EN
  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2011

كبار أوروبا في جولة الحسم بتصفيات يورو 2012

المنتخب الفرنسي لكرة القدم

المنتخب الفرنسي يواجه ألبانيا في تصفيات يورو 2012

تخوض المنتخبات الأوروبية الكبيرة لقاءات حاسمة في التصفيات المؤهلة ليورو 2012

دقت ساعة الحقيقة بالنسبة إلى المنتخبات الطامحة إلى حجز البطاقات العشرة الأخيرة المؤهلة لكأس أوروبا 2012 المقررة إقامتها في أوكرانيا وبولندا الصيف المقبل؛ إذ ستُحسم الأمور في الجولتين الأخيرتين، الجمعة والثلاثاء المقبل.

منتخبات ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا حاملة اللقب وهولندا وحدها، حجزت بطاقاتها إلى النهائيات، بالإضافة إلى الدولتين المضيفتين، لكن الصورة ستصير أوضح في الأيام القليلة المقبلة.

يُذكَر أن المنتخبات التي تحتل المراكز الأولى في مجموعاتها، تتأهل مباشرةً للنهائيات، بالإضافة إلى أفضل منتخب يحتل المركز الثاني، فيما تخوض المنتخبات الثمانية التي احتلت المركز الثاني ملحقًا فيما بينها بعد إجراء القرعة في الـ13 من الشهر الحالي.

وتواجه إنجلترا منافستها مونتينيجرو في بودجوريتشا، ضمن منافسات المجموعة السابعة، وهي في حاجة إلى نقطة فقط لضمان التأهل وتعويض غيابها عن النهائيات الماضية عام 2008 في النمسا وسويسرا.

أما إذا خسرت إنجلترا، فإن المبادرة ستكون في يد مونتينيجرو المدعوَّة إلى مواجهة سويسرا في الجولة الأخيرة.

وأكد مدرب إنجلترا الإيطالي فابيو كابيلو أن فريقه لن يلعب من أجل التعادل، بل سيهاجم خصمه منذ الدقيقة الأولى. وقال: "نخوض المباراة وهدفنا الفوز بها لا الخروج متعادلَيْن. إذا لعبنا من أجل التعادل نكون نرتكب خطأً كبيرًا. يتعين علينا أن نلعب بالأسلوب الذي نعتمده عندما نخوض مبارياتنا في الخارج".

وكانت مونتينيجرو التي تشارك في أول تصفيات لها بعد نَيْلها استقلالها، انتزعت التعادل السلبي من إنجلترا على ملعب ويمبلي ذهابًا. وهي تعوِّل على مهاجمَيْها "الإيطاليَّيْن" ميركو فوسينيتش لاعب يوفنتوس، وستيفان جوفيتيتش لاعب فيورنتينا، لخلخلة دفاع إنجلترا بقيادة جون تيري.

وتبدو فرنسا أيضًا على بُعد خطوة من انتزاع بطاقة التأهل. وهي تدرك أن حصدها نقاط المباراة الثلاثة ضد ألبانيا على ملعب سان دوني في ضواحي باريس سيحقق لها هذا الهدف.

بَيْد أن الديوك سيخوضون المباراة في غياب سلاحَيْن هجوميَّيْن مهمَّيْن لإصابة كريم بنزيمة وفرانك ريبيري، كما يحوم الشك حول مشاركة المهاجم الآخر كيفن جاميرو، والمدافع إريك أبيدال.

ويبدو التشويق على الموعد في المجموعة الثانية؛ حيث السيناريوهات مفتوحة على جميع الاحتمالات؛ إذ تفصل ثلاث نقاط فقط بين أربعة منتخبات بعد خوض ثماني مباريات.

تتصدر روسيا الترتيب بفارق نقطتين عن جمهورية أيرلندا، فيما تبتعد أرمينيا وسلوفاكيا بفارق نقطة إضافية عن المتصدر.

وستكون مباراة اليونان ضد كرواتيا حاسمة لتحديد صاحب المركز الأول في المجموعة السادسة.

وكانت كرواتيا انتزعت المركز الأول من منافستها بفوزها عليها، الشهر الماضي. وإذا نجح المنتخب البلقاني في تجديد فوزه سيضمن بطاقة التأهل.

أما اليونان فبحاجة إلى الفوز لاستعادة المركز الأول قبل أن تحل ضيفةً على جورجيا، الثلاثاء المقبل، فيما ستتقابل كرواتيا ولاتفيا.

وتبدو المنافسة على أشُدِّها في المجموعة الثامنة؛ حيث تتساوى منتخبات البرتغال والدنمارك والنرويج بـ13 نقطة في الصدارة. بيد أن النرويج تملك مباراة واحدة فقط في هذه التصفيات، ومن ثم فإن فوز البرتغال والدنمارك في مباراتَيْهما على أيسلندا وقبرص على التوالي يعني أن المواجهة بينهما في كوبنهاجن، الثلاثاء المقبل، ستكون حاسمة لتحديد هوية صاحب المركز الأول.