EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2011

إنتر ومانشستر يونايتد يبحثان عن التعويض قمة أوروبية بين بايرن ميونيخ ومانشستر سيتي

روبين سيعود لتشكيلة النادي البافاري

روبين سيعود لتشكيلة النادي البافاري

مواجهة نارية تجمع بايرن ميونيخ ومانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا

سعى إنتر ميلان الإيطالي إلى تعويض البداية المخيبة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، ومانشستر يونايتد الإنجليزي إلى بدء نغمة الانتصارات، في حين يبحث ريال مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني عن فوز جديد، وإن كان الأخير سيخوض مباراة قمة مع ضيفه مانشستر سيتي مساء اليوم الثلاثاء في الجولة الثانية من دور المجموعات.
في المجموعة الأولى؛ يشهد إستاد "أليانز آرينا" في ميونيخ مواجهة نارية بين الفريق البافاري ومانشستر سيتي. بايرن كان قد حقق بداية طيبة في دور المجموعات بفوزه على مضيفه فياريال الإسباني بهدفين نظيفين، في حين سقط مانشستر سيتي على ملعبه في فخ التعادل مع نابولي الإيطالي 1-1.
ويقدم بايرن عروضا رائعة في الموسم الحالي توجها حتى الآن بتسعة انتصارات متتالية في مختلف المسابقات، ولم يتعرض الفريق للخسارة منذ سقوطه المفاجئ أمام بوروسيا مونشنجلادباخ صفر-1 في المباراة الافتتاحية للدوري الألماني.
الفوز التاسع كان على ضيفه باير ليفركوزن في قمة المرحلة السابقة من "البوندزليجا" السبت الماضي بثلاثية نظيفة، وهو السادس في الدوري في سبع مباريات، فضلا عن فوزين على زيوريخ السويسري في الدور التمهيدي لدوري أبطال أوروبا، وآخر على فياريال في الجولة الأولى من دور المجموعات.
كما عزز الحارس الدولي مانويل نوير المنتقل من شالكه هذا الصيف رقمه القياسي في الحفاظ على شباك فريقه نظيفة في المباراة التاسعة أيضا (مقابل 7 في موسم 1998-1999)، وحافظ على شباكه عذراء مدة 838 دقيقة منذ هدف الجولة الأولى من الدوري المحلي في الدقيقة 62.
يعود إلى صفوف بايرن الجناح الهولندي آريين روبن بعد شفائه من الإصابة، وسيشكل قوة هجومية هائلة إلى جانب الفرنسي فرانك ريبيري ومارك جوميز.
في المقابل، يدرك مانشستر سيتي بقيادة المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني صعوبة المهمة في ميونيخ، لكنه يخوض المباراة بعد استعادته نغمة الانتصارات إثر تغلبه على ضيفه إيفرتون السبت الماضي في الدوري الإنجليزي.
يذكر أن مانشستر سيتي يعود للمشاركة في المسابقة للمرة الأولى منذ 43 عاما بعد أن حل ثالثا في دوري بلاده الموسم الماضي. مشاركته الأولى والوحيدة في البطولة كانت موسم 1968-1969 وخرج حينها أمام فنرباخشة التركي.
وفي المباراة الثانية، يستضيف نابولي العائد بنقطة مهمة من مانشستر في الجولة الأولى فياريال المطالب بالفوز قبل أن تتقلص حظوظه في إمكان المنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة.
وفي المجموعة الثانية، يحل إنتر ميلان -بطل النسخة قبل الماضية- ضيفا على سسكا موسكو، ساعيا إلى العودة بالنقاط بالثلاث رغم صعوبة المهمة قبل أن يجد نفسه خارج دائرة المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور التالي.
وسقط إنتر ميلان على أرضه بشكل مفاجئ أمام طرابزون التركي في الجولة الأولى التي عاد فيها سسكا موسكو بتعادل ثمين من ليل الفرنسي 2-2.
قد تكون الانطلاقة الحقيقية لإنتر ميلان في المسابقة بدءا من هذه الجولة بعد إقالة المدرب جانبييرو جاسبيريني بسبب النتائج المتواضعة وتعيين كلاوديو رانييري، ويلتقي في المباراة الثانية طرابزون سبور مع ليل.
في المجموعة الثالثة، يخوض مانشستر يونايتد اختبارا سهلا نسبيا عندما يستضيف بال السويسري، ساعيا إلى تعويض خسارته نقطتين بتعادله 1-1 مع مضيفه بنفيكا البرتغالي في الجولة الأولى التي حقق فيها الفريق السويسري الفوز على ضيفه المتواضع عالاتي الروماني 2-1.
ويحقق مان يونايتد بداية رائعة على الساحة المحلية؛ إذ فاز في خمس مباريات متتالية في الدوري منها ثلاث من العيار الثقيل على توتنهام 3-صفر وأرسنال 8-2 وتشيلسي 3-1، قبل أن يسقط في فخ التعادل السبت الماضي أمام ستوك سيتي 1-1.
يخوض مانشستر يونايتد المباراة اليوم في غياب مهاجمه المتألق واين روني صاحب 9 أهداف في مباريات فريقه الخمس الأولى هذا الموسم لإصابته بتقلص عضلي بسيط، وسيحل مكانه البلغاري ديميتار برباتوف.
يشرف على تدريب بال ثورستن فينك، الذي كان أحد لاعبي بايرن ميونيخ في المباراة الشهيرة ضد مانشستر يونايتد في نهائي البطولة عام 1999، ويحل بنفيكا ضيفا على جالاتي في المباراة الثانية.
وفي المجموعة الرابعة، يستقبل ريال مدريد -حامل الرقم القياسي بتسعة ألقاب- أياكس أمستردام في مباراة قوية يسعى فيها الأول إلى تحقيق فوزه الثاني بعد أن عاد من كرواتيا بفوز صعب على دينامو زغرب في الجولة الأولى التي تعادل فيها أياكس مع ضيفه ليون الفرنسي سلبا.
يفتقد الفريق الإسباني الجناح البرازيلي مارسيلو لنيله بطاقة حمراء أمام دينامو زغرب، فضلا عن بيبي ووكونتراو بسبب الإصابة، وكان ريال مدريد قد تغلب على أياكس مرتين في دور المجموعات الموسم الماضي أيضا، في مدريد 2-صفر وفي أمستردام 4-صفر.