EN
  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2010

طالبوهم بالدعم في بطولة أسيا بالدوحة 2011 لاعبو "العنابي" يعدون جماهيرهم بتعويض إخفاق "خليجي 20"

قطر تعادلت مع السعودية وودعت "خليجي 20"

قطر تعادلت مع السعودية وودعت "خليجي 20"

خيَّم الحزن على لاعبي المنتخب القطري عقب توديعهم المبكر لبطولة دول التعاون الخليجي العشرين لكرة القدم التي تستضيفها اليمن حتى الخامس من ديسمبر/كانون الأول المقبل؛ إثر تعادلهم مع المنتخب السعودي في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى.

خيَّم الحزن على لاعبي المنتخب القطري عقب توديعهم المبكر لبطولة دول التعاون الخليجي العشرين لكرة القدم التي تستضيفها اليمن حتى الخامس من ديسمبر/كانون الأول المقبل؛ إثر تعادلهم مع المنتخب السعودي في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى.

إلا أن لاعبي "العنابي" رفضوا الاستسلام لهذا الحزن، ووعدوا الجماهير القطرية بتقديم مستوى مشرف ومختلف تمامًا في بطولة كأس الأمم الأسيوية التي ستحتضنها الدوحة في يناير/كانون الثاني المقبل، لكنهم طالبوهم بالصبر والدعم.

فمن جانبه، قال وسام رزق لاعب المنتخب القطري: "إن "العنابي" قدَّم مباراة رائعة أمام خصم عنيد بحجم المنتخب السعودي، وكان الأقرب إلى الفوز والتأهل للدور قبل النهائي من البطولة بعد تقدُّمه بهدفٍ، إلا أن اللاعبين فقدوا التركيز في الدقائق الأخيرة من المباراة؛ ما كلف المنتخب هدف التعادل في وقت يصعب التعويض فيه".

وأضاف رزق أن "النتيجة على عكس سير المباراة تمامًا؛ فـ"العنابي" كان الأفضل، ولكن هذا هو حال كرة القدم: دائمًا فيها فائز ومهزوم، ومن ثم فإننا نحن اللاعبين نتمنى أن نستفيد من الأخطاء التي تم الوقوع فيها؛ تمهيدًا للعمل على تلافيها في بطولة كأس الأمم الأسيوية المقبلة بالعاصمة القطرية الدوحة".

فيما أوضح سباستيان سوريا أن المنتخب القطري لعب مباراة جيدة وظهر بمستوى متميز، لكن الحظ لم يحالف "العنابي" في تلك المباراة، واعدًا جماهير "العنابي" بالظهور بمستوى مختلف تمامًا في كأس الأمم الأسيوية، لكنه طالبهم بالصبر والدعم.

وأشار طلال علي إلى أن الجيل الحالي للمنتخب القطري يعتبر من أفضل الأجيال في تاريخ الكرة القطرية، لافتًا إلى أنه على المنتخب الآن التفكير في بطولة كأس الأمم الأسيوية التي ستكون لها مقاييس مختلفة تمامًا عن كأس الخليج.

وأكد علي أن مستوى اللاعبين في بطولة الأمم الأسيوية سيكون أبلغ ردٍّ على كل من شككوا في قدرات وإمكانيات المنتخب القطري، لافتًا إلى أن "العنابي" سيقيم معسكرًا داخليًّا وآخر بالإمارات استعدادًا لتلك البطولة.

أما حسين ياسر المحمدي فأكد أن الخروج من بطولة كأس الخليج ليس نهاية المطاف، وطالب الجماهير بالصبر، مشددًا على أن "العنابي" قدَّم مباريات قوية، ونجح في مجاراة المنافسين، وكان الأفضل في مباراة السعودية، لكن الحظ لم يحالفه.

وأوضح المحمدي أنه تعرض لإصابة عبارة عن خلع في الكتف تستوجب ابتعاده عن الملاعب فترة من الوقت، لكنه شدد على أنه سيحاول بشتى الطرق العودة سريعًا إلى الملاعب حتى ينضم إلى المنتخب القطري في كأس الأمم الأسيوية المقبلة.