EN
  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2011

قطر: من يتهمنا بالرشوة يعارض تنظيم العرب للمونديال

قطر ترفض بشدة أي اتهام لها بالرشوة

قطر ترفض بشدة أي اتهام لها بالرشوة

أكد الأمين العام للجنة العليا لمونديال 2022 حسن الذوادي، أن قطر لم ترتكب فعلاً خاطئًا للحصول على شرف استضافة كأس العالم، واصفًا الاتهامات التي وُجهت إلى بلاده بأنها "ليست ملموسةو"فيها كثير من التحامل".

أكد الأمين العام للجنة العليا لمونديال 2022 حسن الذوادي، أن قطر لم ترتكب فعلاً خاطئًا للحصول على شرف استضافة كأس العالم، واصفًا الاتهامات التي وُجهت إلى بلاده بأنها "ليست ملموسةو"فيها كثير من التحامل".

ورفض المسؤول القطري -والذي شغل منصب المدير التنفيذي لملف قطر الذي تفوق على نظيره الأمريكي بـ13 صوتًا مقابل 8 أصوات، خلال حديثه إلى شبكة الإذاعة البريطانية (BBC)- بشدة الاتهامات المُوجهة إلى بلده، ووصفها بأنها ليست ملموسة، وغير مبنية على أي أساس، كما أن فيها كثيرًا من التحامل، واتخذت أبعادًا أكبر من حجمها.

وتساءل الذوادي: "لماذا هذا التركيز على قطر؟ أعتقد أن هذا الهجوم يؤكد الأحكام التي يطلقها أشخاص مسبقًا؛ أنه لا يمكن لدولة عربية أن تفوز بسباق شرف احتضان كأس العالم".

ولدى سؤاله عما إذا كانت قطر دفعت رشوة لأعضاء في الاتحاد الدولي للتصويت لمصلحتها، كان جوابه جازمًا: "بكل صراحة.. كلا، لم نكسر أية قاعدة".

واعتبر الذوادي المطالبة بإعادة النظر في منح قطر شرف استضافة مونديال 2022 "عملاً شائنًامؤكدًا أنه إذا وُجدت أدلة ملموسة فليُحقَّق فيها، أما في حال العكس فإن الأمور تكون مبنية على شائعات.

وأضاف: "نعم، نريد قول الحقيقة: الميزانية التي وضعناها كانت أعلى من ميزانية أية دولة أخرى تقدمت لاستضافة كأس العالم. وقد استغللنا خلال العملية الترويجية كل المزايا التي كان من الممكن أن تزيد من مصداقية ملفنا وتعزيز حظوظه في الظفر بسباق استضافة المونديال".

وختم: "نعم، لا يمكن إخفاء أن النقطة الأقوى لدينا كانت الموارد التي كنا نملكها".

وقطر التي تبلغ مساحتها 11 ألفًا و400 كيلومتر مربع، هي أصغر بلد في العالم ينظم المونديال. وتملك احتياطات هائلة من الغاز، وتحتل المرتبة الثالثة بين الدول المنتجة له، ومن أهم البلدان النفطية.

وقد خصصت مئة مليار دولار لتنمية البنى التحتية على أمل فرض نفسها وجهةً سياحيةً.

وامتلكت قطر خبرة كبيرة في تنظيم الأحداث الرياضية النوعية؛ فقد نظمت كأس العالم للشباب عام 1995، وإحدى أفضل دورات الألعاب الأسيوية في التاريخ عام 2006، وبطولات عالمية عديدة، مثل ماسترز السيدات لكرة المضرب، وإحدى مراحل بطولة العالم للدراجات النارية، وبطولة العالم لألعاب القوى داخل صالة في مارس/آذار الماضي.

واحتضنت قطر نهائيات كأس أسيا لكرة القدم أيضًا مطلع العام الحالي، وستستضيف دورة الألعاب العربية أيضًا نهاية هذا العام.