EN
  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2011

لجنة القيم بالفيفا تصدر قرارها في قضية الرشوة خلال شهر

الفيفا اقتربت من إصدار قرارها في قضية الرشوة

الفيفا اقتربت من إصدار قرارها في قضية الرشوة

قال السويسري جوزيف بلاتر -رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم السبت- إنه يتوقع أن تصدر لجنة القيم بالفيفا -خلال يوليو/تموز المقبل- قرارها بشأن التحقيقات الجارية حول ادعاءات بتورط عدد من مسؤولي الفيفا في تقديم رشوة.

قال السويسري جوزيف بلاتر -رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم السبت- إنه يتوقع أن تصدر لجنة القيم بالفيفا -خلال يوليو/تموز المقبل- قرارها بشأن التحقيقات الجارية حول ادعاءات بتورط عدد من مسؤولي الفيفا في تقديم رشوة.

وقال بلاتر -الذي يتواجد حاليا في العاصمة الألمانية برلين، استعدادا لحضور افتتاح بطولة كأس العالم السادسة للسيدات في ألمانيا يوم الأحد: "ستتوصل اللجنة إلى قرار بشأن هذه القضية خلال يوليو/تموز".

وتجري اللجنة تحقيقاتها وتحرياتها حاليا بشأن ادعاءات بتقديم القطري محمد بن همام -رئيس الاتحاد الأسيوي للعبة- بعض الرشاوى إلى أعضاء بالاتحاد الكاريبي لكرة القدم خلال جلسة، خاصة في مايو/أيار الماضي لمساندته في الانتخابات لرئاسة الفيفا، عندما كان مرشحا ضد بلاتر في الانتخابات الماضية.

وفاز بلاتر -في مطلع الشهر الحالي- برئاسة الفيفا لفترة رابعة، بعد انسحاب بن همام في 29 مايو/أيار الماضي، قبل يومين فقط من الانتخابات التي أجريت خلال اجتماعات الجمعية العمومية للفيفا.

وألغت لجنة القيم بالفيفا التحقيقات الخاصة بجاك وارنر -نائب رئيس الفيفا- بعد قراره بالاستقالة من منصبيه في الفيفا ورئاسة اتحاد منطقة كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) رغم نفيه وبن همام تورطهما في أية مخالفات.

وضربت ادعاءات الفساد الفيفا بقوة في الشهور القليلة الماضية، وتركزت معظم الادعاءات حول أعضاء اللجنة التنفيذية، بعد قرارها بمنح حق تنظيم بطولتي كأس العالم 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب.

وتعهد بلاتر -خلال اجتماعات الجمعية العمومية للفيفا، وعلى هامش إعادة انتخابه لرئاسة الفيفا- بأن يجري بعض التغييرات على طريقة اختيار الدول المنظمة لبطولات كأس العالم، بالإضافة إلى تشكيل "لجنة الحلول" لتطوير أداء الفيفا.