EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2009

الظاهرة تنتشر بقوة في الوطن العربي قراء mbc.net: التعصب يهدد علاقات الشعوب

التعصب الكروي ظاهرة سلبية

التعصب الكروي ظاهرة سلبية

اتفق غالبية قراء "mbc.net" على أن زيادة التعصب الكروي تؤثر سلبًا على العلاقات بين الشعوب، وذلك خلال الاستفتاء الذي أجراه الموقع في صفحته الرئيسة على مدار الثلاثة أيام السابقة.

  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2009

الظاهرة تنتشر بقوة في الوطن العربي قراء mbc.net: التعصب يهدد علاقات الشعوب

اتفق غالبية قراء "mbc.net" على أن زيادة التعصب الكروي تؤثر سلبًا على العلاقات بين الشعوب، وذلك خلال الاستفتاء الذي أجراه الموقع في صفحته الرئيسة على مدار الثلاثة أيام السابقة.

وأسفرت نتائج الاستفتاء عن إجماع 53.35% من المشاركين في التصويت على أن التعصب في كرة القدم بشكلٍ خاص يتضمن في كثيرٍ من المواقف مشاعر معادية تجاه الدولة المنافسة، مما يجعل حدوث بعض التجاوزات وارد جدًّا من أشخاص يسعون وراء الانتقاص من تاريخ وإنجازات الطرف الآخر.

فيما اتفق 26.34% على أن التعصب في بعض حالاته يؤدي إلى توتر العلاقات بين الشعوب، خاصةً إذا ارتبط بتجريح المنافس وحدوث عنف بين الجماهير، ولكن هناك بعض القراء وصلت نسبتهم إلى 20.31% أيَّدوا نظرية أن التعصب يزول مع انتهاء المنافسة لتعود بعدها الأمور إلى طبيعتها.

وتعتبر ظاهرة التعصب الكروي تاريخية منذ نشأة كرة القدم، إلا أنها في السنوات الأخيرة اتخذت أشكالاً خطيرة تهدد العلاقات بين الدولة المختلفة التي تنتمي إليها الأندية أو المنتخبات على الرغم من محاولات الاتحاد الدولي "الفيفا" مكافحة الخروج عن الروح الرياضية بعقوباتٍ قاسية، ومع ذلك مازالت ظاهرة التعصب متواجدة وتؤدي في نهاية الأمر لشغبٍ خطير داخل مدرجات الاستادات مما يهدد سلامة اللاعبين والجماهير.

وتحاول قوات الأمن في معظم أنحاء العالم بشكلٍ دائم منع تواجد مثيري الشغب ومشعلي نار التعصب الكروي خلال البطولات الكبرى والمباريات النهائية مثل بطولات الأمم وكئوس العالم ونهائيات أبطال أوروبا وكأس الاتحاد، وذلك لتجنب أي احتكاكات بين الجماهير قد تسفر عنها سقوط إصابات وقتلى، فتتوتر بسببها العلاقات بين دولتين، وهناك الكثير من الجماعات التي تتخذ التشجيع بعنف طريقةً للتعبير عن تأييدها لفرقها وهم ما يسمون بالـ"هوليجانز".

وفي الفترة الأخيرة تزايدت نسبة التعصب الكروي بين الجماهير العربية، خاصةً في الشمال الإفريقي سواء على صعيد الأندية أو المنتخبات، ففي النسخة الأخيرة لدوري أبطال العرب قامت جماهير الترجي التونسي بالاعتداء على أنصار الوداد المغربي في المباراة النهائي، ووقتها خرجت تقارير تقول إن قوات الشرطة شاركت في هذا الاعتداء!

وفي دور الـ16 لدوري أبطال إفريقيا حدثت اشتباكات بين جماهير النجم التونسي مع أنصار الاتحاد الليبي في مدينة سوسة، حيث قام أصحاب الأرض بحرق سيارات الضيوف، وهذا الأمر تسبب في حدوث حساسيات كبيرة بين جمهور ثلاثة بلاد عربية "المغرب وليبيا وتونس".

وتعيش العلاقة بين الجماهير المصرية والجزائرية في حالةٍ من الغليان وعدم الاستقرار بسبب وقوع المنتخبين في مجموعةٍ واحدة في تصفيات كأس العالم "جنوب إفريقيا 2010"، وجاء فوز "الخضر" على "الفراعنة" بثلاثة أهداف لهدفٍ لتزيد من حدة المشاحنات بين الطرفين، وعلى الرغم من محاولات المسئولين تهدئة الأوضاع، إلا أن هناك مواقف تحبط كل المحاولات، وكانت آخرها تبادل التصريحات بين الأخضر بلومي والتوأم "حسن".