EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

الصقر حسن يتقاسم لقب "عميد إفريقيا" قطار مصر "القياسي" يدهس بنين بكأس إفريقيا

مصر تحقق سادس فوز على التوالي

مصر تحقق سادس فوز على التوالي

واصل قطار مصر القياسي انتصاراته بكأس الأمم الإفريقية، وحقق فوزه السادس على التوالي بالتغلب على بنين بهدفين نظيفين في ختام منافسات المجموعة الثالثة يوم الأربعاء.

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

الصقر حسن يتقاسم لقب "عميد إفريقيا" قطار مصر "القياسي" يدهس بنين بكأس إفريقيا

واصل قطار مصر القياسي انتصاراته بكأس الأمم الإفريقية، وحقق فوزه السادس على التوالي بالتغلب على بنين بهدفين نظيفين في ختام منافسات المجموعة الثالثة يوم الأربعاء.

وعزز منتخب مصر -حامل اللقب- الرقم القياسي في مبارياته المتتالية دون هزيمة بعدما بلغ مباراته رقم 16، فيما عادل أحمد حسن قائد الفراعنة الرقمَ القياسي في عدد المباريات الدولية للاعب إفريقي برصيد 169 مباراة.

وأحرز أحمد المحمدي وعماد متعب هدفي مصر في الدقيقتين الثامنة و24.

وأشرك حسن شحاتة المدير الفني لمصر أكثر من لاعب في التشكيلة الأساسية للمرة الأولى، هم: المحمدي ومحمد عبد الشافي وعبد الظاهر السقا والمعتصم سالم وأحمد رؤوف، لكن مستوى الفراعنة لم يتأثر بذلك.

وارتفع رصيد مصر إلى تسع نقاط، لكن الفريق كان قد ضمن تصدر المجموعة الثالثة قبل هذه الجولة، فيما جاءت نيجيريا في المركز الثاني بعد فوزها بثلاثة أهداف نظيفة على موزمبيق.

وسيلتقي منتخب مصر في دور الثمانية مع صاحب المركز الثاني بالمجموعة الرابعة، فيما سيلعب منتخب نيجيريا مع متصدر المجموعة ذاتها التي تضم الجابون والكاميرون وتونس وزامبيا.

الدقيقة 8: حاول المحمدي تنفيذ كرة عرضية من ناحية اليمين، لكن الكرة طاشت من قدمه بشكلٍ خطأ لتستقر في شباك المنتخب الذي لم يحقق أي فوز في تاريخه بهذه البطولة.

الدقيقة:24: حول رؤوف كرةً بضربة رأس نحو مرمى بنين، لكن الكرة ارتدت من القائم الأيمن وتمهّدت بالقرب من متعب الذي سدد من زاوية ضيقة في المرمى، وبعدما تعدت الكرة خط المرمى أبعد الحارس الكرة، لكن الحكم احتسبها الهدف.

بدأ منتخب مصر المباراة بقوة، ورغم إجراء عدة تغييرات في التشكيلة الأساسية، فإن الفريق بدأ اللقاء بقوة وهدد مرمى بنين عدة مرات حتى حالف الحظ المحمدي وأحرز الهدف الأول.

واستمرت السيطرة لصالح الفراعنة، وبدت الخطورة الواضحة للفريق بالاعتماد على الثنائي متعب ورؤوف في خط الهجوم.

ومرت بعض دقائق حتى أحرز متعب الهدف الثاني مستفيدا من كرة مرتدة من القائم، لكن بعد ذلك اتسم هذا اللاعب بالأنانية على مدار الشوطين وسدد في أكثر من مرة وهو في وضعٍ صعبٍ بدلا من التمرير لزملائه.

أجرى شحاتة عدة تغييرات في الشوط الثاني وأشرك محمد زيدان ومحمد ناجي (جدو) صاحب هدفين لمصر من المباراتين السابقتين، وكذلك الحارس عبد الواحد السيد.

وانتعش أداء مصر ببعض اللمحات الفنية الرائعة لزيدان الذي تلاعب بدفاع بنين في أكثر من مناسبة، لكنه افتقد للدقة في اللمسة الأخيرة.

وشهد الشوط الثاني محاولات عديدة من القائد حسن لإحراز هدف في مباراته الدولية رقم 169، وسدد كرةً قويةً من على منطقة الجزاء بلغت قوتها أكثر من 100 كيلومتر لكنها جاءت فوق المرمى.

وخرج عصام الحضري أحسن حارس في إفريقيا عامي 2006 و2008 للمرة الأولى منذ دخوله للتشكيلة الأساسية منذ أربع سنوات بهذه البطولة، لكن بديله السيد لم يتعرض لاختبارٍ حقيقي.

ومن المنتظر في حال تأهل مصر للدور قبل النهائي أن تلتقي مع الفائز من مباراة كوت ديفوار والجزائر.