EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2009

بعد هروب اللاعبين ورفض المدربين لجنة خاصة لحماية حقوق الأندية السعودية لدى "الفيفا"

الأندية السعودية تسعي للحفاظ على حقوقها

الأندية السعودية تسعي للحفاظ على حقوقها

اتفقت الأندية السعودية على إنشاء لجنة خاصة من أجل الدفاع عنها وحماية حقوقها في الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" من جراء هروب بعض اللاعبين، ورفض المدربين القدوم إلى العمل في البلاد بعد توقيع العقود.

اتفقت الأندية السعودية على إنشاء لجنة خاصة من أجل الدفاع عنها وحماية حقوقها في الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" من جراء هروب بعض اللاعبين، ورفض المدربين القدوم إلى العمل في البلاد بعد توقيع العقود.

وينتظر أن يتم توقيع العقود بمشاركة معظم الأندية خلال الأسابيع القليلة المقبلة بعد الاتفاق على الأسس والمعايير التي ستعمل من خلالها هذه اللجنة، والاتفاق على الأفراد المرشحين لعضويتها، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "اليوم" السعودية اليوم السبت.

وتأتي الرغبة الملحة للأندية السعودية في ذلك الأمر من أجل حماية حقوقها، بالإضافة إلى وجود شخص يدافع عنها في الاتحاد الدولي "الفيفا، وهذا ما افتقدته الأندية السعودية منذ سنوات، خاصة وأن جميع القضايا التي ترفع نادرا ما تكسبها، الأمر الذي دعا رؤساء الأندية إلى الاتفاق على ضرورة أن تكون كلمتهم مسموعة في الاتحاد الدولي دون أن يتدخلوا شخصيا.

ويتوقع أن يتم البت في الموضوع خلال الأسبوعين المقبلين على ضرورة أن تكون اللجنة تعمل تحت مظلة الاتحاد السعودي لكرة القدم.

ولعل الاتفاق الذي أجراه رؤساء الأندية الأربعة في الرياض والمشاركة خارجيا وهي الاتفاق والشباب والهلال والاتحاد من أجل الوقوف على قرار الاتحاد الأسيوي على لعب المباراة النهائية في أرض محايدة كان السبب الرئيس من أجل أن تقوم الأندية بالاتفاق مع بعضها في بادرة اعتبرها بعض رؤساء الأندية أنها يجب أن تطبق منذ فترة طويلة.

يشار إلى أن قضية اللاعب البرازيلي تياجو نيفيز لاعب وسط هامبورج الألماني هي آخر القضايا التي واجهت أحد الأندية السعودية (الاتحاد)؛ حيث أعلن الأخير تعاقده مع اللاعب مقابل 28 مليون يورو، إلا أن الصفقة فشلت في اللحظات الأخيرة نظرا لتراجع النادي الألماني عن تنفيذ الصفقة.