EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2011

ليفربول يهزم تشلسي بهدف على ملعب ستامفورد بريدج

 فرحة ليفربول بالفوز

فرحة ليفربول بالفوز

أفسد ليفربول المباراة الأولى الرسمية لمهاجمه السابق الإسباني فرناندو توريس في صفوف فريقه الجديد تشلسي، بفوزه عليه 1-0 في عقر داره على ملعب ستامفورد بريدج أمام 41829 متفرجًا اليوم الأحد في لندن، في ختام الأسبوع السادس والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2011

ليفربول يهزم تشلسي بهدف على ملعب ستامفورد بريدج

أفسد ليفربول المباراة الأولى الرسمية لمهاجمه السابق الإسباني فرناندو توريس في صفوف فريقه الجديد تشلسي، بفوزه عليه 1-0 في عقر داره على ملعب ستامفورد بريدج أمام 41829 متفرجًا اليوم الأحد في لندن، في ختام الأسبوع السادس والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وفشل الفريق اللندني بالتالي في استغلال الخسارة الأولى لمانشستر يونايتد هذا الموسم، الذي سقط بشكل مفاجئ أمام ولفرهامبتون 1-2 أمس السبت، وتضييق الفارق عنه إلى 7 نقاط، فتضاءلت أماله بشكل كبير في الاحتفاظ باللقب هذا الموسم.

والخسارة هي الثانية لتشلسي على أرضه هذا الموسم، بعد سقوطه أمام سندرلاند 0-3 في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

على ملعب ستامفورد بريدج، كانت جميع الأنظار مسلطة على توريس، الذي انتقل إلى صفوف تشلسي في اللحظات الأخيرة، قبل إغلاق باب الانتقالات الشتوية في صفقة بلغت 50 مليون جنيه وسط سخط أنصار ليفربول، الذين مزقوا صوره وأحرقوا "فانيلات" تحمل اسمه.

وكانت الفرصة الأولى لتوريس بالتحديد عندما استغل كرة خاطئة من زميله السابق الأرجنتيني ماكسي رودريجيز، فأطلق كرة قوية من خارج المنطقة خارج الخشبات الثلاث.

بيد أن الفرصة الأخطر في هذا الشوط الأول، الذي كان رتيبا، كانت لرودريجيز بالذات، عندما وصلته كرة عرضية من ستيف جيرارد على خط المرمى، فسددها في العارضة وسط دهشة الجميع في الدقيقة 35.

واستمرت الحال على ما هي عليه في الشوط الثاني، دون خطورة حقيقية على المرميين، قبل أن يترك توريس الملعب، ويلعب بدلا منه الإيفواري سالومون كالو.

وضرب ليفربول ضربته في الدقيقة 69، عندما استغل البرتغالي راؤول ميريليس سوء تفاهم بين الحارس التشيكي بتر تشيك ومدافعه الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش، ليسدد بيسراه من مسافة قريبة داخل الشباك في الدقيقة 69، والهدف هو الرابع لميريليس في مبارياته الخمس الأخيرة.

وحاول تشلسي العودة في المباراة، فأشرك مدربه الفرنسي اللاعب فلوران مالودا في المباراة، لكن ليفربول نجح في المحافظة على تقدمه، ليخرج بفوز ثمين هو الرابع له على التوالي، وصعد بفضله إلى المركز السادس.

وفي مباراة ثانية، سقط نادي وست هام يونايتد هو الآخر علي أرضه بخسارته أمام برمنيجهام بهدف سجله مهاجمه الصربي العملاق نيكولا زيجيتش في الدقيقة 65.