EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2011

الدوري الإسباني يزداد سخونة وإثارة فيا يفك "نحسه" مع "البارسا".. وهيجوين يبدع مع الريال

فيا فك "نحسه" مع برشلونة أمام أوساسونا

فيا فك "نحسه" مع برشلونة أمام أوساسونا

استعاد المهاجم الأرجنتيني الدولي الشاب جونزالو هيجوين ذاكرة التهديف وسجل ثلاثة أهداف رائعة قاد بها فريق ريال مدريد إلى فوز كبير 6-3 على مضيفه فالنسيا يوم السبت، في افتتاح مباريات المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

استعاد المهاجم الأرجنتيني الدولي الشاب جونزالو هيجوين ذاكرة التهديف وسجل ثلاثة أهداف رائعة قاد بها فريق ريال مدريد إلى فوز كبير 6-3 على مضيفه فالنسيا يوم السبت، في افتتاح مباريات المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

كما نجح المهاجم الإسباني الدولي الخطير في فك "النحسالذي لازمه على مدار نحو شهرين، وعاد لهز الشباك ليقود برشلونة إلى فوز ثمين 2-0 على ضيفه أوساسونا في مباراة أخرى يوم السبت بالمرحلة نفسها؛ ليقترب بالفريق خطوة جديدة من الحفاظ على لقبه بالدوري الإسباني.

وضرب ريال مدريد بقيادة هيجوين والبرازيلي كاكا عدة "عصافير" بحجر واحد من خلال الفوز في مباراة يوم السبت على استاد "ميستايا" الشهير بمدينة فالنسيا.

وشهد الاستاد نفسه فوزًا ثمينًا لريال مدريد يوم الأربعاء الماضي، عندما تغلب على منافسه العنيد برشلونة 1-0 في المباراة النهائية لبطولة كأس ملك إسبانيا، وهي المباراة التي منحت لريال مدريد أول لقب له منذ ثلاث سنوات وأول لقب له في كأس ملك إسبانيا منذ عام 1993م.

وواصل ريال مدريد تألقه على استاد "ميستايا" يوم السبت ليوجه إنذارًا جديدًا إلى برشلونة قبل المواجهة المرتقبة بينهما يوم الأربعاء المقبل على استاد "سانتياجو برنابيو" في العاصمة الإسبانية مدريد، في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا.

وحسم ريال مدريد مباراة يوم السبت في شوطها الأول، بعدما أنهى هذا الشوط متقدمًا بأربعة أهداف سجلها الفرنسي كريم بنزيمة في الدقيقة 23، وهيجوين في الدقيقتين 31 و43، وكاكا في الدقيقة 39.

وفي الشوط الثاني من المباراة، أضاف هيجوين وكاكا هدفين آخرين في الدقيقتين 53 و62، بينما سجل روبرتو سولدادو وجوناس وخوردي ألبا أهداف فالنسيا الثلاثة في الدقائق 60 و81 و85.

ولكن المكسب الأكبر لريال مدريد في مباراة يوم السبت كان نابعًا من العودة القوية لنجمه الأرجنتيني هيجوين، الذي سجل آخر أهدافه السابقة مع الفريق في 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ثم غاب لمدة أربعة شهور بسبب الإصابة بانزلاق غضروفي استلزمت إجراء جراحة قبل عودته إلى صفوف الفريق مطلع الشهر الجاري.

لم يكن المدرب جوسيب جوارديولا -المدير الفني لبرشلونة- أقل حرصًا على الاستعداد لمباراة الأربعاء المقبل؛ حيث دفع يوم السبت بعديد من اللاعبين الاحتياطيين ضمن التشكيل الأساسي لفريقه في مباراة أوساسونا.

ولذلك ظهر برشلونة بعيدًا عن مستواه المعهود خاصة مع غياب الأرجنتيني ليونيل ميسي ونجمي خط الوسط تشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا عن التشكيل الأساسي؛ ليفقد الفريق الكتالوني أكثر من نصف قوته.

وعلى الرغم من ذلك نجح فيا في هز الشباك بهدف رائع في الدقيقة 24، إثر تمريرة من خيفرين سواريز ليرفع رصيده إلى 18 هدفًا في الدوري هذا الموسم.

والهدف هو الأول لفيا بعد 11 مباراة فشل خلالها في هز الشباك، منها سبع مباريات في الدوري، وثلاث في دوري أبطال أوروبا، ومباراة نهائي كأس ملك إسبانيا يوم الأربعاء الماضي.

وكانت هذه الفترة ثاني أطول فترة في مسيرته الكروية يفشل خلالها في هز الشباك؛ حيث كانت المرة السابقة في موسم 2007-2008م، عندما كان لاعبًا في صفوف فالنسيا وفشل في هز الشباك في 11 مباراة متتالية.

ودفع جوارديولا في الشوط الثاني بلاعبيه الثلاثة البارزين تشافي وميسي وإنييستا؛ لضبط أداء الفريق، الذي تحسن كثيرًا بعد نزول اللاعبين الثلاثة.

وعاد ميسي إلى ممارسة هوايته في هز الشباك، التي افتقدها في نهائي الكأس يوم الأربعاء الماضي، وجاءت لدغته الجديدة في الدقيقة 88؛ حيث سجل هدف الاطمئنان لبرشلونة في شباك أوساسونا.

ورفع ميسي رصيده إلى 31 هدفًا؛ ليعزز موقعه في صدارة قائمة هدافي المسابقة هذا الموسم مقابل 29 هدفًا للبرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد.