EN
  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2011

الخضر لم ينتهوا وقادرون على العودة لحسن: الإصابة لن تمنعني من المشاركة أمام المغرب

أكد الدولي الجزائري مهدي لحسن، لاعب وسط راسينج سانتاندير الإسباني، أن الإصابة لن تمنعه من المشاركة في المباراة المرتقبة أمام المغرب غدا في الجولة الثالثة من تصفيات المجموعة الرابعة المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 2012 المقررة في الجابون وغينيا الاستوائية، مؤكدا أن الخضر لم ينتهوا، وقادرون على قول كلمتهم.

أكد الدولي الجزائري مهدي لحسن، لاعب وسط راسينج سانتاندير الإسباني، أن الإصابة لن تمنعه من المشاركة في المباراة المرتقبة أمام المغرب غدا في الجولة الثالثة من تصفيات المجموعة الرابعة المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 2012 المقررة في الجابون وغينيا الاستوائية، مؤكدا أن الخضر لم ينتهوا، وقادرون على قول كلمتهم.

وقال لحسن في حوار مع صحيفة "الخبر" الجزائرية: "إن الإصابة لن تمنعني من المشاركة أمام المغرب لأنها خفيفة، لكن الحذر يبقى مطلوبا، وقرار مشاركتي في المباراة من عدمه في يد المدرب عبد الحق بن شيخة، وهو الوحيد الذي بإمكانه الفصل في الموضوع".

وأضاف: "قبل مجيئي إلى عنابة تعرضت للإصابة مع راسينج، غير أن هذه الإصابة خفيفة. وبغية الشفاء منها في أقرب وقت ممكن طلب مني الطاقم الطبي عدم المغامرة في اليومين الأوليين من المعسكر حتى لا تتضاعف، لكن الأكيد أنها إصابة ليست خطيرة وتستدعي فقط الراحة".

وشدد لاعب وسط الخضر على أن الاستعدادات لمواجهة المغرب تسير بشكل جيد، وأن كل اللاعبين في حالة تركيز وعازمون على قول كلمتهم في هذه المواجهة، خاصة وأنه لا بديل عن الفوز للدخول في المنافسة على بطاقة التأهل عن المجموعة.

وأكد لحسن أن الضغط الجماهيري واستعجال الفوز ربما يؤثر على اللاعبين، ولكن ليس بالشكل السلبي، لافتا إلى أن كل لاعب متحفز نفسيا لإعطاء كل ما لديه من أجل تحقيق الفوز، والحصول على نقاط المباراة الثلاث.

ورأى أن المباراة ستكون صعبة على المنتخبين بالنظر إلى أهمية النقاط الثلاث، معتبرا أن الخطأ فيها غير مسموح للمنتخب الجزائري، وخاصة بعد النتائج السيئة في الجولتين الأوليين من التصفيات.

وأكد لاعب وسط المنتخب الجزائري أن اللاعبين سيثبتون للجميع أن الخضر لم ينتهوا، وأنهم قادرون على قول كلمتهم في هذه التصفيات في حال الفوز في مواجهة المغرب.