EN
  • تاريخ النشر: 17 أبريل, 2011

ليفربول يقدم هدية إلى شياطين مانشستر بتعادل قاتل مع أرسنال

ليفربول يتعادل مع أرسنال

ليفربول يتعادل مع أرسنال

قدَّم ليفربول هدية ثمينة إلى غريمه التقليدي مانشستر يونايتد بإجباره مضيفه أرسنال الثاني على الاكتفاء بالتعادل معه 1-1 في مباراةٍ مثيرةٍ أقيمت، اليوم الأحد، على "استاد الإمارات" في الأسبوع الثالث والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

قدَّم ليفربول هدية ثمينة إلى غريمه التقليدي مانشستر يونايتد بإجباره مضيفه أرسنال الثاني على الاكتفاء بالتعادل معه 1-1 في مباراةٍ مثيرةٍ أقيمت، اليوم الأحد، على "استاد الإمارات" في الأسبوع الثالث والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وكانت الفرصة متاحة أمام الفريق اللندني لكي يقلص الفارق الذي يفصله عن مانشستر يونايتد المتصدر إلى أربع نقاط إذا فاز على ليفربول؛ وذلك بانتظار مباراة "الشياطين الحمر" ضد نيوكاسل التي تأجَّلت إلى بعد غد الثلاثاء؛ بسبب انشغاله بنصف نهائي مسابقة كأس إنجلترا ضد مانشستر سيتي، أمس السبت (0-1).

لكن فريق المدرب الفرنسي أرسين فينجر، اكتفى بالتعادل في مباراة بقيت دون أهداف حتى الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع؛ عندما تقدَّم صاحب الأرض بركلة جزاء، إلا أن الضيوف عادلوا النتيجة بالطريقة ذاتها في الدقيقة الثانية عشرة من الوقت بدل الضائع الذي وصل إلى هذه المرحلة بسبب إصابة جايمي كاراجر وبقائه على أرض الملعب فترة طويلة.

ويُعتبر هذا التعادل بطعم الهزيمة بالنسبة إلى أرسنال؛ لأنه يشكِّل ضربة كبيرة لآماله في الظفر بلقب الدوري الممتاز.

وبدأ أرسنال اللقاء ضاغطًا بحثًا عن هز شباك الحارس الإسباني خوسيه رينا، وكان قريبًا من تحقيق هدفه، لكن الحظ عاند الفرنسي لوران كوسييلني، بعدما ارتدت رأسيته من العارضة إثر ركلة ركنية في الدقيقة الـ16.

واعتقد الجميع أن أرسنال سجَّل هدف التقدُّم في الدقيقة الـ25، لكن الحكم ألغى هدف الهولندي روبن فان بيرسي بداعي التسلل، ثم غابت الفرص رغم الأفضلية الميدانية لفريق المدرب الفرنسي أرسين فينجر حتى الوقت بدل الضائع من الشوط الأول؛ عندما وصلت الكرة إلى الإيفواري إيمانويل إيبوي المتوغل في الجهة اليمنى لمنطقة "الحمرفسددها من زاوية ضيقة، لكن الكرة ارتدت من المدافع السلوفاكي مارتن سكرتل.

ومع بداية الشوط الثاني، كاد الأوروجوياني لويس سواريز يفاجئ أصحاب الأرض بهدف التقدم، لكن محاولته مرت قريبة جدًّا من القائم الأيمن لمرمى الحارس البولندي فويسييتش تشيسني في الدقيقة الـ50.

وتعرض بعدها ليفربول لضربة قاسية بإصابة مدافعه جايمي كاراجر بعد اصطدامه بزميله جون فلاناجان، فبقي على أرضية الملعب حوالي خمس دقائق قبل أن يخرج على الحمالة، ودخل بدلاً منه اليوناني سوتيروس كرياكوس.

وانتفض أرسنال في الدقائق الأخيرة من اللقاء، وكان قريبًا من خطف هدف الفوز عندما مرر القائد الإسباني سيسك فابريجاس الكرة إلى فان بيرسي الذي انفرد برينا، لكن الأخير تعملق وأنقذ فريقه في الدقيقة الـ85.

وعندما اعتقد الجميع أن اللقاء سينتهي بالتعادل السلبي، كان لحكم اللقاء رأي مخالف؛ إذ منح أرسنال ركلة جزاء بعد خطأ من جاي سيبرينج ضد فابريجاس نفذها فان بيرسي بنجاح في الدقيقة الـ98 لتشتعل مدرجات "استاد الإمارات" ثوانيَ معدودةً، قبل أن يشير الحكم إلى نقطة الجزاء في الجهة المقابلة، بعدما دفع إيبوي البرازيلي لوكاس، فنفذها الهولندي ديرك كاوت بنجاح في الدقيقة الثانية عشرة من الوقت بدل الضائع.