الدقيقة 73، حتى نجح في تسجيل هدف الفوز في شباك ضيفه هارتلاند النيجيري في إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا، ليتوج بلقب البطولة للمرة الثالثة، ويشارك في سابقة تاريخية للنادي في نهائيات كأس العالم للأندية التي تقام في العاصمة الإماراتية أبو ظبي في ديسمبر/كانون أول.

حبس مازيمبي الكونغولي أنفاس جماهيره حتى الدقيقة 73، حتى نجح في تسجيل هدف الفوز في شباك ضيفه هارتلاند النيجيري في إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا، ليتوج بلقب البطولة للمرة الثالثة، ويشارك في سابقة تاريخية للنادي في نهائيات كأس العالم للأندية التي تقام في العاصمة الإماراتية أبو ظبي في ديسمبر/كانون أول.

كان النادي الكونغولي في حاجة لتسجيل هدف واحد فقط للفوز بالبطولة، بعدما كان قد أنهى لقاء الذهاب في نيجيريا متأخرا بفارق هدف بنتيجة (2-1).

سجل هدف الفوز لمازيمبي ازورويكي عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 73 من ضربة رأسية، فشل الحارس البديل لهارتلاند في التصدي لها.

افتقدت المباراة الإثارة منذ صافرة البداية، وذلك بعدما اعتمد هارتلاند على التأمين الدفاعي للحفاظ على الفوز الذي حققه في لقاء الذهاب وسط جماهيره بنتيجة (2-1)، بينما فشلت محاولات مازيمبي الهجومية بسبب التسرع في إنهاء الهجمة، بجانب التكتل الدفاعي للفريق الضيف وقتالية حارس مرمى هارتلاند الذي خرج مصابا في الشوط الثاني.

ولم يختلف الوضع كثيرا في الشوط الثاني، فمازيمبي واصل هجومه بكثافة على حساب النواحي الدفاعية في كثير من الأوقات، وهذا ما أتاح الفرصة للاعبي هارتلاند للقيام بالهجمات المرتدة التي شكلت خطورة على مرمى أصحاب الأرض.

وتحول صمت جماهير مازيمبي إلى صراخ حماسي، بعدما نجح فريقها في تسجيل الهدف المنتظر في الدقيقة 73.

وأشهر الحكم الجزائري محمد بنوزة البطاقة الحمراء للاعب هارتلاند إيميكا نوانا في الدقيقة 90.

يذكر أن الفريقين سبق أن تواجها في دور المجموعات، وتبادلا الفوز في لقائي الذهاب والإياب، ففاز مازيمبي على أرضه (2-0)، وهارتلاند وسط جماهيره بنفس النتيجة.

ونجح مازيمبي في إقصاء أندية كبيرة في إفريقيا في مشواره للوصول إلى المباراة النهائية، مثل بيترو أتليتكو الأنجولي في دور الـ32، والاتحاد الزاموري المغربي في دور الـ16، والنجم الرياضي الساحلي التونسي في دور المجموعات، والهلال السوداني في نصف النهائي.

ويحصل مازيمبي على جائزة مالية مقدارها مليون دولار، بينما فاز هارتلاند بـ750 ألف دولار.

وأنهى مازيمبي بالتالي صيامه عن اللقب القاري والذي استمر 41 عاما، ليحرز لقبه الثالث بعد أن توج تحت اسم "تي بي انجليبرت" في بطولة الأندية الأفريقية عام 1967 بفوزه على حساب فيلانت التوغولي، ثم كرر الإنجاز في العام التالي بالاحتفاظ باللقب (1968)، ولم يبتعد كثيرا في السنوات اللاحقة عن البطل في 1969 و1970 بحلوله ثانيا.