EN
  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2011

ماركيزيو يمنح فوزا قاتلا ليوفنتوس بهدفين في شباك ميلان

ميلان ويوفنتوس

فرحة لاعبي يوفنتوس وحسرة حارس ميلان

خطف يوفنتوس الفوز من ميلان بفضل هدفي ماركيزيو في الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني.

حسم يوفنتوس موقعته النارية مع ضيفه وغريمه التقليدي ميلان حامل اللقب بالفوز بهدفين نظيفين بفضل صانع ألعابه كلاوديو ماركيزيو الذي سجل الهدفين، عندما كانت المواجهة تلفظ أنفاسها الأخيرة، في المرحلة السادسة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
على ملعب "يوفنتوس ستاديوماعتقد الجميع أن يوفنتوس يتوجه للاكتفاء بنقطة من مواجهته مع غريمه التقليدي ميلان، وبالتالي سيتخلى عن الصدارة لأودينيزي، إلا أن ماركيزيو كانت له كلمته في الوقت القاتل من اللقاء بتسجيله ثنائية غالية جدا وضعت فريق " السيدة العجوز" في الصدارة مجددا برصيد 11 نقطة وبفارق الأهداف عن أودينيزي الثاني.
انتكس ميلان مجددا بعدما اعتقد الجميع أنه أطلق موسمه، بعد أن اكتفى بنقطتين من مبارياته الثلاث الأولى في الدوري، وذلك بفوزه في المرحلة السابقة على تشيزينا بهدف للهولندي كلارنس سيدورف، ثم على فيكتوريا بلزن التشيكي الأربعاء في دوري أبطال أوروبا بهدفين نظيفين، لكن بطل الموسم الماضي مني بهزيمته الثانية وأصبح في المركز الثاني عشر، متخلفا بفارق ست نقاط عن يوفنتوس.
غابت الفرص الحقيقية عن المرميين في الدقائق العشرين الأولى باستثناء محاولة لمدافع يوفنتوس السويسري شتيفان ليختشتاينر الذي حاول أن يخدع الحارس كريستيان أبياتي بكرة ساقطة، لكن الأخير نجح في تحويلها إلى ركنية في الدقيقة الـ(12).
وتدخل أبياتي مجددا في الدقيقة الـ(27) ليصد ركلة حرة نفذها زميله السابق بيرلو من حوالي 25 مترا، ثم صد محاولة خطيرة ومن مسافة قريبة لفوسينيتش، إثر تمريرة من التشيلي أرتورو فيدال في الدقيقة الـ(33).
وحصل فوسينيتش على فرصة أخرى لافتتاح التسجيل في الدقيقة الـ(37) لكن الحظ عانده بعدما ارتدت الكرة التي أطلقها من حوالي 25 مترا من العارضة.
وكاد يوفنتوس أن يفتتح الشوط الثاني بهدف التقدم، لكن أبياتي تألق في صد محاولة ليوناردو بونوتشي إثر ركلة ركنية لأصحاب الأرض في الدقيقة الـ(47)، ثم رد ميلان بفرصة للاعب يوفنتوس السابق أنتونيو نوتشيرينو، بعد تمريرة من كاسانو، لكن الحارس جانلويجي بوفون كان له بالمرصاد في الدقيقة الـ(51).
وحصل يوفنتوس على فرصة جديدة لافتتاح التسجيل في الدقيقة الـ(76)، لكن الكرة الأرضية الصاروخية التي أطلقها فيدال من خارج المنطقة مرت قريبة جدا من القائم الأيمن، ثم اتبعها فوسينيتش بتسديدة مماثلة لكن من الجهة المقابلة، فمرت كرته قريبة جدا من القائم الأيسر هذه المرة في الدقيقة الـ(81).
وجاء الفرج ليوفنتوس قبل 3 دقائق على انتهاء الوقت الأصلي عبر ماركيزيو وإثر لعبة جماعية مميزة مع فيدال وفوسينيتش الذي كان صاحب التمريرة الحاسمة التي وضعت صانع الألعاب الدولي الإيطالي في مواجهة أبياتي قبل أن يغمز الكرة على يسار الأخير بمساعدة من مدافع ميلان دانييل بونيرا.
وتعقدت مهمة ميلان، بعد أن حصل بواتنج على إنذار ثان للمسه الكرة بيده التي أصابت في طريقها وجه حورجيو كييليني، ليكمل فريقه الدقائق الأخيرة بعشرة لاعبين، ثم اكتملت الخيبة -في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع- عندما ارتكب أبياتي خطأ فادحا، بعد تسديدة بعيدة من ماركيزيو، إذ أفلت الكرة من يديه لتمر بين ساقيه وتتهادى داخل الشباك.