EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2010

مقابل 25 مليون يورو تقريبا قطري يشتري نادي ملقا الإسباني

قطريون وعرب مرشحون للعب في ملقا

قطريون وعرب مرشحون للعب في ملقا

اشتري الشيخ القطري عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس إدارة شركة ناصر بن عبد الله كاملَ أسهم نادي ملقا الإسباني، في صفقةٍ قدرتها الصحف بحوالي 25 مليون يورو.

  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2010

مقابل 25 مليون يورو تقريبا قطري يشتري نادي ملقا الإسباني

اشتري الشيخ القطري عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس إدارة شركة ناصر بن عبد الله كاملَ أسهم نادي ملقا الإسباني، في صفقةٍ قدرتها الصحف بحوالي 25 مليون يورو.

وأكد مصدر مقرب من المالك الجديد للنادي الإسباني -رفض الكشف عن اسمه- إتمامَ الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني لصفقة شراء نادي ملقا بكامل أسهمهوذلك حسب ما ذكرت جريدة "الشرق" القطرية اليوم الأحد 30 مايو/أيار.

ورفض المصدر الإعلانَ عن قيمة الصفقة "لوجود شرط في العقد الموقع بين الطرفين بعدم الإفصاح عن القيمة المالية حتى نهاية المؤتمر الصحافي للإعلان عن الصفقة في إسبانيا في الخامس عشر من الشهر المقبل".

ويعكف الشيخ عبد الله المالك الجديد لنادي ملقا على دراسة أوضاع فريق الكرة من أجل تدعيم صفوفه بأكثر من لاعب أوروبي مميز في الموسم المقبل، فضلاً عن التعاقد مع أكثر من لاعب عربي متميز بينهم لاعبون من قطر من أجل الاستفادة من قدراتهم.

ومن المنتظر أن يساعد هذا الأمر اللاعبين العرب -وخاصة القطريين في المقام الأول والأخير- خاصةً أن وجود لاعبين قطريين في الدوري الإسباني سيزيد من خبراتهم، ويجعلهم أكثر فائدة للمنتخب.

ومن المقرر أن يعقد الشيخ عبد الله مؤتمرا صحفيا في مقر نادي ملقا من أجل الإعلان عن تفاصيل هذه الصفقة، وأيضا كشف النقاب عن المبلغ الحقيقي للصفقة التي أسفرت عن شراء الشيخ عبد الله لنادي ملقا، وذلك بحضور الإسباني فرناندو سانز رئيس النادي، الذي سيترك المنصب للشيخ عبد الله على أن يتولى سانز منصب مستشار النادي.

وعلى الرغم من إعلان جريدة "إس" الإسبانية الواسعة الانتشار عن أن قيمة الصفقة 25 مليون يورو، إلا أن الشرق تؤكد وعبر مصادرها الخاصة أن قيمة الصفقة أكبر من هذا الرقم، وسيتم الإعلان عن القيمة في المؤتمر الصحفي.

والشيخ عبد الله بن ناصر له تجارب عديدة في المجال الرياضي، فهو عضو شرف نادي الريان القطري، كما كان نائبا لرئيس الاتحاد القطري للفروسية.

يذكر أن فريق ملقا أفلت من الهبوط إلى الدرجة الثانية في الموسم المنصرم؛ حيث حلّ في المركز السابع عشر برصيد 39 نقطة، بفارق الأهداف خلف راسينج سانتاندر، في حين أن الفرق الثلاثة الهابطة كانت بلد الوليد (36 نقطة) وتينيريفي (36) وخيريز (34). مع العلم بأن برشلونة المتوج بطلا كان جمع في نهاية الدوري 99 نقطة (رقم قياسي).