EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2012

قراء صدى الملاعب يصفون اعتراف مصر بالاعتداء على "أوتوبيس" الجزائر بظهور الحق

أحمد حسن

الحجدل حول مباراة مصر مع الجزائر يبقى قائما

بعد مرور نحو ثلاث سنوات على واقعة الاعتداء على أوتوبيس الجزائر وتعرض مجموعة من لاعبي الخضر لإصابات قبل مباراة مهمة في ضيافة مصر في تصفيات كأس العالم 2010، أثار اعتراف هاني أبو ريدة المرشح المحتمل لرئاسة الاتحاد المصري بوقوع الاعتداء، العديد من ردود الأفعال من قراء صدى الملاعب.

  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2012

قراء صدى الملاعب يصفون اعتراف مصر بالاعتداء على "أوتوبيس" الجزائر بظهور الحق

(دبي - mbc.net) بعد مرور نحو ثلاث سنوات على واقعة الاعتداء على أوتوبيسالجزائر وتعرض مجموعة من لاعبي الخضر لإصابات قبل مباراة مهمة في ضيافة مصر في تصفيات كأس العالم 2010، أثار اعتراف هاني أبو ريدة المرشح المحتمل لرئاسة الاتحاد المصري بوقوع الاعتداء، العديد من ردود الأفعال من قراء صدى الملاعب.

ووصف بعض قراء صدى الملاعب على mbc.net أو على صفحة البرنامج في  فيس بوك أن الاعتذار من شيمة الكبار، لكنهم انتقدوا التأخر في الاعتراف بوقوع الخطأ، والاعتذار عنه، خاصة أن هذه الواقعة تسببت في توتر العلاقات السياسية بين الدولتين الشقيقتين.

ونقلت صحف جزائرية عن أبو ريدة الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الاتحاد المصري قوله لقناة تلفزيونية مصرية "نعم لقد اعتدينا على أوتوبيس المنتخب الجزائري.. وللأسف الشديد نحن الذين كنا مخطئين في هذه القضية التي أفسدت العلاقة بين الشعبين الشقيقين، وكادت أن تقوم حرب بين البلدين من أجل مواجهة كروية بسببنا".

وأضاف الرجل الذي يشغل منصب عضو المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) "لقد ارتكبنا خطأ لا يغتفر لاسيما حين أصررنا على الخطأ ورفضنا الاعتذار للمسؤولين الجزائريين والشعب الجزائري بأكمله.. كان لزاما علينا أن نصدر بيان الاعتذار في يوم الاعتداءات" .

وقالت قارئة اسمها سعاد الجزائرية تعليقا على الخبر "نحن لم نغضب من ضرب لاعبينا لكن غضبنا لإنكاركم الاعتداء عليهمبينما قالت قارئة أطلقت على نفسها اسم جزائرية "سبحان الله الحق آت رغم الطمس ورغم التكذيب ولكنه الحق".

وبالمعنى ذاته قالت Fatma Tripoli على فيس بوك "وأخيرا اعترفوا كلنا كنا مع الجزائر يعني كنا مع الحق وليس مع الباطلبينما قال قارئ اسمه وليد الجزائر "اللي فات مات نحن أبناء اليوم ربي يدوم المحبة بين الشعب الجزائري والشعب المصريكما قال الفنك "ظهر الحق وسقط الباطل".

ولم ينكر Walid Hassan الاعتداء لكنه قال "ومن الإنصاف أيضا أن نقول إن أوتوبيس مصر تم الاعتداء عليه في الجزائر 2001 في تصفيات كأس العالم. هذه تصرفات فردية من أشخاص وشحن من إعلام مضلل سواء في مصر أو الجزائر. وسيظل دائما مصر والجزائر أخون وأشقاء لأن الدم واحد"

ولم يقبل القاريئ الجزائر حرة اعتذار المصريين وقال "تبقى فضيحة تاريخية من طرفكم ولا يهمنا الآن اعتذاركم والأكثر من هذا من يقول إننا اعتدينا عليكمن قبل ولكنهم لا يذكرون أننا اعتذرنا لأن الاعتذار من شيم الكبار فقط. تحيا الجزائر وظهر الحق".

وتوترت العلاقات بين مصر والجزائر وقت الأزمة، خاصة بعد تدخل شخصيات سياسية بارزة في هذا التوقيت مثل نجل الرئيس المخلوع حسني مبارك، لكن الأمور هدأت كثيرا في الفترة الأخيرة، خاصة بعد سقوط النظام السابق في مصر، إذ تطورت العلاقة كثيرا بين المصريين والجزائريين، وإن كان ذلك لا يمنع وجود بعض التعصب.

يذكر أن هذه المباراة التي أقيمت في القاهرة انتهت بفوز الفراعة بهدفين نظيفين، لكن منتخب الجزائر حجز بطاقة الصعود إلى مونديال 2010 بفوزه في اللقاء الفاصل في السودان بهدف دون رد.