EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2009

غداة الخروج من بطولة أوروبا ليفربول يحيي الذكرى العشرين لكارثة "هيلسبورو"

الاحتفال جاء بمشاركة اللاعبين

الاحتفال جاء بمشاركة اللاعبين

تجمع أكثر من 20 ألف شخص اليوم الأربعاء في ملعب ليفربول الإنجليزي لكرة القدم (أنفيلد) لإحياء الذكرى العشرين لكارثة هيلسبورو.

  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2009

غداة الخروج من بطولة أوروبا ليفربول يحيي الذكرى العشرين لكارثة "هيلسبورو"

تجمع أكثر من 20 ألف شخص اليوم الأربعاء في ملعب ليفربول الإنجليزي لكرة القدم (أنفيلد) لإحياء الذكرى العشرين لكارثة هيلسبورو.

وفي ملعب "أنفيلد" تم إحياء ذكرى وفاة 96 من مشجعي ليفربول من الرجال والنساء والأطفال سحقا تحت الأقدام في تدافع أمام السياج الأمنية باستاد هيلسبورو خلال مباراة الدور قبل النهائي ببطولة كأس انجلترا بين ليفربول ونوتنجهام فورست في 15 أبريل/نيسان من عام 1989.

وحضر مراسم الاحتفال بذكرى "هيلسبورو" لاعبو الفريق الأول، والمدير الفني رافاييل بينيتز، وكيني داجليش الذي كان يتولى تدريب ليفربول حينذاك، ومدرب إيفرتون ديفيد مويس.

وفي كلمة في بداية الاحتفال قال أسقف مدينة ليفربول جيمس جونز "مع الحضور المكثف هنا يبدو الأمر وكأنه حدث أمس، هؤلاء الذين فقدناهم في عقولنا دائما".

وتم الوقوف دقيقتي صمت حدادا في نفس الوقت الذي أوقف فيه الحكم مباراة ليفربول ونوتنجهام بسبب الأحداث التي شهدتها.

يذكر أن ليفربول ودع بطولة دوري أبطال أوروبا أمس بتعادله 4-4 مع مضيفه تشيلسي أمس في إياب دور الثمانية، وكان قد خسر على ملعبه في مباراة الذهاب 1-3.