EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2009

الهزائم والخسائر تتوالى.. وبوقرة يغرد خارج السرب قلق جزائري لتراجع مستوى المحترفين قبل موقعة رواندا

تراجع مستوى المحترفين يقلق الجزائريين

تراجع مستوى المحترفين يقلق الجزائريين

أبدت العديد من وسائل الإعلام الجزائرية انزعاجها من مستوى لاعبيها المحترفين في أوروبا قبل مواجهة رواندا في تصفيات المرحلة الخامسة وقبل الأخيرة بالبليدة يوم 11 أكتوبر الشهر المقبل.

  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2009

الهزائم والخسائر تتوالى.. وبوقرة يغرد خارج السرب قلق جزائري لتراجع مستوى المحترفين قبل موقعة رواندا

أبدت العديد من وسائل الإعلام الجزائرية انزعاجها من مستوى لاعبيها المحترفين في أوروبا قبل مواجهة رواندا في تصفيات المرحلة الخامسة وقبل الأخيرة بالبليدة يوم 11 أكتوبر الشهر المقبل.

وقالت صحيفة "الهداف" الجزائرية إن لاعبي الدفاع الجزائري المحترفين بالخارج لم يظهروا بمستوى جيد خلال الفترة الأخيرة، فيما كان التألق فقط من نصيب مجيد بوقرة نجم جلاسكو رينجرز الاسكتلندي.

وباستثناء البطاقة الحمراء التي حصل عليها بوقرة أمام مودزويل في الجولة قبل الماضية من التصفيات فإن مستواه لا يزال ثابتا ولم تهتز صورة بوقرة مطلقا، وواصل اللاعب تألقه بنفس الطريقة التي ظهر عليها منذ انطلاق التصفيات الإفريقية.

وتساءلت الصحيفة عن قدرة المنتخب الجزائري في مواصلة مشوار التألق في تصفيات المونديال برغم الخسائر المتتالية لأنديتهم في أوروبا حيث لم يتذوق معظمهم طعم الانتصارات منذ فترةٍ مع أنديتهم التي يلعبون لها.

وخرج فريق بوخوم الذي يلعب له عنتر يحيى من كأس ألمانيا بعد الخسارة أمام شالكة بثلاثيةٍ نظيفة، وتكرر نفس الحال بالنسبة لعددٍ من المحترفين، ولم يشارك زياني مع فريقه في المباراة الأخيرة أمام شالكة بالدوري.

ومع ذلك فقد نجح نذير بلحاج وحسان بيدا الوافد الجديد إلى بورتسموث في قيادة فريقهما الإنجليزي للتأهل للدور القادم في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، لكن التأهل جاء على حساب فريق ضعيف للغاية هو كارليسل يونايتد أحد أندية الدرجة الثالثة.

ومع ذلك لا تزال خطوط المنتخب الجزائري هي الأفضل في المجموعة الثالثة بعدما نجح لاعبوه في تسجيل 6 أهداف بالتساوي مع المنتخب المصري، لكن خط الدفاع هو الأقوى بكل المقاييس ولم يدخل مرمى الخضر سوى هدف واحد أمام مصر في مباراة 5 يونيو الشهيرة التي فاز فيها الخضر بنتيجة ثقيلة 3/1.

وزادت المخاوف لدى الجزائريين على اعتبار أن اللقاء القادم هو الأسهل في المجموعة، خاصة وأن المنتخب الرواندي يعد الأضعف بين الفريق الأربعة، وباتت هناك مطالب كبيرة بضرورة تسجيل الفوز وبعددٍ وافرٍ من الأهداف.

وبات الطموح كبيرا في تسجيل خمسة أو ستة أهداف جزائرية في شباك المنتخب الرواندي خلال المباراة المقبلة لتأكيد الصعود وتصعيب الموقف تماما على المنتخب المصري قبل الجولة الأخيرة في حال فاز الفراعنة على زامبيا.