EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2009

بسبب النهاية التي تصل بمصر لكأس العالم فيلم يغُضب الجزائريين لتوقعه تأهل "الفراعنة" للمونديال

صورة من فيلم العالمي صاحب الجدل

صورة من فيلم العالمي صاحب الجدل

أثار فيلم "العالمي" المصري -الذي يقوم ببطولته الممثل المصري يوسف الشريف والمقرر عرضه خلال الأيام القليلة المقبلة- استياء وسائل الإعلام الجزائرية بسبب الادعاءات التي تنسبها إلى الفيلم، مؤكدة أن أحداث الفيلم غير واقعية بالمرة.

أثار فيلم "العالمي" المصري -الذي يقوم ببطولته الممثل المصري يوسف الشريف والمقرر عرضه خلال الأيام القليلة المقبلة- استياء وسائل الإعلام الجزائرية بسبب الادعاءات التي تنسبها إلى الفيلم، مؤكدة أن أحداث الفيلم غير واقعية بالمرة.

وترصد نهاية الفيلم وصول المنتخب المصري إلى مباراة فاصلة مع نظيره الجزائري باستاد القاهرة الدولي في الجولة الأخيرة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا وحسم "الفراعنة" المباراة لصالحهم، والتأهل على أثرها إلى المونديال بعد غياب دام 20 عاما.

ويقوم بطل الفيلم بدور لاعب كرة مصري احترف في نادي فالنسيا الإسباني ويلعب للمنتخب المصري ويشارك في تصفيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

وأكدت صحيفة "الهداف" الجزائرية أن مؤلف الفيلم توقع أن يصل المنتخب المصري إلى مباراة فاصلة أمام نظيره الجزائري في التصفيات، لكن يرى الجزائريون أنه على الرغم من الميزانية الهائلة التي تكبدها هذا الفيلم إلا أنه من المتوقع له أن يكون مهددا بالإفلاس ولن يحقق أي إيرادات.

وأضافت الصحيفة أن المؤلف تخيل تأهل "الفراعنة" إلى مونديال جنوب إفريقيا 2010 عبر البوابة الجزائرية، وذلك على غرار ما حدث في عام 1989 عندما تأهلت مصر للمونديال على حساب الجزائر ولكن الواقع يبرهن عكس سيناريو الفيلم تماما.

وأوضحت الصحيفة الجزائرية أنه من المفترض أن يقوم الفيلم برصد صورة حية للواقع والأحداث الحالية، فالمنتخب الجزائري متصدر للمجموعة حاليا وبات على بعد خطوات من حجز بطاقة التأهل إلى المونديال وهو حلم مشروع للجزائريين.

وأشارت الصحيفة ذاتها إلى أنه من المؤكد فشل هذا الفيلم بسبب عدم مصداقيته فكان من المفترض أن يتم التطرق لموضوع يخص فريق الأهلي أو الزمالك المحليين وليس المنتخب المصري لأن تأهله للمونديال بات أمرا مستحيلا في ظل الإصرار الواضح لدى نجوم المنتخب الجزائري ورغبتهم وإصرارهم في التأهل لجنوب إفريقيا.

يذكر أن أحداث الفيلم تدور حول مولد نجم كروي ظهر على الساحة الرياضية إلى أن خاض تجربة الاحتراف في نادي فالنسيا الإسباني وكعادة أي فيلم لا بد وأن تكون سعيدة، فإن كاتب السيناريو اختار مواجهة مصر للجزائر في الجولة الحاسمة للتصفيات والفوز على أثرها بالمباراة والتأهل للمونديال العالمي.