EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2009

تشيلسي يطيح بأحلام شيرر.. وأديبايور ينقذ أرسنال ليفربول يعتلي الصدارة بهدف "قاتل" للإسرائيلي بن عيون

بن عيون يجري فرحا بعد الهدف القاتل

بن عيون يجري فرحا بعد الهدف القاتل

اعتلى ليفربول صدارة الدوري الإنجليزي بفوز قاتل على فولهام بهدف نظيف في الدقيقة الـ92 للإسرائيلي يوسي بن عيون، في المباراة التي أقيمت بينهما السبت ضمن مباريات المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2009

تشيلسي يطيح بأحلام شيرر.. وأديبايور ينقذ أرسنال ليفربول يعتلي الصدارة بهدف "قاتل" للإسرائيلي بن عيون

اعتلى ليفربول صدارة الدوري الإنجليزي بفوز قاتل على فولهام بهدف نظيف في الدقيقة الـ92 للإسرائيلي يوسي بن عيون، في المباراة التي أقيمت بينهما السبت ضمن مباريات المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

رفع ليفربول رصيده إلى 67 نقطة مقابل 65 لمانشستر، و64 لتشيلسي لتلتهب المنافسة على قمة الدوري الإنجليزي، الذي يشهد مباريات في قمة الإثارة مع اقتراب المنافسة من نهايتها.

ووضع الفوز مانشستر يونايتد الذي يتخلف عن ليفربول بفارق نقطتين تحت ضغط شديد حينما يلعب غدا الأحد ضد استون فيلا، ويملك مباراة مؤجلة أخرى ضد بورتسموث.

واستحق ليفربول الفوز لأنه كان الأفضل خصوصا في الشوط الأول؛ حيث تصدت العارضة والقائم لأربع محاولات خطيرة له؛ للإسباني تشابي الونسو، وستيفن جيرارد، والإسباني الآخر فرناندو توريس.

أما الشوط الثاني فكان أكثر تكافؤا مع أفضلية نسبية لليفربول نجح في ترجمتها إلى هدف الفوز الثمين عبر مهاجمه الإسرائيلي يوسي بن عيون والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة بتسديدة قوية من داخل المنطقة، فشل الحارس الأسترالي مارك شفارتسر في التصدي لها.

وقاد التوجولي ايمانويل أديبايور نادي أرسنال الإنجليزي إلى تحقيق أغلى انتصار على مانشستر سيتي بتسجيله لهدفين ضمن منافسات الأسبوع الحادي والثلاثين للدوري الإنجليزي لكرة القدم ليرفع رصيده إلى 58 نقطة ويواصل زحفه نحو المقدمة.

وواصل تشيلسي مسلسل انتصاراته المحلية وتغلب على نيوكاسل يونايتد بهدفين نظيفين سجلهما فرانك لامبارد وفلورينت مالودا وبات نيوكاسل على أعتاب الهبوط، بعد أن تجمد رصيده عند 29 نقطة في أول اختبار حقيقي لآلن شيرر.

ففي المباراة الأولى، واصل أرسنال عروضه الجيدة في الأشهر الأخيرة؛ حيث لم يخسر في الدوري في مبارياته الـ16 الأخيرة وتغلب على مانشستر سيتي بهدفين نظيفين.

وعاد إلى صفوف أرسنال صانع ألعابه الإسباني سيسك فابريجاس بعد غياب عن الملاعب منذ الـ21 من ديسمبر/كانون الأول الماضي، أثر إصابة في ركبته بعد كرة مشتركة مع لاعب وسط ليفربول مواطنه خابي ألونسو، كما شارك أيضا المهاجم التوجولي ايمانويل أديبايور بعد غياب عن الملاعب لشهر ونصف لإصابة بتمزق عضلي، فكان الأخير نجم المباراة بتسجيله الهدفين.

وتقدم أرسنال مبكرا عندما مرر فابريجاس الكرة من ضربة حرة داخل المنطقة فتابعها أديبايور برأسه في الزاوية البعيدة في الدقيقة الـ8 محرزا هدف التقدم.

وكان بوسع أرسنال الخروج بعدد وافر من الأهداف في الشوط الأول إلا أن عدم التركيز بين اللاعبين حال دون تحقيق ذلك.

وأضاف أديبايور الهدف الثاني أيضا أثر تمريرة رائعة أخرى من فابريجاس من وراء دفاع مانشستر سيتي فراوغ الحارس الدولي الأيرلندي شاي جيفن وأودع الكرة داخل شباكه.

أما المباراة الثانية فقد أسفرت عن فوز تشيلسي على نيوكاسل يونايتد رغم استقبال أنصار نيوكاسل أسطورة النادي شيرر لدى دخوله أرض الملعب استقبالا حافلا، وعلى الرغم من الحماس الذي أظهره أصحاب الأرض إلا أنهم لم ينجحوا في الخروج بنتيجة إيجابية تبعدهم عن شبح الهبوط.

جاء الشوط الأول متكافئا من الجانبين تسيده الحذر لكن دون أدنى خطورة على مرمى أي منهما لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي، وتغير الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه عندما كشر البلوز عن أنيابهم الحقيقية عندما شهدت الدقيقة الـ56 أولى الأهداف لتشيلسي عندما سدد الفرنسي نيكولاس انيلكا كرة اصطدمت بالقائم ليتابعها فرانك لامبارد برأسه داخل الشباك.

وسرعان ما أضاف الفريق اللندني هدفًا ثانيا عندما لعب لامبارد كرة أمامية باتجاه الفرنسي فلوران مالودا تابعها زاحفة داخل الشباك لحظة خروج الحارس ستيف هاربر.

وأسفرت بقية المباريات عن فوز بلاكبيرن على توتنهام 2-1، واكتسح بولتون ضيفه ميدلسبره 4-1، وستوك سيتي على مضيفه وست بروميتش البيون بهدفين دون رد، ووست هام على سندرلاند بالنتيجة ذاتها.