EN
  • تاريخ النشر: 08 أغسطس, 2009

الكاميروني ايتو يسجل أول أهدافه مع أبناء مورينيو لاتسيو يهزم انتر ميلان في كأس السوبر الإيطالي

لاتسيو وفرحة الفوز بالسوبر

لاتسيو وفرحة الفوز بالسوبر

حقق لاتسيو مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه على انتر ميلان 2-1 وانتزاعه كأس السوبر الإيطالي منه، في مباراة جاءت بمثابة بروفة للاعبي الفريقين قبل انطلاق الموسم الكروي الجديد.

حقق لاتسيو مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه على انتر ميلان 2-1 وانتزاعه كأس السوبر الإيطالي منه، في مباراة جاءت بمثابة بروفة للاعبي الفريقين قبل انطلاق الموسم الكروي الجديد.

وأسعد لاتسيو جمهوره في الوقت الذي نجح فيه البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني للانتر في تجربة جميع العناصر الجديدة، فقد نجح الكاميروني صامويل ايتو الوافد الجديد في جذب الأنظار إليه بإحرازه هدفا في مرمى لاتسيو في أول اختبار حقيقي له.

وسيطر إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم على مجريات اللعب في أغلب فترات المباراة، وسجل هدفا عن طريق النجم الكاميروني صامويل إيتو المنضم حديثا للفريق من برشلونة الإسباني.

وأهدر انتر عددا من الفرص التهديفية في المباراة التي نظمت ضمن الاحتفالات بمرور عام واحد على إقامة دورة الألعاب الأولمبية بالعاصمة الصينية.

وخاض لاتسيو المباراة تحت قيادة مديره الفني الجديد دافيدي بالارديني، وكانت أولى الفرص الخطيرة في المباراة من نصيب مهاجمه الأرجنتيني الشاب ماورو زاراتي في الدقيقة الـ20؛ حيث سدد كرة خطيرة لكن خوليو سيزار حارس مرمى إنتر ميلان تصدى لها بصعوبة.

واعتمد لاتسيو بطل كأس إيطاليا على الهجمات المرتدة السريعة بشكل كبير، لكن البرازيلي الدولي مايكون مدافع إنتر ميلان أحبط هجمتين خطيرتين لزاراتي وروكي.

وأتيحت لإنتر ميلان فرصا تهديفية؛ حيث كاد المدافع البرازيلي لوسيو، المنضم حديثا للفريق من بايرن ميونيخ الألماني، أن يسجل برأسه، كما أهدر المهاجمان دييجو ميليتو وصامويل إيتو فرصتين خطيرتين.

وأتيحت عدة فرص أمام الأوروجواي فيرناندو موسليرا حارس مرمى لاتسيو لإثبات تألقه في الشوط الثاني الذي شهد تحركات سريعة من لاعبي خط وسط إنتر ميلان سولي مونتاري وديان ستانكوفيتش.

وواصل إنتر ميلان ضغطه الهجومي وتصدى موسليرا لكرة سددها الأرجنتيني ميليتو، لكن في الدقيقة الـ63 دفع إنتر ميلان ثمن الفرص التي أهدرها عندما اهتزت شباكه بأول أهداف المباراة.

وسدد لاعب خط الوسط ماتوزاليم الكرة في الشباك من متابعة لها أثر ضربة حرة سددها ألكسندر كولاروف.

وتلقى ميليتو تمريرة جيدة من إيتو لكنه أهدر الفرصة، ليضيف روكي الهدف الثاني للاتسيو في الدقيقة الـ66 عندما هيأ الكرة لنفسه وسددها ساقطة (لوب) وتمر فوق الحارس خوليو سيزار في طريقها إلى الشباك.

ودفع البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لإنتر ميلان بالمهاجم الشاب ماريو بالوتيلي لتنشيط خط الهجوم، ولم يغير لاتسيو خططه.

وقبل 11 دقيقة من نهاية المباراة رد إنتر ميلان بهدف إيتو وأحرزه بمساعدة بالوتيلي.

وقبل سبع دقائق من صافرة النهاية دفع مورينيو بلاعب الهندوراس ديفيد سوازو كمهاجم رابع سعيا لإدراك التعادل لكن تلك المحاولات باءت بالفشل ليتوج لاتسيو بكأس السوبر.