EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2009

مدربا الاتحاد والاستقلال يرفعان شعار التحدي كالديرون واثق في نجومه.. وجاردوني يتوعد بهزيمة العميد

الاتحاد في مهمة صعبة أمام الاستقلال الإيراني

الاتحاد في مهمة صعبة أمام الاستقلال الإيراني

هاجم الأرجنتيني جابرييل كالديرون المدير الفني لفريق الاتحاد السعودي الصحافة المحلية والإيرانية، متهما إياها بالمفبركة، بعد أن نشرت على لسانه تصاريح لم يتحدث بها، ولعل أبرزها ما نشرته وكالة الأنباء الإيرانية حين أكدت بأن الاتحاد سيكسب الاستقلال في لقاء اليوم بدوري المحترفين الأسيوي بثلاثية نظيفة.

هاجم الأرجنتيني جابرييل كالديرون المدير الفني لفريق الاتحاد السعودي الصحافة المحلية والإيرانية، متهما إياها بالمفبركة، بعد أن نشرت على لسانه تصاريح لم يتحدث بها، ولعل أبرزها ما نشرته وكالة الأنباء الإيرانية حين أكدت بأن الاتحاد سيكسب الاستقلال في لقاء اليوم بدوري المحترفين الأسيوي بثلاثية نظيفة.

وقال كالديرون -خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعه بمدرب الاستقلال الإيراني أمين جاردوني قبل المباراة-: "كل ما ذكر عار من الصحة وأتمنى ألا يتحدث معي أي إعلامي إلا عن الاتحاد واستعداداته ولاعبيه بعد اليوم، ولن أتجاوب مع أي أمور خارج الفريق أبدا حتى لا يتأول حديثي لأمور أخرى أتفاجأ بها في الصحف في اليوم الثاني".

وأضاف: "أحترم منافسي، فهو فريق قوي ومتصدر للدوري الإيراني، والدليل على ذلك حضورهم قبل موعد اللقاء بثلاثة أيام، وهذا فيه احترام لنا وبهدف التعود على الأجواء العامة بمدينة جدة حتى يستطيعون تقديم نفس مستوياتهم المعروفةوذلك حسبما ذكرت وسائل الإعلام السعودية اليوم الأربعاء.

وعن جاهزية لاعبي فريقه، قال كالديرون: "للأسف نحن في الاتحاد نعاني من نقص في صفوفنا، فحتى قبل المباراة بساعات؛ لدي الثلاثي سعود كريري وسلطان النمري ونايف هزازي غير جاهزين، رغم العلاج المكثف الذي خضعوا له الفترة الماضية، ولكن الموجودين حاليا قادرون على تعويض هذا النقص، خصوصا عناصر الخبرة الذين سأعتمد عليهم كثيرا في اللقاء للسيطرة على مجريات المباراة".

وشدد مدرب الاتحاد على أن ثقته بلاعبي فريقه ليست لها حدود، وأنه يعتمد على الروح القتالية ورغبتهم الدائمة في تحقيق الانتصارات من أجل استعادة اللقب الأسيوي من جديد بعد الغياب في السنتين الماضيتين.

بدوره، قال أمين جاردوني مدرب الاستقلال: "استغربت حديث كالديرون حين ذكر أنه سيفوز على فريقي بثلاثية، والآن أشاركه الرأي أن للصحافة تجاوزات في بعض الأحيان، وأحب أن أوضح له أيضا أننا نحترم الاتحاد ودرسناه جيدا قبل وصولنا للسعودية من خلال متابعتنا لعديد من المباريات الأخيرة للفريق بدوري المحترفين السعودي، واستطعت أن أسجل عددا من نقاط الضعف والقوة فيه، التي ستخدمنا كثيرا في لقاء الليلة".

وأضاف: "نحن في الاستقلال حضرنا فقط للفوز كهدف أول لنا من هذا اللقاء، والهدف الثاني لنا هو الخروج بنقطة على الأقل، خصوصا أننا نلعب خارج أرضنا، ولدينا ملعب في إيران يتسع لـ 100 ألف مشجع، وحينها أستطيع أن أجزم بأن أي لقاء سنخوضه ستشكل جماهيرنا الكبيرة ضغطا على المنافسين ونكسبهم بسهولة، ولا أخفيكم بأن فريقي جاهز للقاء، وهو يحتل المركز الثاني بعد فريق برشلونة الإسباني على مستوى العالم هذا الموسم بالنسبة للتهديف".

وشدد مدرب الاستقلال على أنه سيقدم كل ما لديه من فكر للاعبين والباقي عليهم في المباراة، معتبرا أن تحقيق نتيجة إيجابية يقف على مدى تنفيذ اللاعبين للخطة المتفق عليها، والتي تتناسب مع أداء الاتحاد.

من جانبه توعد فرهاد مجيدي مهاجم فريق الاستقلال حارس مرمى الاتحاد بهز شباكه في المباراة التي تجمع فريقيهما على استاد الأمير عبدالله الفيصل في جدة اليوم، في افتتاح مشوارهما في دوري المحترفين الأسيوي، وقال: "سبق أن سجلت في شباك الاتحاد قبل مواسم عدة، واليوم سأعيد التجربة نفسها".

ورأى أن الاتحاد يعاني خللا دفاعيّا دائما، وقال: "سنسعى إلى التركيز على هذه السلبية والاستفادة منها ولا سيما أن الفوز في هذا اللقاء سيعطينا دفعة معنوية كبيرة نحو البحث عن الصدارة".

في المقابل، طالب محمد نور قائد الاتحاد جماهير ناديه بالحضور ومساندة فريقها في لقاء الليلة أمام الاستقلال، وقال: "الجمهور الاتحادي يعرف واجباته جيداً ويعرف أن الفريق وجميع اللاعبين يحتاجون إليه الليلة، فنحن سنلعب مباراة قوية وأمام فريق شرس ونحترمه جيداً ولكن لا نخافه. وندرك تماما أن منافسنا يبادلنا الاحترام نفسه والتقدير، ولكن الطرفين يتطلعان إلى تحقيق الفوز، ونحن مطالبون بذلك أكثر من الاستقلال، لا سيما أن المباراة ستكون في ملعبنا وبين جماهيرنا".

وأضاف: "الاتحاديون يعرفون أن فريقهم بطل أسيا والكل يعمل له ألف حساب، لذلك لا بد لنا من التعامل بالمثل مع الفرق كافة، ومن اليوم سنبدأ في طريق إعادة لقب أسيا لخزائن النادي".

يعد لقاء اليوم الذي يجمع فريقي الاتحاد والاستقلال هو الخامس لهما، حيث خاضا 4 لقاءات سابقة، فاز الاتحاد في اثنين، والاستقلال مرة وتعادلا مثلها.

ومواجهة اليوم لن تكون الأخيرة، حيث تنتظرهما مواجهة أخرى في طهران نهاية الشهر المقبل في إياب مباريات المجموعة الثالثة من بطولة دوري أبطال أسيا.