EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2011

في مونديال الأندية كاشيوا يقهر مونتيري ويصعد لمواجهة سانتوس

كاشيوا الياباني

فرحة يابانية عارمة بالتأهل إلى المربع الذهبي

حقق فريق كاشيوا الياباني فوزه الثاني على التوالي في بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم وأسقط ضيفه مونتيري المكسيكي 5-4 بضربات الجزاء الترجيحية، يوم الأحد، في المباراة التي جمعت بينهما في الدور الثاني على إستاد تويوتا بمدينة ناجويا اليابانية، في أول مشاركة للفريقين بالبطولة.

حقق فريق كاشيوا الياباني فوزه الثاني على التوالي في بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم وأسقط ضيفه مونتيري المكسيكي 5-4 بضربات الجزاء الترجيحية، يوم الأحد، في المباراة التي جمعت بينهما في الدور الثاني على إستاد تويوتا بمدينة ناجويا اليابانية، في أول مشاركة للفريقين بالبطولة.

وجاءت المباراة ماراثونية؛ حيث انتهى الوقت الأصلي بتعادل الفريقين 1-1، ليحتكم الفريقان إلى وقت إضافي لم يشهد أي جديد، لتكون كلمة الفصل عبر ضربات الجزاء الترجيحية.

وانتهى الشوط الأول بتعادل الفريقين سلبيًّا، ثم تقدم الفريق الياباني بهدف في الشوط الثاني عن طريق لياندرو دومنجيز، قبل أن يدرك هومبرتو سوازو التعادل لمونتيري.

ويلتقي كاشيوا مع فريق سانتوس البرازيلي في المربع الذهبي، بينما يلتقي مونتيري في مباراة تحديد المركز الخامس بالترجي التونسي الذي خسر أمام السد القطري 1-2 في وقت سابق يوم الأحد.

بدأت المباراة بضغط هجومي مكثف من جانب الفريق المكسيكي أملاً في تسجيل هدف مبكر يُحبط به حماس الجماهير الحاضرة في أرض الملعب لمساندة فريق كاشيوا.

ودخل فريق كاشيوا أجواء المباراة بعد مرور خمس دقائق من البداية بفضل تحركات ريوشي كوريساوا ولياندرو دومنجيز.

وكاد نيري كاردوزو أن يفتتح التسجيل للفريق المكسيكي في الدقيقة العاشرة، ولكن تسديدته القوية ذهبت في أحضان الحارس تاكانوري سوجينو، وتصدى القائم لفرصة هدف محقق لفريق مونتيري إثر تسديدة صاروخية من هومبرتو سوازو.

وردَّ الفريق الياباني بهجمة مرتدة سريعة انتهت بتصويبة قوية من ناويا كوندو في منتصف المرمى، وبعد مرور النصف الساعة الأولى من شوط المباراة الأول اقتسم الفريقان السيطرة على مجريات المباراة، ولكن دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك، وحصل كاشيوا على ضربة حرة مباشرة سددها كوندو، ولكن جوناثان أوروزكو حارس مونتيري تصدى له بثبات.

ولم تشهد الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط الأول أي جديد، ليُطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية نصف المباراة الأول بتعادل الفريقين سلبيًّا.

ولم تتغيَّر الحال في الدقائق الأولى من بداية الشوط الثاني؛ حيث هجمات غير مؤثرة على المرمين في الوقت الذي مالت فيه كفة الخطورة بعض الشيء لصالح كاشيوا.

وبعد مرور ثماني دقائق من بداية الشوط الثاني افتتح لياندرو دومنجيز التسجيل للفريق الياباني من تسديدة خلفية مزدوجة من داخل منطقة الجزاء.

ولكن لم تدم فرحة كاشيوا طويلاً؛ حيث نجح مونتيري بعد خمس دقائق فقط في إدراك التعادل عن طريق هومبرتو سوازو، إثر هجمة مرتدة سريعة انتهت عند نيري كاردوزو في الناحية اليمنى، ليمرر كرة متقنة داخل منطقة الجزاء ليلمسها سوازو مباشرة إلى داخل الشباك.

وكاد ناويا كوندو أن يسجل الهدف الثاني لأصحاب الأرض من تسديدة مباشرة، ولكن ذهبت سهلة في أيدي حارس مونتيري.

وجاء الشوط الثاني أقوى من نظيره الأول، ولكن كلا الفريقين فشلا في استغلال الفرص الكثيرة التي سنحت لهما، في ظل اعتماد كاشيوا على الهجمات الطولية على الأطراف في الوقت الذي لجأ فيه مونتيري إلى التمرير في العمق مع اللعب بشكل متوازن بين الدفاع والهجوم.

وظهر الحرص واضحًا على كلا الفريقين خلال الدقائق العشر الأخيرة من المباراة؛ حيث تراجع مستوى الأداء بعض الشيء في ظل الالتزام بالواجب الدفاعي؛ خوفًا من هدف طائش قد يصعب تعويضه.

ومرت الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني دون جديد، ليحتكم الفريق إلى وقت إضافي على شوطين، ولم ينجح أي من الفريقين في هز الشباك طوال الشوطين الإضافيين، لتكون كلمة الفصل عبر ضربات الجزاء الترجيحية التي حسمها الفريق الياباني لصالحه.