EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2010

المصري زكي شارك في مباراته الأولى مع هال سيتي ليفربول يطارد توتنهام ويقترب من المربع الذهبي في إنجلترا

ليفربول يواصل تقدمه للمركز الرابع في الدوري الإنجليزي

ليفربول يواصل تقدمه للمركز الرابع في الدوري الإنجليزي

استمر تشيلسي في صدارة الدوري الإنجليزي بعد فوزه على مضيفه بيرنلي بهدفين لهدف، فيما اقترب ليفربول من توتنهام في سعيه لانتزاع المركز الرابع في الدوري الإنجليزي المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بفوزه على بولتون بهدفين دون رد، وتعادل الثاني مع برمنجهام بهدف لكل فريق مساء السبت، في افتتاح الجولة الرابعة والعشرين.

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2010

المصري زكي شارك في مباراته الأولى مع هال سيتي ليفربول يطارد توتنهام ويقترب من المربع الذهبي في إنجلترا

استمر تشيلسي في صدارة الدوري الإنجليزي بعد فوزه على مضيفه بيرنلي بهدفين لهدف، فيما اقترب ليفربول من توتنهام في سعيه لانتزاع المركز الرابع في الدوري الإنجليزي المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بفوزه على بولتون بهدفين دون رد، وتعادل الثاني مع برمنجهام بهدف لكل فريق مساء السبت، في افتتاح الجولة الرابعة والعشرين.

ورفع تشيلسي رصيده إلى 54 نقطة وله مباراة مؤجلة، وبات يتقدم مؤقتا بفارق 4 و5 نقاط على مانشستر يونايتد حامل اللقب في المواسم الثلاثة الأخيرة وأرسنال، اللذين يلتقيان على ملعب الأخير ستاد الإمارات في قمة المرحلة، وصار رصيد توتنهام 42 نقطة في المركز الرابع، وبات يتقدم بفارق نقطة واحدة على ليفربول الخامس.

في المباراة الأولى، افتتح الفرنسي نيكولا انيلكا التسجيل بعد عرضية أرسلها جو كول من الجهة اليمنى إلى داخل المنطقة في الجهة اليسرى فأعادها الفرنسي فلوران مالودا إلى مواطنه المتربص أمام المرمى دون رقابة تابعها بسهولة في الشباك في الدقيقة 27، رافعا رصيده إلى 8 أهداف.

استطاع بيرنلي إدراك التعادل بعد تمريرة طويلة من روبي بلايك إلى المهاجم الدولي الاسكتلندي ستيفن فليتشر فشل المدافع البرازيلي أليكس فمر منه الأخير وسدد كرة قوية من داخل المنطقة في المرمى الخالي بعد خروج الحارس التشيكي بيتر تشيك من عرينه في الدقيقة 49.

وأبعد حارس بيرنلي الدنمركي براين ينسن كرة خطرة من أمام انيلكا وهو على باب المرمى إلى ركنية نفذت من الجهة اليسرى إلى نقطة الجزاء طار لها قائد تشيلسي جون تيري فوق الجميع وأرسلها برأسه إلى الزاوية اليسرى البعيدة مانحا التقدم من جديد لفريقه في الدقيقة 82.

وعلى ملعب "انفيلدتابع ليفربول صحوته في الآونة الأخيرة وحقق فوزا متوقعا على بولتون بهدفين ليحافظ على سجله خاليا من الهزائم في آخر ست مباريات، واستمر غياب هداف الفريق الأحمر الإسباني فرناندو توريس، فقاد الفرنسي الشاب دافيد نجونج خط المقدمة بمفرده لكنه لم يكن في مستواه.

كان ليفربول الفريق الأفضل طول الدقائق التسعين، وتمكن من افتتاح التسجيل بعد أن مرر الظهير الأيسر الأرجنتيني اميليانو اينسوا كرة عرضية أعادها الإيطالي ألبرتو اكويلاني برأسه باتجاه الهولندي ديرك كاوت المتربص أمام المرمى فتابعها بسهولة داخل شباك بولتون في الدقيقة الـ37.

وفي الشوط الثاني، كانت لإينسوا اليد الطولى أيضا في الهدف الثاني بعد أن أطلق كرة قوية بيسراه من خارج المنطقة فارتطمت بكيفن ديفيس وتحولت خطأ داخل مرماه في الدقيقة الـ70، ليحسم الفريق الأحمر النتيجة في مصلحته نهائيا.

وكان توتنهام في طريقه لتحقيق الفوز على مضيفه برمنجهام مفاجأة الموسم عندما تقدم عليه بهدف لمهاجمه الدولي جرماين ديفو في الدقيقة الـ69، مسجلا أول أهدافه منذ مطلع العام الجاري، لكن الأخير أدرك التعادل في الوقت بدل الضائع بواسطة ليام بريدجويل لينتزع نقطة ثمينة.

وتابع أستون فيلا ضغطه على فرق الصدارة بفوزه خارج أرضه على فولهام بثنائية لمهاجمه الدولي جابرييل اجبونلاهور سجلهما في الدقائق الخمسة الأخيرة من الشوط الأول في الدقيقتين (40، و45).

ويخوض أستون فيلا بقيادة مدربه المحنك مارتن اونيل موسما جيدا؛ حيث ينافس بقوة على مركز مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل كما بلغ نهائي مسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة؛ حيث سيواجه مانشستر يونايتد في الـ28 من فبراير/شباط على ملعب ويملي.

وتابع إيفرتون صعود سلم الترتيب بفوزه خارج أرضه على ويجان أتلتيك بهدف لمهاجمه الأسترالي الدولي تيم كاهيل سجله بكرة رأسية في الدقيقة الـ84.

وأفلت الفوز من هال سيتي الذي تقدم مرتين على ضيفه ولفرهامبتون بواسطة الهولندي فينيجور اوف هيسيلينك في الدقيقة الـ11، وستيفان هانت (52 من ركلة جزاءقبل أن يرد "الذئاب" بهدفين لانطوني جاردنر (49 خطأ في مرمى فريقه) ومات جارفيس في الدقيقة الـ67.

وشارك في صفوف هال سيتي النجم المصري عمرو زكي المنتقل إليه على سبيل الإعارة من الزمالك حتى نهاية الموسم الجاري.

وخاض زكي تجربة الدوري الإنجليزي في صفوف ويجان أتلتيك الموسم الماضي وأبلى بلاء حسنا في القسم الأول منه؛ حيث سجل 10 أهداف قبل أن يتراجع مستواه.

وانتهى لقاء وست هام وبلاكبيرن على ملعب إبتون بارك في لندن بالتعادل السلبي.