EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2009

أصداء إيجابية بمعسكر السعودية في الصين لاعبو الأخضر مصممون على العودة من سول بالفوز

الأخضر يواصل إعداده لموقعة سول

الأخضر يواصل إعداده لموقعة سول

أصداءٌ إيجابية شهدها معسكر المنتخب السعودي في مدينة تينجين الصينية بعدما صبّت نتيجة مباراة كوريا الشمالية التي انتهت بالتعادل السلبي في مصلحة الأخضر، ووضعته على أعتاب التأهل إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010 بجنوب إفريقيا للمرة الخامسة على التولي.

أصداءٌ إيجابية شهدها معسكر المنتخب السعودي في مدينة تينجين الصينية بعدما صبّت نتيجة مباراة كوريا الشمالية التي انتهت بالتعادل السلبي في مصلحة الأخضر، ووضعته على أعتاب التأهل إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010 بجنوب إفريقيا للمرة الخامسة على التولي.

وقد شهدت جولة أمس أيضًا فوز كوريا الجنوبية على الإمارات بهدفين نظيفين، وحصولها على أولى بطاقات التأهل عن المجموعة الثانية إلى مونديال جنوب إفريقيا.

وبات بإمكان المنتخب السعودي خطف بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة والتأهل مباشرة للمونديال في حال فوزه فقط على كوريا الشمالية في الجولة الأخيرة بالرياض، بغض النظر عن نتيجة مباراته يوم الأربعاء المقبل مع كوريا الجنوبية.

في المقابل تحتاج كوريا الشمالية التي يتبقى لها مباراة واحدة الفوز على السعودية، فيما لا بديل لإيران التي احتفظت ببصيصٍ من الأمل بتعادلها مع كوريا الشمالية، سوى الفوز في مباراتيها المقبلتين أمام الإمارات بطهران وكوريا الجنوبية بسول مع تعثر السعودية وكوريا الشمالية.

ورفع تعادل كوريا الشمالية وإيران من معنويات لاعبي الأخضر ومنحهم دفعة قوية قبل لقاء كوريا الجنوبية الأربعاء المقبل، وجعلهم يتعهدون على تحقيق نتيجة إيجابية في سول، خاصةً أن المنتخب الكوري ضمن الصعود وسيلعب بدون ضغوط.

ويأمل لاعبو الأخضر استغلال الموقف وتحقيق فوزٍ ثمين على كوريا الجنوب والاقتراب كثيرًا من حسم بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة، على أن تكون جولة الرياض أمام كوريا الشمالية بمثابة احتفالٍ بالصعود مع الجماهير السعودية.

يذكر أن نظام البطولة يؤهل الفريقين الأول والثاني من كل مجموعة مباشرة إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، بينما يخوض ثالث المجموعة الأولى دورًا فاصلاً أمام ثالث المجموعة الثانية ويلتقي الفائز منهما مع منتخب نيوزيلندا في دورٍ فاصل حيث يتأهل الفائز إلى النهائيات.

على صعيدٍ متصل، أجبرت الأمطار التي هطلت على مدينة تينجين الصينية على تغيير الملعب الذي تدرب عليه المنتخب ضمن المعسكر الإعدادي الخارجي المقام هناك تأهبًا لملاقاة كوريا الجنوبية، وذلك حسب ما ذكرت وسائل الإعلام السعودية اليوم الأحد.

وكان من المقرر إقامة التدريب على ملعب تيدا إلا أن رفض المسؤولين على الملعب بالسماح للمنتخب بإجراء تمارينه على الملعب خوفًا من تأثر أرضيته بسبب هطول الأمطار، ورغم محاولات المدرب بسيرو لإقناعهم بضرورة التدريب على الملعب إلا أن إصرارهم جعل الجهاز الإداري للمنتخب يسارع بتأمين ملعبٍ بديل بأرضية صناعية لإجراء الحصة التدريبية المقررة التي اشتملت على عددٍ من التدريبات اللياقية بالإضافة لتدريبات فنية.

واصل بسيرو على التدريبات التركيز على النواحي الدفاعية والهجومية، وشهد التدريب عدم مشاركة أسامة هوساوي ونايف القاضي؛ حيث خضعا لتدريبات لياقية خاصة تحت إشراف أخصائي الإصابات الرياضية مبارك المطوع.

وأوضح طبيب المنتخب الدكتور جمال خليفة بأن هوساوي يعاني من بعض الآلام البسيطة في منطقة عضلة الفخذ، وسيكون بإمكانه العودة للمشاركة في التدريبات اليوم، فيما يعاني نايف القاضي من شدّ في العضلة الخلفية؛ حيث أجريت له أمس أشعة بيّنت حاجته للراحة لمدة يوم أو يومين حتى زوال الآلام التي يعاني منها.

ومن المقرر أن يواصل المنتخب اليوم استعداداته من خلال إجراء تدريب سيقام على ملعب تيدا في حالة عدم تساقط الأمطار على مدينة تينجين.

على صعيدٍ آخر من المقرر أن يغادر المنسق العام للمنتخب المهندس عبد الله الجربوع اليوم الصين متوجهًا للعاصمة الكورية الجنوبية سول للإعداد والترتيب لإقامة معسكر المنتخب هناك الذي سيبدأ غدًا الاثنين وقبل المباراة القادمة مع المنتخب الكوري الجنوبي الأربعاء.