EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2009

قرارات هامة للاتحاد الدولي لكرة القدم لجنة انضباط الفيفا تدرس أحداث الشغب بين مصر والجزائر

 لجنة الانضباط تحقق في أحداث الشغب بين مصر والجزائر

لجنة الانضباط تحقق في أحداث الشغب بين مصر والجزائر

وافقت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم يوم الأربعاء في كايب تاون على إحالة ملف أحداث الشغب التي شهدتها مباراتا المنتخبين المصري والجزائري في الـ14 والـ18 من نوفمبر/تشرين الثاني في القاهرة والخرطوم على التوالي ضمن التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا 2010، على لجنة الانضباط التابعة للفيفا.

وافقت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم يوم الأربعاء في كايب تاون على إحالة ملف أحداث الشغب التي شهدتها مباراتا المنتخبين المصري والجزائري في الـ14 والـ18 من نوفمبر/تشرين الثاني في القاهرة والخرطوم على التوالي ضمن التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا 2010، على لجنة الانضباط التابعة للفيفا.

وشهدت المواجهتان بين المنتخبين المصري والجزائري أحداث شغب، فقبل المباراة الأولى في ضمن الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة، تعرضت حافلة المنتخب الجزائري إلى اعتداء بالحجارة في الطريق بين المطار وفندق إقامته دقائق معدودة بعد وصوله العاصمة المصرية ما أدى إلى إصابة 3 لاعبين، ما دفع الفيفا إلى فتح تحقيق تأديبي في حق الاتحاد المصري، وانتهى اللقاء بفوز الفراعنة بهدفين ليخوضا مباراة فاصلة.

ولم تسلم المباراة الفاصلة التي أقيمت في السودان من أحداث الشغب ضد الجماهير المصرية، التي انتهت نتيجتها بفوز الجزائر بهدف نظيف، وبالتالي تأهلت إلى المونديال.

كما قررت اللجنة التنفيذية خلال اجتماعها الاستثنائي في كايب تاون على هامش قرعة مونديال 2010، إحالة ملف مباراة فرنسا وجمهورية أيرلندا في إياب الملحق الأوروبي المؤهل إلى المونديال المقرر للمرة الأولى في القارة السمراء، إلى لجنة الانضباط أيضا.

فمباراة إياب الملحق الأوروبي شهدت لمس مهاجم فرنسا تييري هنري الكرة بيده قبل تسجيل هدف التعادل والتأهل إلى المونديال في مرمى جمهورية أيرلندا، وهي حركة واجهت استياء كبيرا في مختلف أنحاء العالم ودفعت إلى ضرورة البحث في أخطاء الحكام وإيجاد الحلول لها.