EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2009

خسائر مذلة في دوري أبطال أوروبا ليلة سوداء لعشاق ليفربول وبايرن ميونيخ

توريس وجيرارد في حالة ذهول

توريس وجيرارد في حالة ذهول

عاش ليفربول الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني ليلة سوادء يوم الأربعاء، فالأول تعرض لخسارة ثقيلة (3-1) أمام ضيفه تشيلسي لتكون الهزيمة الأولى في ملعب "الآنفيلد" منذ 14 شهرا، أما الثاني فسقط على أرض "كامب نو" معقل برشلونة الإسباني برباعية نظيفة خلال ذهاب دور الثمانية لأبطال أوروبا.

  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2009

خسائر مذلة في دوري أبطال أوروبا ليلة سوداء لعشاق ليفربول وبايرن ميونيخ

عاش ليفربول الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني ليلة سوداء يوم الأربعاء، فالأول تعرض لخسارة ثقيلة (3-1) أمام ضيفه تشيلسي لتكون الهزيمة الأولى في ملعب "الآنفيلد" منذ 14 شهرا، أما الثاني فسقط على أرض "كامب نو" معقل برشلونة الإسباني برباعية نظيفة خلال ذهاب دور الثمانية لأبطال أوروبا.

جاءت البداية سعيدة لليفربول، فالمهاجم الإسباني لم ينتظر أكثر من ست دقائق حتى افتتح التسجيل لأصحاب القميص الأحمر، لتطير جماهير ليفربول فرحا مع ترقب مزيد من الأهداف لصالح فريقهم -الذي سبق أن تغلب على تشيلسي في مسابقة الدوري الإنجليزي ذهابا (1-0)، وإيابا (2-0)- إلا أن رأس الصربي برانسلاف إيفانوف وقدَم الإيفواري ديدييه دروجبا كان لها رأي آخر بتسجيل الأهداف الثلاثة لتشيلسي.

علق الإسباني رافاييل بينيتيث -المدير الفني لليفربول- على خسارة فريقه بثلاثية، قائلا لموقع النادي على الإنترنت: "تقدمنا بهدف؛ لأننا كنا الأفضل في تلك الفترة، لكن بعد ذلك فقدنا السيطرة ومنحنا تشيلسي الفرصة لإحداث الفارق في النتيجة، وكان من الصعب إيقاف خطورتهم؛ لأنهم كانوا يمتلكون خمسة أو ستة لاعبين أقوياء جدّا في ألعاب الهواء، والخطأ الذي وقعنا فيه، كان السماح لهم بالتفوق في تلك الألعاب".

وأضاف المدرب الإسباني أن على اللاعبين نسيان نتيجة المباراة السابقة حتى يدخلوا في أجواء التركيز لمواجهة الإياب، خاصة أن ليفربول عليه تسجيل ثلاثة أهداف لتعويض الخسارة في مباراة الذهاب، وهذه مهمة في غاية الصعوبة، ولكن يمكن تحقيقها خلال الـ90 دقيقة المتبقية.

وتزامنت خسارة ليفربول أمام تشيلسي في الوقت الذي يحقق فيها "الحمر" نتائج قوية في الدوري الإنجليزي، حتى إنهم أسقطوا مانشستر يونايتد متصدر الترتيب -بفارق نقطة- في عقر داره بنتيجة (4-1)، في الوقت الذي يحتل في تشيلسي المركز الثالث مبتعدا عن الصدارة بأربع نقاط.

وتمسك البرازيلي فابيو أوريليو مدافع ليفربول بإمكانية التعويض في "ستامفورد بريدج" معقل تشيلسي في مباراة الإياب قائلا: "لن نستسلم وسنقاتل حتى الدقائق الأخيرة، خاصة أن الموسم الحالي أبرز لنا إمكانية التعويض في حالة إعادة ترتيب أوراقنا وتفادي السلبيات".

فيما أكد الحارس الإسباني خوسيه ريينا أن تشيلسي استحق الفوز؛ لأنه كان الفريق الأفضل، إلا أن ليفربول قادر على تحقيق الفوز بثلاثية في لقاء الإياب على ملعب "ستامفورد بريدجخاصة أن إسقاط "الحمر" لمانشستر يونايتد على ملعبه برباعية يؤكد قدرة هذا الفريق على تحقيق الفوز في أي ملعب.

وتمنى ريينا أن يكون ليفربول في قمة تركيزه خلال لقاء الإياب؛ لأن الفوز بفارق ثلاثة أهداف يتطلب أداء مثاليا.

لم يتوقع أحد أن يترك بايرن نفسه كالحملان المساقة إلى ذبحها أمام ثلاثي برشلونة الفتاك؛ الأرجنتيني ليونيل ميسي والكاميروني صامويل إيتو والفرنسي تييري هنري، الذين سجلوا أهداف فريقهم الأربعة في الشوط الأول من المباراة.

وكتبت مجلة "كيكر" الرياضية الألمانية على الصفحة الرئيسية لعددها الصادر اليوم الخميس: "بايرن ٌيمزق إربا".

وجاءت الخسارة برباعية أمام برشلونة، لتدرك بعدها جماهير بايرن -أخيرا بشكل مؤكد- أن فريقهم تفصله سنوات ضوئية عن بلوغ قمة كرة القدم الأوروبية، رغم أن تتويجهم السابق بلقب بطل أوروبا أربع مرات، يجعل الفريق يعتبر نفسه من اللاعبين الكبار في القارة العجوز.

بينما تساءلت صحيفة "بيلد" اليومية عن مستقبل كلينسمان مع الفريق قائلة: "ليلة بايرن المخزية وكلينسمان قريب من الإقالة".

وسبق لبايرن أن تعرض لعدد من الهزائم الكبيرة في الماضي، شأنه في ذلك شأن باقي الفرق الكبيرة الأخرى في أوروبا، فقد خسر صفر/4 أمام أياكس أمستردام الهولندي في دور الثمانية من البطولة الأوروبية عام 1973، ثم خسر 2/5 أمام الجيل الجديد لأياكس نفسه في الدور قبل النهائي عام 1995.

وتفوق أياكس في هاتين المباراتين في جميع جوانب اللعب، ولكن بايرن على الأقل قدم بعض المقاومة خلالهما، وهو الأمر الذي افتقده بطل ألمانيا تماما في مباراة الأمس وأدى إلى شعور عام بالخزي.

وقال كارل هاينز رومينيجه -رئيس مجلس إدارة بايرن- خلال مأدبة عشاء الفريق عقب المباراة، موجها كلامه لكلينسمان واللاعبين الذين ظلت رؤوسهم محنية وعيونهم مثبتة على الأرض دون حراك-: "إننا نادي معتد بنفسه، وهذا أهدر تماما الليلة، على الأقل خلال شوط المباراة الأول".

وتحدث فرانز بيكنباور -رئيس بايرن ميونيخ- عن تعرض ناديه "لكارثةوعن "أسوأ شوط شاهده على الإطلاق من أي فريق ببايرن ميونيخ".

ورغم الانتقادات العنيفة التي تعرض لها كلينسمان عقب الخسارة، أكد المدرب الشاب من مطار برشلونة اليوم الخميس أنه يريد الاستمرار مع الفريق، وأن الفوز بالدوري الألماني "ضرورة" ملحة.