EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2012

لاعبو زامبيا يزورون مكان تحطم طائرة "93"

ليبيا وزامبيا

ليبيا وزامبيا

استعاد لاعبو منتخب زامبيا ذكريات حادث تحطم الطائرة التي كانت تقل منتخب "تشيبوبولوس" عام 1993م، والتي أدت إلى مصرع 30 شخصًا؛ بينهم 18 لاعبًا.

  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2012

لاعبو زامبيا يزورون مكان تحطم طائرة "93"

قام لاعبو المنتخب الزامبي لكرة القدم، يوم الخميس، بزيارة المكان الذي تحطمت فيه الطائرة التي كانت تقل منتخب "تشيبوبولوس" عام 1993م في العاصمة ليبرفيل، في طريقها إلى السنغال لخوض مباراة في تصفيات كأس العالم.

وأدت الحادثة إلى مصرع 30 شخصًا؛ بينهم 18 لاعبًا في 27 إبريل/نيسان عام 1993م، بسبب الحالة السيئة للطائرة، وخطأ لأحد طياريها، علمًا بأنها المرة الأولى التي يحل فيها المنتخب الزامبي في العاصمة الجابونية منذ ذلك الحين.

ووقف لاعبو المنتخب الزامبي، المدعو إلى خوض المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية يوم الأحد أمام ساحل العاج، أمام المكان الذي تحطمت فيه الطائرة العسكرية على شاطئ بالقرب من مطار العاصمة الجابونية في لحظات مؤثرة استعادوا من خلالها ذكريات زملائهم السابقين، ثم وضعوا ورودًا على الشاطئ وأنشدوا أغنيةً محليةً؛ تعبيرًا عن حزنهم وتضامنهم مع الضحايا.

وألقى كل من رئيس الاتحاد الزامبي نجم الكرة الزامبية وقائدها ومدربها السابق "كالوشا بوالياالوحيد الذي نجا في الحادث كونه لم يكن مع اللاعبين في الطائرة لأنه كان محترفًا في صفوف ايندهوفن الهولندي، وكان مقررا أن يلتحق بالمنتخب إلى العاصمة السنغالية دكار عبر أوروبا، ووزير الرياضة كلمة تشيسيمبا كامبويلي قائد المنتخب الجارية كريستوفر كاتونجو، كلمات تأبينية.

وقال بواليا: "نحن هنا ليس من قبيل الصدفة، في عام 1993م جاء المنتخب الزامبي إلى ليبرفيل ليفي بوعده، لكنهم لم ينجحوا وضحوا بحياتهم في سبيل قضية نبيلة وتحقيق حلم المجد لبلدهم زامبيا، إنها القضية ذاتها التي قادتنا اليوم إلى هنا، الفرق الوحيد هو أننا لا زلنا على قيد الحياة فيما توفي زملاؤنا السابقون، لكن أحلامهم لا تزال أحلامنافي إشارة إلى الحلم بالتتويج باللقب القاري للمرة الأولى في التاريخ.