EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2011

ماتري يقود يوفنتوس إلى استعادة توازنه

حقق أليساندرو ماتري بداية مثالية مع يوفنتوس، وقاده إلى الفوز على فريقه السابق كالياري بنتيجة (3-1)، يوم السبت، على "ستاديو سانت إيليا" في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

حقق أليساندرو ماتري بداية مثالية مع يوفنتوس، وقاده إلى الفوز على فريقه السابق كالياري بنتيجة (3-1)، يوم السبت، على "ستاديو سانت إيليا" في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ودخل يوفنتوس هذا اللقاء وهو لم يذق طعم الفوز سوى مرة واحدة في مبارياته السبعة الأخيرة، وكان يمني النفس باستعادة توازنه بعد هزيمتين في المرحلتين السابقتين. وقد بدأ اللقاء بطريقة جيدة؛ حيث افتتح التسجيل في الدقيقة الـ21 عبر اللاعب مارتي الذي شاء القدر أن تكون مباراته الأولى بقميص "السيدة العجوزفي مواجهة الفريق الذي تخلى عن خدماته مؤقتًا حتى نهاية الموسم.

وجاء هدف ماتري الأول في مباراته الأولى مع فريقه الجديد، عندما وصلته الكرة من تمريرة بينية للصربي ميلوس كراسيتش، فسيطر عليها في الجهة اليمنى للمنطقة، قبل أن يسددها بيمناه في الزاوية اليمنى الأرضية لمرمى الحارس ميكايل أجاتزي.

لكن أصحاب الأرض الذين كانوا يبحثون عن فوزهم الثالث على التوالي والعاشر هذا الموسم؛ أدركوا التعادل في الدقيق الـ51، عبر روبرت أكوافريسكا بعد عرضية من أندريا كوسو.

لكن ماتري ضرب مجددًا وسجل هدفه الثاني في اللقاء والثالث عشر هذا الموسم في الدقيقة الـ75، بعد عرضية من المدافع جورجيو كييليني، قبل أن يضيف لوكا توني العائد من الإصابة، الذي دخل في الدقيقة الـ73 بدلاً من كلاوديو ماركيزيو؛ الهدف الثالث في الدقيقة الـ84 بكرة رأسية بعد عرضية من القائد أليساندرو دل بييرو.

تجدر الإشارة إلى أن مارتي سجل أيضًا هدفين في مباراة الذهاب، لكن في مرمى يوفنتوس، في لقاء فاز فيه الأخير (4-2).

ورفع يوفنتوس رصيده إلى 38 نقطة، وصعد إلى المركز السابع مؤقتًا بعدما حقق فوزه العاشر هذا الموسم، فيما تجمد رصيد كالياري عند 32 نقطة.

وعلى ملعب "فريوليواصل أودينيزي عروضه المميزة هذا الموسم، وحافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة السابعة على التوالي، بتغلبه على ضيفه سمبدوريا بهدفين سجلهما التشيلي أليكسيس (18)، وأنتونيو دي ناتالي (40) الذي رفع رصيده إلى 16 هدفًا.

ورفع أودينيزي رصيده إلى 40 نقطة، وصعد إلى المركز الخامس مؤقتًا أمام روما الذي يخوض غدًا اختبارًا صعبًا للغاية في ضيافة إنتر ميلان حامل اللقب.

ويلعب يوم الأحد ميلان المتصدر ضد مضيفه جنوى، ونابولي الثاني ضد تشيزنيا، ولاتسيو ضد كييفو، وبولونيا ضد كاتانيا، وبريشيا ضد باري، وليتشي ضد باليرمو، وبارما ضد فيورنتينا.