EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2012

كينيا وبوتسوانا ترفضان اللعب في مصر عقب كارثة بورسعيد

شغب بورسعيد

أحداث بورسعيد تأثيرها سيستمر كثيرا

تلقى الاتحادُ المصري لكرة القدم رسالتي اعتذار من نظيريه الكيني والبوتسواني عن عدم خوض المباراتين الدولتين الوديتين المقررتين خلال الشهر الجاري

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2012

كينيا وبوتسوانا ترفضان اللعب في مصر عقب كارثة بورسعيد

تلقى الاتحادُ المصري لكرة القدم رسالتي اعتذار من نظيريه الكيني والبوتسواني عن عدم خوض المباراتين الدولتين الوديتين المقررتين خلال الشهر الجاري، وذلك بسبب أحداث العنف التي رافقت مباراة المصري والأهلي في بورسعيد الأسبوع الماضي.

وراح ضحية هذه الأحداث 74 من جماهير الأهلي، وما رافقها من توابع في مختلف أنحاء البلاد، وخاصة في القاهرة التي تتواصل فيها حاليا اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الشرطة في محيط وزارة الداخلية.

وكان الاتحاد المصري قرر إقامة المباراتين التجريبيتين استعدادا للمواجهة المرتقبة أمام إفريقيا الوسطى في 29 فبراير/شباط في مستهل مشواره بتصفيات كأس أمم إفريقيا 2013.

يذكر أن منتخب الفراعنة -بطل إفريقيا في النسخ الثلاث الماضية- يغيب عن البطولة الحالية المقامة في الجابون وغينيا الاستوائية بعد فشله في التأهل.

جدير بالذكر أن الاتحاد المصري برئاسة سمير زاهر قد تقدم باستقالة جماعية عقب أحداث بورسعيد، ولم يتم بعد تعيين مجلس جديد أو تحديد موعد إجراء الانتخابات الجديدة.